معية الله

الفئة الواثقة بالله وبوعد الله، الأمة المؤمنة التي يتملك الإيمان على قلبها وعقيدتها وفكرها فإنها تبعث في الأمة روح النشاط والعطاء والتضحية والفداء، وهي التي تولد الشهداء تلو الشهداء، وهي التي توصل الأمة إلى أهدافها ومبتغياتها.

هناك فئتان

في كل الصراعات على طول التاريخ كانت هناك فئتان

  1. الفئة الواثقة بوعد وتسديد وهداية الله.
  2. والفئة اليائسة والمحبطة التي توجد اليأس والإحباط والشلل في جسد الأمة.

فئة تقول بأننا لا نستطيع مواجهة العدو، والعدو أقوى منا وإمكاناتهم أكبر منا والعدو أكبر منا بالسلاح والعدات والتكنولوجيا، وفئة أخرى تقول كلا، إن معي ربي سيهدين، ما دمنا مع الله ونسير في خط الله ونخلص لله سبحانه وتعالى فإن الله سيأخذ بأيدينا وسيدهدينا إلى سواء السبيل.

الفئة المحبطة اليائسة هي التي توجد في جسد الأمة الشلل والخمول والضعف والتراجع والوقوف عند حدها، أمة مرتجفة مترددة خائفة يائسة، لذلك المحبطون واليائسون والضعفاء دائماً يعيقون حركة الأمة في الوصول إلى أهدافها.

سماحة السيد مرتضى السندي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى