المقاومة تزف المجاهد نبيل السميع الذي استشهد في مهمة جهادية

الإعلام الحربي – (الأبدال): على درب العظماء، والشهداء الأوفياء، في طريق ذات الشوكة، يمضي رجال المقاومة الإسلامية في البحرين، لا يعرفون للراحة أو القعود سبيلاً، صمتهم جهادُ وإعداد، طالما شاهد العدو والصديق ثماره في ساحات النزال، من التدريب، إلى التصنيع والهندسة، ثم إلى المرابطة على الثغور.

شابٌ مؤمنٌ نذر نفسه لله والوطن، مضحياً بكل غالٍ ونفيس، وقف في وجه طواغيت الأرض، ولبى نداء الدين والوطن، خرج ليكون درعاً حصيناً لوطنه وشعبه، حمل راية المقاومة والنصرة للمظلومين والمستضعفين والمقهورين، يتقدم بكل عزّة وعزيمة وثبات وإرادة، لا يعتريه ضعفٌ أو عجز ولا يشُوبه تلكُّؤ، يعدّ العدّة ويحشدُ القوّة للمقاومة، ويخوض معركة البقاء مع اخوانه المجاهدين.

من جديد.. تتعانق أرواح الشهداء المجاهدين، الذين سطّروا بدمائهم صفحات من المجد والشموخ، وكتبوا التاريخ بمداد الدم القاني والأشلاء الطاهرة .. بكل آيات الجهاد والفخر والإعتزاز، تزف المقاومة الإسلاميّة في البحرين:

الشهيد نبيل عبدالله السميع

من بلدة السنابس

والذي استشهد مساء أمس الأثنين (19 يونيو/حزيران 2017)، أثناء تأديته مهمةٌ جهادية، ليمضي إلى ربه شهيداً بعد مشوارٍ جهاديٍ عظيمٍ ومشرّف، وبعد عملٍ دؤوبٍ وجهاد، قضاه مع اخوانه المجاهدين بالمقاومة الإسلامية، وقدر الله أن تكون محطّته الأخيرة في الدنيا وهو على الثغور، يعدّ العدة للإيقاع بالغزاة الخليفيين.

الشهيد نبيل السميع من المجاهدين الأبطال الذين تشهد لهم ميادين الجهاد والتضحية والبذل، لم يبخل بوقته وجهده يوماً في سبيل الله، ستبقى دماء شهيدنا شاهدة له على جهاده في سبيل الله، وستظل هذه الدماء تستنهض الأجيال، جيلاً بعد جيل.

هنيئاً لشهيدنا هذا الفوز العظيم، ونهيب بجماهير شعبنا الاستعداد للمشاركة الواسعة في مراسم تشييعه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق