المعتوق: كربلاء تعني عدم السكوت على التطبيع واستباحة القدس وتدمير اليمن

قال أمين عام التحالف الاسلامي الوطني في الكويت، الشيخ حسين المعتوق، أن الإرتباط بالحسين معناه أن لا نقبل بأن تستباح القدس الشريفة، ولا نقبل بأن نرى اليمن يدمر ونحن ساكتون”.

واعتبر المعتوق، أن المطلوب هو الانتماء لمدرسة الحسين، والالتحاق بكربلاء مشيراً إلى أن نداء “ألا هل من ناصر ينصرنا هو نداء مستمر”.

وفي كلمة مساء أمس الأحد، أوضح المعتوق بأن من الأهداف المباشرة لثورة الإمام الحسين، أن يكون هناك شعور بالمسؤولية ووجود ضمير حي ومواجهة الطواغيت.

وتابع: معنى أن نحب الحسين هو أن لا نرى هؤلاء المطبعين الذين يسعون لبسط النفوذ الإسرائيلي بالمنطقة ونحن مكتوفي الأيدي ولا نفعل شيئاً. نرى هذه الخيانة العظمى للإسلام، والطعنة للمسجد الأقصى الشريف من قبل هؤلاء الفجرة ولا نحرك ساكناً.

وأضاف: ارتباطنا بالحسين معناه أن لا نقبل أن تستباح القدس الشريفة، ولا نقبل بأن نرى اليمن يدمر وأطفاله يقتلون ونحن ساكتون ولا نحرك ساكنا، هذا يعني كربلاء.

وأكمل “كربلاء هي أن نقف بوجه الظلم، ونقول للظلمة والطواغيت هيهات منا الذلة”. موضحاً بأن “المطلوب منا في أيام عاشوراء أن نكون من أصحاب الحسين وأن نلتحق بركبه، فإن الفرصة لم تفت، والباب لا زال مفتوحا للالتحاق بسيد الشهداء”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى