بيان سرايا المختار بشأن الشهيد المقاوم قاسم محسن

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا

ترجل اليوم للفوز الأكبر الفارس الشهيد السعيد قاسم محسن من بلدة العكر ذابا عن دينه و وطنه و شعبه. و نحن إذ ننتمي الى أمةٍ أنبياؤها شهداء، أئمتها شهداء و قادتها شهداء، و ان الشهادة عندنا وسام يناله المستخلصون من أولياء الله. و إنه من دواعي الفخر أن نزفه شهيدا التحق بكوكبة شهداء البحرين الجريحة الذين بذلوا مهجهم لله و رووا شجرة الحرية بدمائهم الزكية.

أننا نؤكد مجددا أن شهادته ترسخ الحقيقة الثابتة التي لا تراجع عنها بأن محور قضيتنا تحرير وطننا من الغدة السرطانية المهيمنة عليه. كما و أن هذه الدماء التي أريقت تخط لنا النهج الذي رسمه لنا الأنبياء و الأولياء في مقاومة الطغيان و مقارعة الظالمين و المتجبرين. و ان وعد الله لا يمكن أن يخطأنا و التاريخ حافل بالشواهد على النصر المؤزر و لو بعد حين.

إن الشهيد السعيد وان لم يكن ينتمي تنظيميا الى المقاومة الإسلامية سرايا المختار، الا أننا نعتز بكل تضحية يقدمها الأبطال ممن رفضوا الرضوخ للطاغوت و نسأل الله أن يتقبله شهيدا و يعجل في زوال بؤرة السوء و ظلم الزمرة الحاكمة و أن ينتقم لنا ممن ظلمنا.

وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِندِ اللَّهِ

صادر عن: سرايا المختار – البحرين

16 يوليو/تموز 2015

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق