موارد التعميم – التعميم في نسبة العمل

والله تعالى ينسب جرائم الآباء، في قتلهم للأنبياء، إلى الأبناء في اليهود المعاصرين لرسول الله (ص)، وليس فقط يحمل الأبناء مسؤولية جرائم الآباء، ويدينهم بها، ويعاقبهم عليها، وإنما ينسب فعل الآباء إلى الأبناء مباشرة وبالصراحة.

قال تعالى: {فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ}.

والخطاب لليهود المعاصرين لرسول الله (ص) بالتأكيد: {قُلْ فَلِمَ تَقْتُلُونَ أَنبِيَاء اللّهِ مِن قَبْلُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ}. وأفصح وأصرح من ذلك كله قولهُ تعالى في خطابهِ لليهود المعاصرين لرسول الله (ص): {ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ اللّهَ لَيْسَ بِظَلاَّمٍ لِّلْعَبِيدِ} والخطاب لليهود المعاصرين لرسول الله (ص) (الأبناء) من غير شك.

أقرأ ايضاً:

بواسطة
الشيخ محمد مهدي الآصفي
المصدر
كتاب في رحاب القرآن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى