سكني روع النفوس

سكني روع النفوس

وامسحي فوق الرؤوس

يا زهراء .. يا زهراء ..

يا جناحاً رفّ فينا حاملاً دفء الأمل *** ريشه يقطر حبّا و كلاماً مرتجل
لاح من واديه يشدو طائر لحن الغزل *** يطبع العرفان لوناً و على القلب قُبل

نفسه تسبيحة عند الأصيل *** و حواليه تتمّات الهديل
عند ليلي يا خليلي بالذهول *** كان في الدرب الى النور دليلي

رسمت بسمته عينُ العليل *** و هي دمعٌ عند أبواب الدخول
فأطيلي في سبيلي ثم قولي *** كلمات الفجر من حين الوصول

أينه دم الشهيد أينه سيف الأجل *** ليس للسيف محلٌ بل الى الدم محل
فاكتبوها بالأضاحي فوق ساحات العمل *** ان اسم الحب حرف في وجودي لم يزل

نقشنا بالجراح آية الموت العنيدة *** و فوق القبر قمنا انها روح جديدة
تعالي للحنايا نستمع منكِ القصيدة *** الى حيثُ أباحوا منك دما بنشيدة
الى حيث أطلّت صفحة الطفّ المجيدة *** بدمٍ نينوي و حكايات عديدة

سكني روع النفوس

وامسحي فوق الرؤوس

يا زهراء .. يا زهراء ..

فاح عطرٌ فاطمي من زهور مفعمة *** نشَر الحبّ أريجا في نفوس ملهمة
أنت يا حب ستبقى نسمة في الكلمة *** رغم دنياك ستعلو في السنين المؤلمة

أوما جسّدت أنفاس الشهيد *** و تفضّلت علينا بالمزيد
أنت عيدي و شهيدي و وعيدي *** و كيانٌ جاذبيٌ في وجودي

علقتني فيك آلاف الورود *** أي طيبٍ أنت يا سر الخلود
للمريد و البعيد و الطريد *** للذي ما زال في أسر القيود

ان معناك تجلّى في وجوه الظلمة *** صرت احساسا غريبا صرت فينا ترجمة
و على هديك سرنا بسطور الملحمة *** فأتتنا بانتقام كل كف مجرمة

قريبا كنت منّا لم تزل فينا قريبا *** و صدقني بقلب لم تكن يوما غريبا
سنمشي يا رفيقي طيلة العمر دروبا *** و نطوي كل يوم بدم الروح لهيبا
لقد كنّا صغارا نرفع الترب الحبيبا *** و نبني منه دربا في أمانينا رحيبا

سكني روع النفوس

وامسحي فوق الرؤوس

يا زهراء .. يا زهراء ..

ما جرى أبدا علينا هالمصاب الي جرى *** شوفت الزهره الحزينه و الضلوع مكسرة
و الجنين اللي ينادي بالمدامع تنظره *** و الدمى تجري عليها لو علينا مقدرة

صدت و نادت يا فضة سنديني *** ما رحمني هالرجس سقط جنيني
يعرفوني ويظلموني ويهضموني *** ورّموا متني الأعادي وروعوني

روحي للكرار و قوليله يجيني *** ظنتي جت المنية و حان حيني
ما رعوني سقطوني ادركيني *** زاد يا بويه من أحزاني حنيني

ردت عليها يزهره و الدموع محيره *** حيدر بسيفه مشو به و النفس متمرمرة
يشتعل قلبي رزايا تلتظي من اذكره *** يخفي الونه الجريحة بالصدر متفطرة

اذا نزلت مصايب هوتنها هالمصيبة *** ضلع بنت الرسالة منكسر والله عصيبة
مدامعها همولة و القلب ذايب نحيبه *** غريبة بهالليالي للأسف ماتت غريبة
تنادي من ألمها و الضلع يسعر لهيبه *** على حر الوطيّة باكر آمالي تريبة

سكني روع النفوس

وامسحي فوق الرؤوس

يا زهراء .. يا زهراء ..

من عطايا رزؤكم نجتاز أسوار الألم *** كل أوجاعكم نور به تجلى الظلم
نحن افراز مآسيكم وحدواً بالقدم *** أنتم مدرسة العمر و شلال الهمم

ثاب من غفوته شعب مكبّل *** حينما فيضكم فيه تغلغل
فاطمي حيدري نينويٌ *** صُبَّ في شيخ عظيم و تمثّل

شحذت همته أضلع فاطم *** خرجته أبدا شيخاً مقاوم
لا يساوم لا يسالم أيّ ظالم *** لا تقل كل أولي العمة عالم

كم تخفّى تحتها جهل مخيفٌ و استتر *** و ادّعى كل الكرامات و بالزيف جهر
جشعٌ أعمى و ذاتٌ حشدت كل قَذر *** عشقوا الدنيا فلم يعتبروا رغم العبر

أيا تاج المعالي ارفع الكفّ و زمجر *** و سر لا لا تبالي خلفك الشعب يكبر
و مرنا سترانا نصنع النصر المؤزر *** و نمضي كالسكارى في خطى المجد المظفّر
و ان سالت دمانا فهي بسم الله تقطر *** و ان الدم جيش هاتف الله أكبر

سكني روع النفوس

وامسحي فوق الرؤوس

يا زهراء .. يا زهراء ..

حينما أفشيت حبي عند ذاك المدفن *** و غلى قلبي و فاضت شرر من شجني
و تراءت بين عيني ضحايا وطني *** رقرق الدمع عيوني و تهاوى بدني

لا تلمني لو قضيت العمر حسرة *** كلما أذكرهم أصبح جمرة
فأطيعي يا عيوني يا ضلوعي *** فبكاء العمر في المحبوب قطرة

ألهذا الحزن يومٌ أن يملا *** ان قلبي عندهم أقسم كلا
لشموعي في ربوعي و البقيع *** عن مسرّات حياتي أتخلّى

فاذا ما نلت حقي فعلى كفكم *** من أنا حتى أعيش اليوم من موتكم
أليَ الدنيا و أرواحكم تصطلم *** أبدأ العيش اذا أنفاسكم تختتم

أيصفو اليوم عيشي و يسود الأمن دربي *** و هل أمني إلا انكم كنتم برعبِ
ألا يا شهدائي ما تنكرت لحبي *** فلو فلّ الثكالى شعرها بالفقد قربي
و لو رشت ثراكم بدموعٍ و بنحب *** أيحلو لي مقامي و أراكم رهن تربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى