بيان من سرايا المختار بمناسبة الذكرى الأولى لإستشهاد الشهيدين “أحمد المسجن” و “علي عباس”

بسم الله الرحمن الرحيم

وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ () فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ

تمر علينا الذكرى الأولى لإستشهاد أسود المقاومة الإسلامية في البحرين الشهيدين “أحمد المسجن” و “علي عباس” اللذان إرتقيا للملكوت الأعلى في 19 أبريل 2014 في بلدة المقشع المرابطة.

الشهيد السعيد “أحمد” والذي يحمل الإسم الجهادي في المقاومة الإسلامية سرايا المختار “سلمان” والشهيد “علي” ويحمل الإسم الجهادي “مقداد” كانا في ذروة النشاط وقمة الأخلاق وحملا هم مشروع المقاومة الإسلامية وترسيخها لخلاص شعبنا من إحتلال آل خليفة ولم يبخلا بتقديم أي إسناد ودعم لأخوتهم في الجهاد بمختلف الإنتمائات حتى وقّعا بالدم على هذه الوثيقة وفي هذا السبيل المقدس والعظيم.

كما ومرت علينا أيضاً ذكرى تنفيذ عمليتهم البطولية في الشارع الفاصل بين قرية المقشع وكرانة في تاريخ 16 أبريل 2014 وعنونت بإسم: عملية الأستاذ المشيمع والعلامة المحفوظ. إذ حقق الشهيدان في العدو إصابات بالغة مستخدمين في العملية الجهادية عبوة “صياد” الإنشطارية.

إننا في سرايا المختار نعتز بكوكبة شهدائنا وبالخصوص الشهيدين المقاوميْن والمظلوميْن وعقيدتنا نحن في سرايا المختار أن المقاومة التي تقدم الشهداء وتفتخر بهم وتُحي ذكراهم ولا تدفن سيرتهم خجلاً وحرجاً فهي مقاومة مستمرة ومنتصرة بإذن الله تعالى.

ختاماً..
كما وعدنا سابقاً وصدقنا نعد مجدداً بأن مشاهد حمل جثامين الشهيدين ستتكرر ولكن على مرتزقة آل خليفة الذين سيُحمَلون للشحن في توابيتهم لمحل ما جائو منه محتلين لأرضنا.

ندعوا شعبنا الغيور أن يخلد ذكرى الشهيدين ضمن عمليات “أسود المقاومة” وأن يرفع صورهما في كل حراك وجدار فخراً وعزاً بهما.

المجد والخلود للشهداء الأبرار
الويل والعار لقتلتهم الفجار

صادر عن: سرايا المختار – البحرين

19 ابريل/نيسان 2015

أضف تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق