سرايا المختار تبارك للشعب الإيراني والشعب اليمني ملاحم الإنتصارات الخالدة على فراعنة العصر المستكبرين

بسم الله الرحمن الرحيم

فَذَرْهُمْ حَتّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي فِيهِ يُصْعَقُونَ

تبارك المقاومة الإسلامية في سرايا المختار للشعب الإيراني الشقيق ومرشد الثورة الإسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي بذكرى إنتصار الثورة الإسلامية في إيران في 22 بهمن 1357 ش – المصادف 11 فبراير 1979 م.

لقد تجرع الشعب الإيراني المسلم من الطاغوت “محمد رضا بهلوي” وجهازه المجرم “السافاك” أبشع صنوف الإرهاب والقتل الجماعي بالجملة، ولإبقاء نظام هذا العميل الذي جاء بالعملية الإنقلابية الإستعمارية “أجاس” في جذوة هيمنته لم تتخلى عنه القوى الأنجلو أميركية بالدعم المطلق والتي تلخصت بإتصال مباشر من “كارتر” إلى الطاغوت “بهلوي” معلناً ان الولايات المتحدة ستدعمه للنهاية!

ولعبرة لمن لا يعتبر من طواغيت هذه الأمة بالخصوص مافيا إحتلال عصابة آل خليفة التي تتمادى بغرورها وعنجهيتها بقمع وقتل شعبنا البحراني المسلم بأن سنة الله في التغيير حق ووعد رباني للشعوب الثائرة على طغيان فراعنة العصر مهما تعاضدت معهم قوى الإستعمار الكبرى وها هو صديقهم المقبور القديم قد سقطت ورقة التوت الخريفية بربيع الشعب الإيراني المسلم والشجاع بقيادة الإمام روح الله الموسوي الخميني رضوان الله تعالى عليه.

ونبارك في بياننا أيضاً للشعب اليمني المضحي بإنتصار ثورته ضد نظام عملاء الإحتلال السعودي بقيادة سيد الجزيرة العربية “السيد عبد الملك بن بدر الدين الحوثي” لقد أينعت هذه الثورة ببركة دماء الشهداء المظلومين بثمار الغيارى الذين فزعوا لتطهير البلاد من جنرالات وساسة آل سعود والصهانية.

إننا على يقين من أن شعبنا البحراني سيقطف ثمار تضحياته ومعاناته تحت نيران فرعون آل خليفة ونأمل من المجلس الرئاسي الجديد باليمن الشقيق أن يسحب كل المرتزقة المسلحين من الجالية اليمنية والمجنسين إزدواجياً صوناً لدماء شعبنا ولدمائهم من قبضات المقاومة الإسلامية في البحرين التي ستحصد أرواحهم عاجلاً ام آجلاً إن لم يتوقفوا من قتل شعبنا ومغادرة بلادنا.

صادر عن: سرايا المختار – البحرين

9 فبراير/شباط 2015

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق