كتاب ولادة الإمام المهدي (عج)

نبذة عن الكتاب

لما وقعت الغيبة الكبرى بعد موت آخر السفراء الأربعة رضوان الله تعالی عنهم، رجع المسلمون من الشيعة الأمامية الأثني عشرية إلى فقهاء آل البيت (عليهم السلام) في مسائل الحلال والحرام في أبواب الفقه كافة، وقد سبق من أهل البيت (عليهم السلام) ألزام الشيعة بالرجوع إلى رواة حديثهم (الفقهاء) بحسب الشروط المتوافرة في ذلك الراوي (الفقيه)، فقلدوا الفقهاء بتسديد من الأمام الغائب (عجل الله تعالی فرجه الشریف)، ومنذ ذلك الحين بل وفي حياة الأمام العسكري (عليه السلام) وإلى اليوم بثت اليد الغاشمة من أهل الخلاف وأنصار السلاطين من أهل الجور والبدع شن الحملات التشكيكية والشبهات في صحة ولادة الإمام الثاني عشر (عليه السلام)، وفيما بعد الطعون في طول عمره الشريف من جهة الإمكان وعدمه وغير ذلك، فتصدی علماء آل البيت (عليهم السلام) للرد على كل شبهة والإجابة عن كل مسألة ومن كل الوجوه باستخدام الأدلة المنقولة والأدلة العقلية والاحتجاج بالقران الكريم والوقائع الثابتة الصحة في قضية طول عمر عيسى (عليه السلام) والخضر (عليه السلام)، وخاصة من جهة مولد الإمام الثاني عشر (عليه السلام)، فقد زاد وأعاد المخالفون والمشككون والمرتابون بالكلام طولا وعرضا من جهتینلاإنكار ذلك جملة وتفصيلا عنادا و استبداداً من جهة ولادته(ع).

وبقيت المسألة تثار بين حين وآخر إلى هذا اليوم، لذا تصدی سماحة آية الله العظمى الشيخ بشیر حسین النجفي (دامت ظلاله المباركة )بعقد هذا البحث كتاب ولادة الإمام المهدي (عج) في ندوات عامة ومنقولة على الهواء وموثقة الصدور بهذا الكتاب للإجابة عن كل شاردة ووارده رأي مسألة محتملة في هذا الباب ولم يدخر من وسعه جهدا ليرفد المكتبة الإسلامية بسفر يحوي الإجابة المفصلة والشافية مدعومة بالدليل الثاني.

وقد خصص سماحته للمسلمين كافة ولأهل الأديان في العالم أبوابة يلجون منها إلى علوم آل محمد (صلی الله عليه وآله وسلم)، ليتعرفوا على الدين القيم والقویم خلال تخصيص جهات الاتصال والنشر ومنها الاتصالات عبر الانترنيت وإصدار الكتب وتأسيس المؤسسات بهذا الشأن وفتح باب الاستفتاءات

هوية الكتاب

  • اسم الكتاب: ولادة الإمام المهدي (عج)
  • المؤلف: المرجع الديني اية الله الشيخ بشير حسين النجفي
  • الناشر: مؤسسة الأنوار النجفية
  • عدد الصفحات: 134 صفحة

تحميل PDF

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى