كتاب الرجعة بين الظهور والمعاد (الجزء الثاني)

نبذة عن الكتاب

كتاب الرجعة بين الظهور والمعاد ننوه فيه على نقاط:

  • الأولى: إن ما تم عرضه في الكتاب من أبواب وفصول ومقالات ومسائل وبحوث الرجعة، لم يتم إيفاء البحث فيها ولا توفية المطالب بتمامها، نظرا إلى سعة بحوثها وتشعبها وقلة الجهود المبذولة فيها وترامي آفاق ميادين المسائل ، وهذا مما يجعل إنجاز العمل بتامه مستحيلا في الظرف الراهن، رغم أن البحث في الرجعة تواصل عندنا قرابة ستة أعوام، لكننا نجد أنفسنا لا زلنا في ضفاف ساحل بحار ومحيطات باب الرجعة، ولا نصف الحال بذلك خیالآ وشاعرية بل إ حقيقة الرجعة باب في المعرفة من الغيوب الداهية الدهياء وتتوقف على جهود أجيال من أهل التحقيق والبحث والتبحر، ولا يقوم به جيل واحد فضلا عن شخص فارد.
  • الثانية: إضى من الأهمية والغايات الخطيرة لمعرفة الرجعة أمورا عديدة سيأتي ذكرها في الكتاب، إلا أنه يحسن في التقديم أن نذكر على نحو الايجاز واحدة منها تستهوي العقول وأرواح النفوس، وهي أن المعرفة بها يهون على الإنسان خشية الموت ويبعد عنه کراهته، بل سيأنس به لما سيطلع عليه من المستقبل الذي ينتظره بعد ذلك، ولا يفوت عنه ما يحرص عليه، ومن ثم ينبثق له قوة الأمل الصادق فينزاح عنه اليأس والإياس وتتعاظم همته وبالتالي تكبر نفسه.

هوية الكتاب

تحميل PDF

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى