كتاب أبو طالب (ع) كفيل الرسول (ص)

ملحمة أدبية إسلامية تاريخية تتناول حياة أبي طالب و إسلامه وجهاده وكفالته للرسول (ص) منذ طفولته وحتى السنة العاشرة من بعثته

مقدمة الكتاب

ملحمة أبو طالب هذه وهي التي تضم ألفي بيت تقريبا فقد دارت حول هذه الشخصية الهائلة صراعات كثيرة وآراء مختلفة منها ما يقول أنه مات كافرة ومنها ما يقول أنه مات مؤمنا وبالرغم من أن مدار كتاب أبو طالب (ع) كفيل الرسول (ص) هو إثبات إسلامه فإن الرجل كان شاعرة ومجاهدة في الاسلام ، ومن حقه على كل باحث أن يبرز شخصيته ، للناس ولا يبقيها مجهولة ، وقد مرت أمامي وأثناء مطالعاتي صدفة حوادث مهمة كان قطب رحاها أبو طالب وخاصة في نشر الدعوة الإسلامية وله جهاد هائل في سبيل الرسول الأعظم وأؤكد أنه لولاه ولولا ولديه علي وجعفر لما ارتفعت للاسلام راية ولا أذن فوق المآذن مؤذن ، وهذا ما يقوله صاحب شرح نهج البلاغة إبن أبي الحديد.

ولذا آليت على نفسي تحقيق هذه الشخصية من خلال شعره ومن الروايات التاريخية العادلة ، ولأن شعره كان شبيه بالأذاعة في تلك الحقبة التاريخية من المبعث، فلا تمر حادثة على الرسول (ص) إلا ويثبتها شعرة فينتشر بين القبائل وتتناقله الألسن بسرعة البرق وهذا ما ساعد على نشر الدعوة الإسلامية في الجزيرة العربية كلها ، ويشهد الله أنني لست متعصباً والتعصب عمي وجهل وليس من شيمة أي شاعر أو باحث بث الفرقة والفتنة بين المسلمين والفتنة أشد من القتل ، وما توخيت في هذا البحث إلا خدمة العلم والإسلام ولعنة الله على كل متعصب وعلى كل من يحرف الكلم عن مواضعه .

هوية الكتاب

تحميل PDF

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى