كتاب أبو طالب الصحابي المفترى عليه

نبذة عن الكتاب

لا يكاد التاريخ ولا المؤرخون أن يحددوا الزمن الذي دخلت فيه الاوثان إلى مكة المكرمة حتى زحفت بظلها الاسود على الكعبة المشرفة ليتربع بعضها على سطحها.

كما ان احدا من المؤرخين لم يؤرخ لبداية الزحف المادي الهابط على العقلية العربية في مكة وما حولها، التي فتح مغاليقها على الحنيفية السمحاء شیخ الانبياء ابراهيم الخليل، وولده اسماعيل اللذان رفعا قواعد البيت الحرام في عصر مبكر من مسيرة «ام القرى» نحو الله عز وجل.

على أن بعض المؤرخين يذكرون ان عمرو بن لحي زعيم خزاعة هو الذي سود صفحات تاریخ مكة بكفره وردته حين نقض عرى الحنيفية وخرب المشروع الرباني الذي حمله ودعا إليه ابراهیم و اسماعیل وذلك بعد وفاة اسماعيل بسنين عديدة، فذهبت جهوده الكبيرة العاملة على نشر الاسلام في اليمن والجزيرة العربية ادراج الرياح بعد ان عمل عمرو بن لحي وسعه من اجل ان يغير الحنيفية البيضاء، حيث دعا عمرو هذا إلى الوثنية ونصب الاصنام في مكة، واستورد «هبل» من بلاد الشام، على أن هذه الانتكاسة لا تمثل البداية قطعة، فلا بد من بداية على هذه الطريق، حتى وصلت الأمور إلى ظهور الوثنية التي تشكل انتكاسة رهيبة في الفكر الإنساني، وعودة إلى الوراء في المسيرة العقلية التي يفترض فيها ان تشق طريقها إلى الله عز وجل، وتقترب إليه باستمرار.

وعلى هذا الأساس قمنا ب كتابة هذا الكتاب المتواضع اللذي بين يديكم كتاب أبو طالب الصحابي المفترى عليه ويتحدث عن عبد المطلب وأصحاب الفيل وعن النبي قبل بعثته و عن عام الحزن ولماذا أتهم ابو طالب ولماذا اخفى ابو طالب عبادته كل هذا نتناوله في هذا البحث المتواضع كتاب أبو طالب الصحابي المفترى عليه وسائلين الله العون والمغفرة

هوية الكتاب

تحميل الكتاب PDF

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى