إلى السيد المعلم

قد آبى الوَجدُ إلى القَلبِ انتِقالا *** و آبى الأُنسُ إلى النَفسِ وِصالا
ضَحِكَ الدَهرُ نِفاقاً و اختيالا *** فتأخذنهُ إلى السَعدِ مَجالا
و تَناسينا تَصاريفُ القضا *** و شَرِبنا غَفلةً حتى الثُمالا
و دمُننا الجُرحَ بِالصبرِ فلا *** شُفيَ الجُرحُ و فينا الصَبرُ طالا
و مَددنا أذرُعاً من حُبِنا *** و تأملنا مِنَ الدَهرِ إقتبالا
فَتَنبهنا على مَقصلةً *** تَفرِمُ الرأسَ و تُهديهِ ظِلالا
و كَرامةً إلى أعلى مِنى *** لَبِستها ثُلةُ البغي نِعالا
و استضافة خَيرنا في جُبنِها *** لِينل ما يشتهي فيهِ وَبالا
ثُمَ رَدوهُ إلينا في خُرقةً *** ففهِمنا أنهُ لاقى الدلالا
سَهِرَ الصَوتُ على خِدمَتهِ *** ليُقلبهُ يَميناً و شِمالا
لم تَمت يا أملي مُختراماً *** دونَ أن تَخرِمَ للدينِ عِقالا
لن يُصيبكَ الموتُ بل مُفتعلٌ *** فلقد صَيرهُ الذِكرُ افتعالا
أنتَ في كُلِ فؤادٍ صادِق ٍ *** نَعمٌ كُبرى و للجلادِ لا لا
سيدي ما كُنتُ أدري قَبلكم *** لِصمودِ السِبطِ بالأرضِ مِثالا
كَيفَ تقضي و الدُنا حافِلةٌ *** عَقِدت من فِكرِكَ الفَذُ احتِفالا
و تعالت صَرخَةٌ أطلقتها *** و آبت فينا إلى الحَشرِ زَوالا
رفعتها بَعدكم قافِلةٌ *** رَجتِ الأرضَ يَميناً و شِمالا
يا أبا الأعلام ما خَابَ الرجا *** و دَمُ المَظلومِ للثأرِ استطالا
قَرُبَ العَهدُ الذي ما بيننا *** و تَعاهدنا إلى الكُفرِ قِتالا
فَلقد ذُبنا كما تأمُرنا *** في هوىً من قَلبهُ للدينِ سالا
و بَقت في النَفسِ من فَقدِكمُ *** حَسرةٌ تُذكي على الدَهرِ اشتِعالا
سيدي قد كُنتَ حُلماً بارِعاً *** فَلقد عِشنا بِلُقياكَ خيالا
و الأَساطيرُ إذا أمسكتها *** فَلقد أَمسكتَ في الناسِ مُحالا
رَجُلٌ لو لا التَعدي عاقهُ *** كَتَبَ اللهُ إلى العِلمِ كمالا
و أرى ( ماركوسَ ) لو عاصرهُ *** لرتاء عَن مَبدأ الكُفرِ ارتِحالا
و لما أُغرِقَ في فَلسفةً *** تُنكِرَ اللهَ غُروراً و جِدالا
و لما حَركَ تأريخَ الورى *** بِالعلاقةِ التي تُنتِجُ مالا
و مضى يَنهلُ من أُطروحةً *** صاغها الصَدرُ و يشتاقُ سؤالا
سيدي إن قُلتَ لم تَترك إلى *** أَحداً مهما علا عِلمٍ مَقالا
سيدي كُلَ الذي أصدرتهُ *** قد غدا في حَوزةِ العِلمِ ابتِهالا
رددتهُ للعُلا طُلابكم *** و مضى يُبْسِمُ ذِكراكَ جمالا
سَيدَ الاُتيا و ما عِقت لها *** حينما تَعني جِهاداً و نِضالا
قَتلت من كانَ يُرجى عِلمهُ *** لذُرى الإسلامِ أرضاً و ظِلالا
زُهِقت بينَ المآسي نَفسهُ *** دَونَ أن يَبتَعِثُ الضيمُ الرِجالا
أخوةَ الإيمانِ في أرضِ البلاء *** ما عَهِدناكم على الذُلِ كُسالى
إنَ في تأريخكم مَعرِفةٌ *** كم أزحتم نُظماً تَحكي الجِبالا
ثَورةِ العشرينِ من تاريخكم *** لم تَزل تمشي على الدَهرِ اختيالا
لم يَكن قَبرَ حُسينٍ عِندهم *** كَيفَ يَرخونَ إلى الذُلِ الحِبالا
أوليسَ السِبطَ قد عَلمكم *** أن تُقيموا لي لُقى المَوتِ احتِفالا
أو يقضي بينكم مَرجِعكم *** و تَنامونَ على القَهرِ ثِقالا
أو لا تَكفي الدِماءَ كي تَثيبُ *** ينتهي العُذرُ إذا الدَمُ سالا
كم تعدى الجَورُ حتى شَمِلت *** كَفهُ خِدراً مَصوناً و حِجالا
فإذا لم يَنهضُ الدَربُ بِكم *** صَارَ ما يُفرِحكم شيءً مُحالا
يا غيارا في ثرى قَبلتُها *** يَومَ أن كانت إلى الحَق ِ فِعالا
لقد اُشتقتُ بأن الثُمها *** و لَهيبُ الغَيظِ قد أذكى الرِمالا
أثبِتوا أنكمُ من صُلبِ من *** قد أذاقوا جَحفلَ البيضِ الخُبالا
أنتمُ أبناهم أم جئتمُ و انتحلتم *** عِزةَ القَومِ انتحالا
أنشِدوا الشِعرَ و رِدوا رِجزةً *** قالها السِبطُ و سِرجُ المَوتِ مالا
أنا لا أُعطيكمُ ذُلاً يدي *** بل سوفَ أُبقي لُبتَ القَلبِ النِصالا
حَزنناً عيشي بِذُلٍ بينكم *** فَسعِدُ قَلبيَ بالموتِ قِتالا
إنَ هَذا الصَوتُ في تُربتِكم *** قد ثوى و هوَ على الكَونِ استطالا
أولم تُسمِعكم أبواقهُ *** و أبو جَعفرَ أعلاها مَقالا
أيُها الأبناءُ في أرجائنا *** أجهروا بالحَق ِ قَولاً و فِعالا
حَكِمُ الإسلامَ في مَوطِنكم *** و أجعلوهُ للمُرادينَ نَكالا
وَطنٌ للكُلِ لا حِزبٌ بِهِ *** يُرغِمُ الناسَ بِما يعدوا احتِمالا
أخوةً في اللهِ و الدين فلا *** جُعِلَ الإسلامُ إلى الغَيرِ عِقالا


الشاعر غازي الحداد | ديوان الحزن المعشوق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق