بسك يا علي

بسك يا علي من النوح *** لا تزيد جروحي جروح
رد لولادي لصغار *** عليهم موحشة الدار

بسك يا علي من الويل *** على قبري طوال الليل
قاعد والمدامع سيل *** وتدري ولادي متوحشة
تدري يا علي الأولاد *** ما تهجع على الوساد
وعنها الوالدين بعاد *** وهي في الدار مندهشة
خل النوح يابو حسين *** عليك الله مالي عين
على قبري تلوم البين *** ولك لولاد متعطشة
يا روحي وجعت الروح *** خلني ولليتامى روح

ولادي يا حمى الجار *** عليهم موحشة الدار

أبد والله يالمهيوب *** يمفزع صخر القلوب
ما أقدر أراك تنوب *** على قبري يبو عيالي
إنت الذوبت لحجار *** وانت لحاربت لاشرار
في الغربة بحديد ونار *** وسيفك دايم يلالي
والليلة يبن عمي *** أشوفك منكسر يمي
تعد همومك وهمي *** وأحوالك وأحوالي
وتذكر ذبحة المذبوح *** وتندب دمه المسفوح

وحرق الخيم بالنار *** عليهم موحشة الدار

بدت أيامنا تسود *** وبدت جمعتنه تتبدد
قدر آل النبي محمد *** مصايب مالها تعداد
يحيدر هذي أولها *** وبالونات تحملها
بعضها هذي مو كلها *** وأشدها يصب على الأولاد
الحسن يتقطع افاده *** وأخوه حسين وأولاده
على الغبرة بلا وساده *** ويصهرهم لظى الوهاد
وزينب للطغاة تروح *** عليها راس أخوها يلوح

وتزهر منه الانوار *** وعليهم موحشة الدار

قلبي يا علي محروق *** بسك من حنين الشوق
خلني ورد قبل لشروق *** للأولاد يالوالد
تدري ياعلي بأمهم *** راحت وابتدى همهم
بصدرك يا علي ضمهم *** وانت مقصد الوافد
شلون تخلي هالايتام *** بنص الليل يا ضرغام
وعليهم دايرة الأيام *** واحد من بعد واحد
خلني يا سفينة نوح *** وروح الدار بسك نوح

ترى ولادك يا كرار *** عليهم موحشة الدار

بسك نوح لا تنحب *** خلني وروح حق زينب
ترى بالدار تترقب *** تعود إلها وتناغيها
علي ولو سايلت عني *** لا تقلها انكسر مني
الضلع وانلطمت عيوني *** ورحت عنه لباريها
قلها امها هوت الاسفار *** وراحت للنبي المختار
بعد ما تعود هذي الدار *** وللدنيا وبلاويها
وصبّرها يصبر الروح *** وبسرّ السبى لا تبوح

وحرق خيامها بالنار *** عليهم موحشة الدار

بسك من نظم الهموم *** خلني واروح للمظلوم
قلبه يا علي مألوم *** علي قلبه تنصف
روح وشمه بنحره *** و قبّل يا علي صدره
وقله أمك الزهره *** تلاقيها بيوم الطف
توّن ودمعها تهله *** على جروحك وتغسله
وعليك الطف تزلزله *** وحواليها الملايك صف
قله يبني المذبوح *** قلب أمك يظل مجروح

ليوم الجنة والنار *** عليهم موحشة الدار


الشاعر غازي الحداد | ديوان الحزن المعشوق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق