الامين العام لكتائب حزب الله: سلاح المقاومة لن يسلم الا بيد الامام الحجة “عج”

قال الأمين العام لكتائب حزب الله العراقية، اليوم الثلثاء، أن سلاح المقاومة لن يسلم إلا بين الإمام الحجة “عج” وهو أول تصريح صحفي للأمين العام للكتائب منذ تأسيسها في عام 2003.

وفي تصريحه القصير، قال الأمين العام للكتائب “سلاح المقاومة الإسلامية هو أصل من أصول الشرع والشرعية، ولن يسلم إلا بيد مولانا إبن الحسن سلام الله عليه.

وأكمل “ولن يحصر أو يحصى هذا السلاح إلا صحابته 313 أيدهم الله. رفعت الأقلام وجفت الصحف”.

التصريح الأول من نوعه جاء بعد أيام من حادثة قيام جهاز مكافحة الإرهاب بمداهمة مقر قوات الحشد جنوب بغداد.

في السياق اتهم القيادي في كتائب حزب الله العراق أبو علي العسكري رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بـ”التعهّد للأميركيين بضرب قوات الحشد الشعبي والبدء بالكتائب”.

وقال العسكري إن القوة الخاطفة أجبرت على تسليم الشباب المُختطفين لقوة من الحشد، ونقلهم بالتفاهم معنا إلى أحد مقراتهم”. 

وأوضح “أنهينا إجراءات وضع الشباب القانوني قبل توريطهم بتهم كيدية، كانت مجهزة لهم، وسيتم رفع دعوى ضد من قام بخطفهم”. 

القيادي في كتائب حزب الله العراق أشار إلى أن رئيس الحكومة تعهّد بعدم تكرار ما حصل، وقد كفل ذلك من هم داخل الحكومة وخارجها وداخل البلاد وخارجها”.

وكان مصدر في قوات الحشد الشعبي أوضح لـ “الأبدال” الجمعة الماضي “إن قوة تابعة لجهاز مكافحة الإرهاب داهمت مقر الحشد جنوب بغداد ليل الخميس”.

ووفق المصدر فإن “جهاز مكافحة الإرهاب حصل على معلومات مزيفة حول وجود إرهابيين في المكان من دون التنسيق مع الحشد”، وأشار إلى أن “المقر المداهم عبارة عن ورشة فنية عسكرية استخدمها الحشد منذ 6 سنوات لقتال داعش”. 

وأضاف أن “اعتقال الموجودين في المكان من منتسبي الحشد ولّد ردة فعل في مواقع قريبة ضد مقر لمكافحة الإرهاب”، مؤكداً أن “الإشكال انتهى من دون أي ضرر بشري أو مادي وتم تسليم العناصر إلى قوات أمن الحشد حسب القانون”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق