بكربلاء سيد البشر

بكربلاءِ سيدُ البشرِ *** بَكى فأبكى الشمسَ والقمر
وكلُ المرسلين *** حزناً على الحُسين
ما رُفِعَ في المقدسِ حجر *** إلا و تحتهُ دمٌ انفجر

فكربلاءُ رُزءُ الأنبياء *** و مدمعُ النجومِ بالسماء
فكُلها تُدينُ بالولاء *** لمرسلٍ كتابهُ الدماء
مُعجزةُ الدمِ بكربلاء *** نبيها سِبطُ أبو الفداء
معاجزٌ سُنَّ لها البقاء *** عاشورُ و الحُرقةُ بالعزاء
عهدٌ مِنَ اللهِ بلا فناء *** وهوَ وَليُ الصدقِ و الوفاء

فمَن ترى يُقاومُ الغَدر *** حتى يزيلَ الحزنَ و الأثر
ما هكذا القضاء *** بكاءٌ و عزاء
و دمعةٌ للشمسِ و القمر *** حزناً على إبن سيدِ البشر

يا ثائراً ما ظَلَّ بالندى *** فؤادهُ إلا مِنَ الصدى
فَرَاغَ و التفَ على العدى *** فلم يمتْ بل ماتَتِ العِدى
اقسمَ رَبُ العِز بالهدى *** بأنْ يكونَ الدمُ خالدا
عهدُ طفوفٍ يومَ جُدِدا *** و ذا الحسينُ يرفعُ النِدا
لا تتركوهُ اليومَ واحدا *** و تندبوهُ بالأَسى غدا

فليسَ ثأرُ السِبطِ بالدموع *** وإنما بمُرهَفٍ لَموع
يُروعُ العدا *** و يفرحُ الهدا
يُعمي عيونَ الكُفرِ بالنظر *** كسيفِ إبنِ سيدِ البشر

هاذي دموعُ الأفقِ جارية *** و حُمرةٌ الكونِ كما هيَ
كأنما الحوراءُ ماثية *** تصرخُ و أخاه باكيه
و جثةُ الحسينِ باقية *** برَمضةِ الهجيرِ صالية
و جثةُ العباسِ دامية *** و حولهُ الصغارُ شاكية
عماهُ مَنْ أراقَ الراوية *** من قطعَ الكفوفَ الحانية

مِنْ هَولِ ما تنظرُ واعية *** قد نَسيتْ أنها ظامية
وتنظرُ الجِراح *** و ترفعُ النياح
عماهُ كم ظِلعاً لكَ انكسرْ *** نصراً لإبنِ سيدِ البشر

ما أروعَ الدمعَ إذا همى *** معبراً عن طاعةِ السما
على قتيلٍ ماتَ بالضمى *** كي لا يعيشَ الدينُ راغما
والحُرُ للأحزانِ ما انتمى *** أرادها للثأرِ موسما
ما قصدَ الدمعَ و إنما *** مهدَ بالدمعِ إلى الدما
لو لا الدما ما كنتَ مسلما *** لو لا الشهيدُ ما انبنى الحِمى

لو لا دماء ثورةِ الحسين *** لما بقتْ مبادىءٌ ودين
تُزيلُها أمية *** و تَحكِمُ الرعية
لمنهجِ الغرورِ و البطر *** لو لأدمُ إبنِ سيدِ البشر

واحدةُ الدهرِ فَلَمْ ترى *** عَينُ الزمانِ مثلَ ما جرى
بكربلاءِ مُلتقى الذرى *** خُضِبَ منهُ الصدرُ و القرى
على رِكاب النارِ بالثرى *** مضرج النحرِ ُمعطرة
ما شائهُ اللهُ و قدرة *** حتى يقومَ مُنقذُ الورى
الظالمُ العبدُ تأمرى *** والحرُ بالسجنِ تأسرى

فإبنُ النبيِ ماتَ بالضمى *** و إبن الدعيِ عاشَ حاكما
يزيدٌ الأمير *** والسِبطُ بالهجير
على الترابِ أنَّ و احتضر *** و هو سليلُ سيدِ البشر

آدمُ لما هبطَ الدُنى *** فتشَ عن حواءَ أُمنا
بكلِ أرضٍ جالَ و اعتنى *** ماتركَ المشتاقُ موطنى
وعندما مرَّ بقدسنا *** أرضُ الطفوفِ أرضَ حُبنا
أصابهُ الإعلانُ و العناء *** واهتمًّ و اغتمََّ وغُضِنا
تعثرتْ رجلهُ وانثنى *** بموطنِ الطعنةِ بالقَنى

فَصَاحَ يا ذا العوفِ والرِضا *** ألستَ قد غفرتَ ما مضى ؟
فجاؤَهُ النداء *** ما الأمرُ هكذا
و إنما هنا الحسينُ خرْ *** روحُ النبيِ سيدِ البشر

و مر قومُ نوحٍ بالسفين *** على جميعِ الأرضِ آذنين
فمنذُ أن أتوا بالطفِ مبحرين *** أوشكتِ الأرضُ بهم تلين
فَزُلزِلَ المَركبُ بالحَنين *** و ظُنَّ مَنْ عليهِ غارقين
فصاحَ نوحاً والهاً حزين *** ماذا جرى ياربَ العالمين ؟
فجاؤَهُ الردُ مِنَ الأمين *** يا نوحُ هذا منحرُ الحسين

فقالَ نوحٌ ربي مَنْ حسين ؟ *** فقالَ سبطُ خيرِ المرسلين
وحيدرٌ أبوه *** والقومُ يقتلوه
فسوفَ ُأصلي القومَ في سقر *** ثأراً لإبنِ سيدِ البشر

وقبلَ ألفينِ و ألفِ جيل *** بكربلاء تجاوزَ الخليل
فَعُثِرَ الأدهمُ ذو الصهيل *** وخرَّ ِمنهُ و الدِما تَسيل
فقالَ يا رحمنُ يا خليل *** مِنَ الذنوبِ لُطفُكَ المُقيل
فجاؤَهُ نِداءُ جبرئيل *** لاذنبَ حتى منهُ تَستَقيل
وإنما هنا بلا غليل *** يهوي الحُسينُ ظامئاً قتيل

فَسالَ من دماكَ مايكون *** مساوياً لقلبهِ الحنون
و نحرهُ الخضيب *** و شيبهُ التريب
فَسالَ من دماكَ وانهمر *** لمذبحِ إبن سيدِ البشر

أغنامُ إسماعيل سائبات *** بمَرتَعِ الطُفوفِ راعيات
وذاتَ يومٍ لاحظَ الرعات *** بأنها لا تَرِدُ المُراد
فقالَ يا إلهَ المُكرَمات *** مالِ القطيعِ عُدنَّ عاطشات
فقالَ سَلها فهيَ عالِمات *** بأذنِنا تكونُ ناطِقات
إذا بها تضجُ صائِحات *** هنا الحسينُ يشرَبُ الممات

و قلبهُ كالجمرِ من ظماه *** على الصعيدِ شارباً دماه
فلا نُريدُ ماء *** سواءً بسواء
حزناً على مبلغِ القدر *** سبط النبي سيد البشر

وقِيل موسى في بلا الزمان *** و يُوشَعُ ابنُ نونٍ يمشيان
وبينما الحظران سائران *** و في صَنيع الله يشكران
إذا بشوكِ الحَسكِ ذو السِنان *** برجلِ موسى و الدمُ استبان
فقال يا ربي بكَ الأمان *** من كل ذنبٍ يوجِبُ المَهان
فجاؤه الردُ بِذا المكان *** يَهوي الحسينُ من على الحصان

فقالَ موسى من هو الحسين ؟ *** فقال نورُ بين فَرقدين
قتيلُ العبرات *** يموتُ بالفرات
ضامِ الفؤاد غائِرَ النظر *** و هو حبيبُ سيد البشر

كانَ سليمانُ أبو الثرى *** على البساطِ يقطعُ القَضى
فأنتفضَ البِساط في الهوى *** على سماءِ أرض كربلاء
فقررت ريح على اهتدى *** فَخافَ أن يهوي من السما
فقالَ للريح لما الجَفى *** ألستِ طَوعَ أمرِ الأنبياء ؟
قالت و مازلتُ على الولاء *** ما دُمتَ لا تُعارض القضاء
أوحى إليَّ واهبُ العطاء *** بأن هذي تربةُ البلاء

توقفي على ثَرى الحسين *** ثم اهتفي للعنِ القاتلين
فرددَ الدعاء *** أميرَ الأنبياء
وقال زِد ياربنا الشَرر *** لقاتلِ إبن سيد البشر

ومرَّ عيسى ابن مريمِ *** بالغادريات ثرى الدمِ
إلى الحواريين مُنتمي *** كأنه بدرٌ بمَيسمي
إذا بليثٍ كاشر الفمِ *** معترضٌ لكلِ قادمِ
يقولُ يا من مثلَ آدمِ *** من حمى الترابِ الفاحمِ
ألعن معي يا نسلَ مريمِ *** قاتلَ نسلِ الطهرِ فاطمِ

قاتلهُ تلعنهُ الوحوش *** و من دامهُ تسقطُ العروش
فإن لعنتَ تسلم *** ياروحُ يا معظَم
فالقاتلونَ لعنهم قدر *** ثأراً إلى إبنِ سيدِ البشر

وعاد منها خير الأنبياء *** أشعثَ مغبراً من العناء
فقيل ما لسيدِ البقاء *** على يديه يحمِلُ الدماء
فردَ بالإجهاشِ والبكاء *** يا أُم سَلمى أنصبي العزاء
هاذي دماءُ خامس الكساء *** جِئتُ بها من أرض كربلاء
فأحتفظي بتربة الشفاء *** ثم أنظريها عاشر المساء

خُذي التراب و احفظي العهود *** فيوم عاشورا دماً يعود
إذا الحسين كبر *** وسالَ دمُ المنحر
فَأَمعِني بالتربةِ النظر *** و أبكي على إبن سيد البشر

مرَّ بها أميرُ المؤمنين *** بدربهِ لحربِ المارقين
ثم غفى كَغفوِ النائمين *** و قد رأى بطيفِ الحالمين
جنداً من السماءِ نازلين *** راياتهم بِيضٌ مُسلحين
رآهمُ حولَهُ مُحذِقين *** وعظموا أجرهُ في الحسين
وقالوا صبرا عترة الأمين *** فذا قضاء خير الحاكمين

والدم بالنخلِ بدى يُحيط *** وابني غريقٌ في دمٍ عَبيط
والجنةُ تواقة *** وحُورها مشتاقة
لِمن على الكرامةِ إعتفر *** سبط النبي سيد البشر


الشاعر غازي الحداد | ديوان الحزن المعشوق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق