بماذا أباشر

بماذا أُبَاشرُ مَديحكَ *** يا من على ذُرا العرشِ ماهِرُ
لق كُنتَ أَشتمَ القريضَ مِنَ الحشر *** فَشُمَ قريضِ و الحشا بِكَ حائرُ
بغيركَ مَدحِ يقطرُ اللفظَ زُربُهُ *** و أنتَ إلى مَدحِ بِقُدسكَ ماهِرُ
نبيُ الهُدى من لا يقولُ بِكاملٍ *** حَفيرُ مقامٍ عن صِفاتكَ قاهِرُ
رَكِبتُ إلى حوضِ العُبابِ سَفينةً *** و هِمتمُ ببحرٍ بالفضيلةِ زاهِرُ
و ما كانَ عندي للتبحُرِ آُخرةٌ *** و لكن لعينيَ الحَبيبِ أُغامِرُ
و من كانَ يدري من تكونُ و من أنا *** حتى يَعلمُ أني في هَواكَ أُخاطِرُ
سَنحاكَ في كُلِ الجِهاتِ و إن يكن *** عليها مُلوكٌ فوقَهنَ أسا سِروا
و أدحضُ كُلِ الفِكرِ حتى أرُمها *** بأنكَ رباً للطواغيتِ قاهِرُ
لذا تقولُ ما سوى اللهِ خالِقٌ لذاتي *** و فيهِ للسلامِ بشائِرُ
فِداكَ نفسي و الوصيُ مُرافقٌ *** على جنبِ يُمناكَ الكريمةِ صاغِرُ
توجهُ نحو الحُشودِ ذاورِعٌ *** و يَرجعُ مَنصوراً إلى الحَشدِ ناشِرُ
بِمثلِكَ لا يبقى الكريمُ شُجاعاً *** و مِثلُ عليٍ في يَمينُكَ باهِرُ
بِمثلِكَ المَسيحُ لا يلقى كَرامةً *** و باسمكَ الأنجيلُ يُفاخِرُ
بِمثلِكَ لا يلقى الخَليلُ فَضيلةً *** و بَعضُ أمانيهِ النبيُ يُناصِرُ
و نوحٍ على لوحِ السفينةِ سُرجُهُ *** لينجو أسمَ المُصطفى بهِ حائرُ
و آدمٌ من أبناك ما كُنتَ أبنهُ *** و قد كُنتَ نوراً و هو بالتُربِ خادِرُ
مُحمدٍ من يدنوا لكعبِكَ يومَ أن علوتَ *** بساق ِ العرشَ و الوحيُ سابِقُ
أُحيكَ من نُطق ِ الإلهِ و ما أنا *** عليهِ و لو عوني مِنَ الجنِ قادِرُ
سَاجلوكَ معنىً قد أُرى فيهِ مُشرِكاً *** و أَدعوكَ فرداً و للرعيةِ ساهِرُ
و رَبِكَ لو لا ناظِريكَ لما رأى *** مِنَ الخلق ِ نجماً بالسمواتِ نَاظِرُ
و حَقِكَ لو لا أن بُعثتَ *** لما استواء جبريلُ أو مَلكٌ بِجُنحٍ طاهِرُ
و قَبرِكَ لو لا رحمةُ اللهِ بيننا *** وجودكَ لم يدعوا الأنامُ أغافِرُ
مُحمدٌ قد أخالكَ جاهلٍ إلهاً *** و أسترضي تُرابكَ شاعِرُ
مُحمدٌ هل في جانبيكَ كروحِنا *** و هل في عُرقِكَ مِثلُنا الدمُ ثائرُ
فما لكَ خُلق ٍ في الكِتابِ مُعظمٌ *** مِنَ الربِ هل عَبدٌ إلى اللهِ باهِرُ
و مالكَ ترقى في السماءِ إليَ سِلوتاً *** تبذلُ فيها فهل زمانُكَ غائرُ
أنا عن مديحِ أبي الحُسينِ مُقصرٌ *** و أمدحُ من يعلوا هذا فقاصِرُ
مُحمدٌ لو كُلُ الأنامِ يَراعةٌ *** لوصلِكَ يسقيها مُحيطٌ زاهِرُ
تَجفُ و لم تزل من صِفاتكَ غامضٌ *** بَعيدُ المرامِ لا ينالوهُ خاسِرُ
أيا ربي سَلم لي عليهِ فأنهُ *** يَجُلُ و ما كُلُ السلامِ يُباشَرُ
إذا الربُ أهدى للنبي تَحيةٍ *** فعنها أيا كُلَ الأنامِ تَفاخرُ
و لكنَ فَضلُ اللهِ كَبرَ خَلقهُ *** بِذكرِ صلاةِ المُصطفى فتثابرُ
فنالَ لسانُ الأمنَ بِكَ باللظى *** و فَاحَ جِنان من ودادكَ قَاهِرُ
مُحمدٌ إن كُنتَ الجوادَ فماجِرٌ *** إذا جادَ كالطائيُ عِندكَ ماجِرُ
مُحمدٌ إن كُنتَ الشُجاعَ لحيدرٍ ملاذٌ *** و تنينَ الكريهةِ فاهِرُ
مُحمدٌ إن كُنتَ التقيَ فقطعَةٌ *** مِنَ الخوفِ في جُنحِ الليالي ساهِرُ
مُحمدٌ إن كُنتَ الزَكيَ فآيةٌ من الربِ *** توحي لكيانكَ طاهِرُ
مُحمدٌ إن كُنتَ الإمامةَ تأخرت صفوفٌ *** بها شيخُ النبيين حاضِرُ
مُحمدٌ إن كُنتَ الوَلُودَ فَعِترةٌ *** بِصُلبِكَ عنها نُطفةِ الدهرِ عنكَ عاقِرُ
مُحمدٌ إن كُنتَ الفَخورَ فمن لهُ *** مِنَ النورِ دونَ العالمينَ أساوِرُ
مُحمدٌ إن كُنتَ الفَضيلَ فمن لهُ *** مِنَ النورِ في روضِ الجِنانِ مَنابِرُ
مُحمدٌ إن كُنتَ الشَفيعَ فرُبما *** نجا من لهيبِ النارِ مِثلِكَ فاجِعُ
مُحمدٌ من يبدو لِمدحِكَ مُشرِكٌ *** ففيهِ إلى الرَبِ الجَليلِ يُشاطِرُ
مُحمدٌ تاهَ الًّلبُ و أنبجس الخفا عُيوناً *** في صَدرِ العارفينَ سوادِرُ
و ظَلَ لرَكبُ الشاعِرينَ مُعطَلٌ *** سَناكَ و حتى يأذنَ اللهُ شاهِرُ
إذا نَشرَ النَخيلُ رايةَ عِزكم *** فباتَ إلى نعماكَ بالحق ِ ناشِرُ
فإن شكا الناسُ للنبي مَقولةً *** فليسَ بهم إلا المُجاهِدُ شاهِرُ
فتىً مُجبرٌ للقطعِ في الحربِ أنهُ *** لرحلةِ موتٍ للنبيِّ مُسافِرُ
و إن عشعشَ الليلُ البهيُ فأنهُ *** غريقٌ بدمعٍ للمثابةِ ناشِرُ
يَتوقُ إلى نَشرِ الهدايةِ مِثلما *** يَتوقُ إلى نَشرِ الغوايةِ جاهِرُ
و أعظمُ رِبحٍ للشهادةِ نَيلّهُ *** و إن عاشَ مَضمونَ المماتِ فخاسِرُ
فهكذا شُفتُ المُصطفى و بِحقيهِ *** لقد نالهُ من شَعبِكَ المالَ ثائِرُ
عليهِ وقارُ الأنبياءَ و أسمُهُ *** يقابِلُ عيسى للعدالةِ ناصِرُ
تَجَردَ من ثِقلِ السلاحِ و إنما *** لإيمانهِ للقوتين يُناضِلُ
يُتاجرُ في سوق ِ الكلابِ بروحهِ *** فإن ألحقوها صارَ للخُلدِ سادِرُ
لهُ اللهَ من حُرٍ يَبيتُ على الثرى *** و مَرقَدهُ من نمرق ِ الخُلدِ واتِرُ
و يجتذبُ الأيام حتى يقودها *** لفكرٍ مِنَ المُختار فيهِ بصائِرُ
يُطاعِنُ حتى يُبهرَ الكُفرَ حَقهُ *** على كَمدٍ و الحقُ بالطعنِ ظاهِرُ
و يَرفعُ بيضاءَ الدِماء إلى السما *** لترجعَ بيتٍ للإجابةِ ماطِرُ
فسَيستجيبُ اللهِ دعوةَ أُمةً *** لدكِ عُروشِ الظالمينَ تضافرُ
و تعاونوا بالبرِ و البرُ سُلّمٌ *** لهُ الموتُ من أجلِ العقيدةِ آخِرُ
فهل لكَ يا صاحِ الرُقي فإنما *** مراتِبُ مَجدِ العالمينَ مقاهِرُ
و صَرخةُ حق ٍ عِندَ مُشتبكِ الرُبى *** تَضجُ بها للزاحفينَ حناجِرُ
هو الله و الدِستورُ نَهجُ كِتابهِ *** هو الحقُ من نورِ العمائمِ زاهِرُ
هي الفضلُ رايةٌ تُباركُ بَعضها *** بأيدي رجالٍ للحُسينِ ستثأرُ
و لن تنثني حتى تُعفرُ خدها *** برمضٍ بهِ قلبُ الهدايةِ عافِرُ
تُقاتلُ و الدُنيا تلومُ قِتالها *** و ما تَسمعُ العُذال و اللهُ عاذِرُ
إلى أن ترى أرضَ الفِداءِ طَليقةٍ *** و ربعُ الأحبةِ بالكرامةِ عامِرُ
فما زلِتَ حياً يا مُحمدُ بيننا *** و جُندِكَ يا فرعَ السماءِ تكاثرُ
فلا هَزَ ضيمٌ يا مُحمدُ أُمةً *** لها من بطولاتِ الحُسينِ شعائرُ


الشاعر غازي الحداد | ديوان الحزن المعشوق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق