بنت محمد

مُروا على بابها بالدُموع *** و أستُوقدُ للعزاءِ الشموع
بنت النبي حلُ الوصي *** يُسنُ آذاها بكسرِ الضلوع

مُروا على بَيتها المستباحُ *** بذرفِ الدِموعِ مِنَ المُقلتينْ
وَقولوا لِقوما ً بجزلا ً أراحُ *** على بَابها للسماواتِ عينْ
تُرَاقبُكم تُحَاسِبُكمْ تُذَوِبُكمْ *** مَعشراً ظالِمينْ
تُهَدِدِكمْ و توعِيدكمْ تُحَذِركمْ *** مِنْ عَذابً مُهينْ
ألا تفَهمونَ و انتمْ كفاحُ *** بأنَ بها صفوةُ العالمينْ
و حقٌ لهُ بيناتٌ صُراحُ *** بها نزلت آية ُ الطاهرينْ

فماذا جرى بعدَ مَوتِ الرسولْ *** لكيِ تستبِيحُ زِمامَ البَتولْ

و تستجْوِبُها و تنتَهلوها *** أليست لطهَ الحَشاءَ بالظلوع

ألا أيُها الرَاحِلُ المُستهامُ *** بظلمِ البقيّ و كفرِ العَنودْ
اُنبئكَ أنهَ الذينَ أقاموا *** عُهود الولايةِ خانوا العهودْ
قد إجتمعوا أو أجتهدُ و هم حدودُ *** بشورتِهم بالهواء من يكونْ
وَ قد قصدوا بما حقدو *** لدارِ الوصيِ بنارِ الوقودْ
وَ مِنْ بَعدِ هَذهِ علينا السَلامُ *** رَعايا الطُغات و صيدِ اليَهودْ
وُلاةً عُثاةً و جُلفٌ طغامُ *** توالت على حُكمِنا بالوجودْ

بَدأنا بقولِ الشقاءْ للرسولْ *** دعوهُ فلا تُنفذو ما يقولْ

إذا كانَ يأمُر فأِنهُ يَهجُر *** و يَهذي مِنَ الوجعِ و الصدوع

طَرحنا سؤالاً أجيبوا *** لِماذا علياً و أتباعهُ يُعزلونْ ؟
و آلُ أميًّ و آلُ زِيادً *** بتفضيل أصحابكم يحكمونْ
و عمارُ لا و مقدادُ لا *** و سلمانُ للحكم ِ لا يصلحون
أبو ذرِ لا و إن قال لا *** فأنهُ شيخً عراهُ الجنونْ
و سرتم عليها إلى اليومِ فينا *** فنحنُ عن السلطةِ مُبعدونْ
فكلُ الأجانبِ أفضلُ مِنا *** لإنهمُ سُنةً يولَدون

يَمانيةُ دوننا بالجيوش *** و شرطَتُنا نَورٌّ و بلوش

و هَذهِ بلادي و أرضُ ودَادي *** اُغربُ عن تُربِها و الرُبوع

و آية ُ بَلغْ يُبلغُ ماذا ؟ *** رَسولُ السلامِ بحجِ الوداعْ
و يُعصمُ من أتمهُ عِلمٌ *** بأنَ النبي بها لا يُطاعْ
و يأَتيِ الخِطاب سريعَ الحساب *** إذا لم تُبلغ فجُهدكَ ضاعْ
و اتلو الكتاب دون أرتياب *** بأن الولاية حسمُ الصراعْ
أما كان حقاً نداءُ النبي *** بمائة ألفاً و قِوامُ أجتماعْ
فمن كُنتُ مولاهُ فمولاهُ هذا *** وأعلى عَلياً بشدِ الذراعْ

لكِ يبصروهُ بعين ِ اليقين *** فلا يرجعوا بعدهُ خاسرين

بذمةِ شورى تَحُزُ النحورىَ *** إلى مَن أبى و والاه الخضوع

أما جاءَ في الذِكرِ صلُ عليهِ *** أتمُ الصلاة ِ و أزكى السلامْ
بِأمرِ الجليلِ صلاةُ الخَليلِ *** مُوصلةً ببَنيهِ الكرامْ
قَطَعتم بِها سواء رَفضِيها و *** جِئتم بها قاصراً عَن تمامْ
أيَقبلُها مُشرِعِها *** و ليسَ لِإلهِ فيها إِحترامْ
بَل الأمرُ ضده عليٌ تَمادى *** يُخطىُ من خصهُ بالمَقامْ
و قولُ الإلهِ صَريحٌ *** لِموسى و هارونَ ذات السلامْ

و منزلهُ بالنبي ِ الكريم *** كمنزل ِ هارونَ عند الكريم

وَ زوجُ البتول ِ وَ سَيفِ الرَسول ِ *** إذا فرَ من غزاوت الجزوع

ألا َ يا سليلَ المهين ِ فِينا *** و رَحمَة ُ و الهُدى و الأمان
رحُىً بالبلايا تَدورُعَلينا *** لِحُبِ عَليً و رفَض ِ الهوان
دِمانا تُراق بأرض ِ العِراق *** لأنهَ الحُسينَ هوانَ المصاب
و كُلُ النفاق عَلينا أَفاق *** سِهامٍ لها الحقدُ حدَ السِنان
يَرونا بأِنَ كِلابَ إغتوينا *** لِرفضِينا ما فَعلَ الصاحِبان
و نَحنُ بنص ِ الكِتابِ إهتدينا *** بأنَ عليً إمامُ الزمان

فأن كنتمُ بالهُدى تؤُمِنون *** لِماذا إلى رأيِنا تقمعون

و لا تنظرونَ و لا تبحثونَ *** بيوم ِ الغديري بهي ٍ السطوع

حَدِثٌ يُبكي القلوبَ لدينا *** بهِ أشتملت بالآسى فاطِمة ْ
و عادت مِنَ القَهرِ تُهمِلُ عَينً *** و اُخرى مِنَ اللطمةِ مظرمة ْ
بَيانٌ خطير و دربٌ قصير *** يقودُ الجُناتَ إِلى الحاطِمة ْ
و فعِلٌ حَقيرو ذنبٌ كبير *** يُعَرِفنا اُمة ً آثِمة ْ
فَبنتُ النبيّ تُكَذبُ فينا *** نقولُ بما تَدعي واهِمه ْ
و حَقٌ رِضاها رِضٍ لنبينا *** و ترجعُ غاضبة كاذِبة ْ

ونزعمُ ما تُورِثُ الأنبياء *** هو صدقات ً إلى الفقراء

فهل قسَموها أم أغتنموها *** و صارت لِمن يَحكمونَ شُموع

بدأنا حوارً نقولُ *** لماذا يُجرُ الحَديِثُ عَن ِ الغاية ِ؟
ففي الثقلين ِ يقولُ النبيُ *** تركتُ الكِتابَ مع العِترةِ
برغم ِ الثبات و جيشُ الروات *** مناهِجُنا وُضِعت سُنَةِ
بهذهِ الحياة إذا َ القَلبُ مات *** يَصدُ عِناداً عَن ِ الجنةِ
أجيبوا لِماذا على الدَهر ِ سِراً *** مضى غامضا ً مَدفنُ البضعةِ ؟
أهذا لديكم دَليلُ وفاءٍ *** لدينا دليلٌ على الغدرةِ

دَليلٌ على أن َ أم الحُسين *** قضة و هي تشكو مِن َ الرَجُلين

و مِمن آذاها و آذى أباها *** بلطمتها بَعدَ كسرِ الظلوع

أنا َ مِن حُسينً و إنهُ مِني *** تُحبُ السماء من أحبَ الحُسينْ
فمصرعَهُ قبلَ أن يَتجلى *** أسرَ به جبرائيل الأَمينْ
إلى جَدهِ فضاقَ به *** و كانَ لهُ أولَ الباكئينْ
و مِن هديهِ على رُزئيهِ *** بسفكِ الدماء أعيُن المؤمنينْ
فجاء الصحابيُ جابرُ يُدني *** إلى كربلاء أولَ الزائرينْ
فخرَ على تُربةِ القبر ِ حُزناً *** يُنادي أجبني حبيبي حُسينْ

فمالكمُ تنسبون َ الجُنون *** لمن يندِبونَ و مَن يَلطِمون ؟

و هذا النبيُ و ذاكَ الوَصيُ *** عليهِ ألما ً يَسْكبونَ الدِموع

إذا مُتَ ما ماتَ يومُ الولاء *** و مَضى علينا الأعِداء ثأركمْ
فكلُ الرَزايا و كلُ البلاياء *** يَثورُ لها سَيفُ مَهديكمْ
و مِن جبرائيل نِداءٌ مهيب *** لِكل ِ الضحايا آتى نصرُكمْ
آتى المُستحيل لِكل ِ قتيل *** بأيدي النواصبِ في حُبِكمْ
و من جَعلَ الأمرَ قيدَ هواهُ *** و من أشعَلَ النارَ في بيتِكمْ
و دَق ِ الطبول ِ و جَري ِ الخُيول *** بيحافر حِقدٍ على صَدرِكمْ

و حزِ النُحورِ و قطع ِ الكُفوفِ *** و ترويع ِ زينبَ يومَ الطفوفِ

و جرِ العليل ِ بقيدٍ ثقيل ِ *** و جامعةٍ جرحت الظلوع
مُروا على بابها بالدُموع *** و أستُوقدُ للعزاءِ الشموع
بنت النبي حلُ الوصي *** يُسنُ آذاها بكسرِ الضلوع


الشاعر غازي الحداد | ديوان الحزن المعشوق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق