تحية لشعب علي

رَحِمَ اللهُ فؤاداً مُضجر *** فلقد ذابَ حَزيناً و أنكسر
قد رماهُ السَمعُ مما نالهُ *** بِسهامٍ قاتلاتٍ من خبر
مُذ سَمِعنا أن شعباً عابداً *** من رَحيق ِ الحق ِ و الذِكرِ سَكر
و انتشى مُضطرباً الوَقعِ على *** سُدةِ الرحمنِ من شوق ِ الأثر
داعي الدُنيا إلى شَربتهِ *** مُذ رائها تَستقي دَمَ البشر
هكذا تأسى الهُدى مُبتذَلاً *** و الصن و هي للقلبِ صَخر
هكذا تأسى البِيراقَ بارداً *** و أجرَعيهِ كُلما القَلبُ أنفطر
أن تَرونَ في الموتِ مُراً لاذعاً *** فحياةُ الذُلِ و اللهِ أَمَر
و أطلبوا العِزَ على رؤوسِ القنا *** و أنبذوا الهَونَ على عَيشِ البَطر
بل الذي أنشأكم آولى لكم *** لو عَلِمتم بالجزاء المُدخر
و هو آولى دونَ ما هذا الجَزاء *** عِندَ شَعبٍ ثائرٍ حُرِ الفِكر
هكذا كانت تُنادي أُمةٌ *** صاغها اللهَ إلى شوق ِ العِبر
فكأنَ اللهَ أنشأ قَلبها *** من ضياءِ العرشِ لها هذا المَدر
و كأنَ اللهَ أنشأ عَقلها *** من سناهُ و آتى العَقلَ الأغر
قائدٌ تُكسِبُهُ البلوى هُدىٍ *** كُلما ازدادت بهِ ازدادَ نَظر
زَودَ اللهَ وَقارَ المُرتضى *** فتعدى و على الشيخِ أستقر
إن مشى يوماً إلى مِنبرهِ *** خِلتَ من يمشي على الأرضِ القمر
هو ذا الشَعبُ و ذا قائدهُ *** فسألوني ما الذي ساقَ الضَجر
ساقهُ شَوقُ الصواريخِ على *** أَسقُفٍ مِنْ تَحتها البؤسُ زُمر
آجرَ اللهَ النبيَ المُصطفى *** فهو آولى بالعزاء ممن حَضر
آجرَ اللهَ الوصيَ المُرتضى *** كُلُ يومٍ رأسهُ غضُ الطَبر
و هنيئاً يا إمامي فالذي *** سُلِمَ العَهدُ مِنكم خَبر
و إذا الجيلُ صدىٍ من صوتكم *** لفلسطينَ و لأرضِ البشر
صَرخةٌ واحدةٌ من فِكركم *** قُل لصهيونَ ألا أينَ المَفر
و قد امتدت جُيوشُ المُرتضى *** و على الأُفق ِ مِنَ الزَحفِ صَدر
لِنفوسِ أبني أرست قلبها *** و تَحدت جَيشَ من يرعى البَقر
خالفُها الصَفحَ عن أعدائها *** فأجابت ذاكَ لو ربي غَفر
فَمماتٌ أو حياةٌ حُرةٌ *** و الذي مَاتَ إلى الخُلدِ عَبر
ثُمْ هَبت ريحهُم من أرضهم *** و أتت غَزةَ و الشعَبُ أنفجر
طِفلهم مُستلهمٌ من كربلاء *** كَيفَ يرمي وجهَ شِمرٍ بالحجر
أرسَلُها أذرعٍ صادِقةٍ *** للذي عاشَ بذُلٍ و قَهر
و تآخوا دونَ فرق ٍ و بِهم *** جَمعَ اللهُ علياً و عُمر
ثورةُ الأطفالِ من أُمتنا *** بَعثت دينٍ رجاءً مُنتظر
كَتبَ الأطفالُ في تأريخنا *** بِصمودٍ مُفرداً أحلى خَطر
شَهِدوا بالساعدِ المَكسورِ أن *** جَبُنت صَهيون عن حربِ الحجر
أثبتوا أنَ بلا أطفالِنا *** اُمةٌ في جَيبِ صهيونٍ نَفر
مَلكُ الميدانَ و اشتدوا بهِ *** و مَلكنا طاولاتِ المؤتمر
يَطلبونَ العونَ مِنا و الذي *** يَطلِبونَ العَونَ مِنهُ في صَغر
راكعٌ بينَ يدي قاتِلهم *** يَطلِبُ السِلمَ ذليلاً مُحتقر
أحرقوا أجسامهم بَطشاً بهم *** كَسروا الأيدي لكي يخفوا السَعر
ما دروا أن الأذى يُلْهِبهُ *** كُلما ذادَ الأذى زادَ الشَرر
و رَمادٍ صارَ من أجسامهم *** لبروجٍ للملايينَ زَجر
يا شبابَ الأرضِ شقوا بطنها *** و أخرجوا التأريخَ من تلكَ الحِفر
و أنظروا رأسَ علياً دامياً *** في سبيلِ العدلِ و الحق ِ أنشطر
و خُذو قَلبَ حُسينٍ سُلوتٍ *** ثَمنٍ للعِزِ بالسهمِ أنفطر
كَبِدُ الحَمزةِ أنتم و أرى *** لوكها حلَ على نابٍ كَفر
أُمةُ المُختارِ رُدي خيبراً *** و أدخُلي حِصنَ يهودا بالسِور
فحياضُ الدينِ لا يُورِدُها *** مؤمنٍ إلا و بالنصرِ قَدر
أُمتي لا تستهيني بالحصى *** فهي قد تبني إلى المَجدِ صِور
لا تقولي أنها عاجِزةٌ *** عن لقاء قولٍ في الأرضِ أصططر
راجِعوا أحزابكم كي تعلموا *** بجريدِ النَخلِ الدينُ أنتصر
يا شبابَ الأرضِ هذا جُهدكم *** و على السارقَ بالجُهدِ أفتخر
زَاعِماً أن لهُ الفضلُ على *** ثَورةُ الأطفالِ و الخَدُ صَعر
و هم يدعوا لسلامٍ دائماً *** لغثي الدولِ عَنِ الحَربِ أستتر
و غُصونِ الأرضِ أحياءً بها *** دفنوا و الغُصنُ بالشوق ِ ظَهر
دَفنوا الأغصانَ ما أحمقهم *** إنَ دَفنَ الغُصنِ يأتي بالشَجر
كُلما كَانَ عَميقاً دفنُها *** ثَبتت في الأرضِ و أزدادَ الثمر
يا شبابَ الأرضِ شدوا عَزمكم *** و أنشدوا من كانَ يُثنيهِ الخَور
هو ذا الحَلُ و قد جَربتمُ *** كُلُ حَلٍ و عَنِ النَصرِ قَصر
لن تنالوا حقكمُ إلا إذا *** رأسُ رابينَ مِنَ الصخرِ أنكسر
إنَ هذا الحِملُ أنتم أهلهُ *** بَعدَ أن جيشَ المُرائينَ غَدر
عَربيٌ كانَ بأسمِ المُصطفى *** و هو اليومِ عَنِ النَصرِ أعتذر
فلقد كُنا لطه أُمةً *** أين ما تمضي مضى صَرفُ القَدر
و عَليٌ حاملٌ رايتها *** يُرهِبُ الموتَ إذا لاحَ الخَبر
كُلما طالت إلى أعدائها *** أعملت السيفَ و للطولِ أختصر
و إذا اليومُ بِنا مَهزلةٌ *** لَعِبَ الكُفرُ لِعبَ البوكر
فشيوعيونَ من أبنائنا *** حركوا بالفأسِ تأريخَ البشر
و يرونَ الدينَ من أحزاننا *** فهي آناةٌ بها الصَدرُ زَفر
و يَروهُ عائق ٍ نَحفتِنا *** و سنعلو كُلما الدينُ أنحدر
فأتت ثورةُ من أعشقهم *** ببيانِ الحَق ِ و الجِبتِ أندحر
و ترى القوميَّ فينا ثائراً *** بشعاراتِ الجاهلياتِ جَهر
أَعربيٌ أنتَ ها أنتَ تَرى *** أنهُ أعلى السُلالاتِ مُظر
يا حُسامُ الدين هذهِ فتيةٌ *** في فلسطينَ تقفتكَ أثر
باركَ اللهُ خُطاها و الذي *** نَصرَ الحقَ لهُ الحقُ نَصر


الشاعر غازي الحداد | ديوان الحزن المعشوق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق