جامع النقائص

أفَقرٌ رَماكَ على الموبِقات *** و خَيرُ حياتِكَ فَوقَ الممات
كَما اُخترتُ أحيا إلى أن أراك *** و لم أدري رؤياكَ تعني الوفاة
رايتُكَ تَجمعُ في المُنقصاتِ *** بِنهمِ الذي يَجمعُ المُكرمات
تَميلُ إلى القُبحِ في لذةً *** كَميلِ بَغيٍ مِنَ المومِسات
وِلدتَ أصيلاً نَقيَ النَجار *** بأطهرِ كَفٍ مِنَ القابِلات
فمالُكَ تُجري بَديلَ الدِماء *** بِعرقِكَ مُستحضرَ المُسكِرات
تَعجبتُ من عَيشي ذا بيننا *** أصبغٌ يُرى وِسطَ ماءِ الفُرات
ولكن إلى رَبِكَ المُنتهى *** و قد أَجنَ الماءَ بِناظِرات
فَليسَ نجارُكَ ذاكَ الخَبيث *** فَكيفُ أتيتَ خَبيثَ الصِفات
أينبِتُ فَوقَ الصفا الأُقحوان *** و ذا العَذبُ ضِفتهُ لا نبات
أيهنأُ رِجسٌ بِلحمِ الضؤن *** و يُلقى إلى الطاهرينَ الفُتات
كأنَ الذينَ أتوا بالزِنا *** بنو الطُهرِ و الطاهِرونَ الزُناة
إذا زَندقَ القِسُ في دَيرهِ *** و عَربدت الرُهب في الصومعات
فقل إن دُنياكَ في نَخبةً *** و أُخراكَ بينَ ثِداءِ البنات
أتسخرُ مني أيا سامعي *** كأنكَ أعمى عَنِ الحادِثات
ألم ترى مشيَ خُطى المُتقين *** سُجوداً مِنَ السُكرِ للغاليات
إذا دَارَ كأسٌ بِدورِ الشُمول *** سَيسكَرُ شَعبٌ بِدورِ الجُنات
و قد يَحكمُ الخَصرُ في رقصةً *** علينا لنمشي حُفاةٌ عُراة
فَكم قُدست كَلماتٌ لهُنَ *** على سورةِ الحِجرِ و النازِعات
و كم يعلو ليلاً لهُنَ الزعيم *** و يُصبِحُ يُقرئُنا العاديات
عَجِبتُ أمِثلُكَ يحيا طَليق *** و قد أوئدت في السُجونِ الأُباة
فلدهريِّ بالخلق ِ طَبعٌ قَديم *** يُروي ضماهُ مِنَ العَبرات
و أعذبُها في لُهاةِ الزمان *** دموعٌ تُصبُ مِنَ الفلتات
و أَطربُ صَوتاً إلى سَمعهِ *** تَنهُدَ حُرٍ مِنَ الزَفرات
كأنهمُ قد أبادوا أباه *** و عِندَ الأُباةِ إليهِ تُرات
فَسفلَ شَرعَهمُ و أنثنى *** يُقدِسُ شَرعاً مِنَ الحُرمات
فَذوقُ التقيِّ لهُ حَنظلٌ *** و كشهدِ ذاق ِ الدنيءُ الحياة
و يَمنعُ ذا المَجدِ عن قَصدهِ *** و للأرذلينَ الزَمانُ موات
بداء وَطنُ الخُبثِ أَرضُ الذليل *** أيا حُرُ فَبعُد عَنِ الغُربات
فَوحشةُ قَبراً إيناسُ العَزيز *** إذا الكَونُ شِبرٌ مِنَ الظُلِمات
أخي ظَلَمَ العَيشُ في منزلي *** و خارِجهُ ظَلمتهُ الطُغاة
أيُصبِحُ قوماً لكَسبِ الحَلالِ *** و يُصبِحُ قَومٌ إلى المُنكرات
و تَسهرُ عَينٌ لترنو القُدود *** و تَسهرُ أُخرى لذِكرِ الصلاة
و تِلكَ التي سَهدتها القُدود *** لمن سَهِدت للدُعاء حاكِمات
لقد وَقِفَ الدَهرُ في ذلتي *** قَديم مِثلَ يومي بِذُليَ آت
أتبكي و ما الدَمعُ يُجدي المُصاب *** و هل يَرفعُ الدَمعُ للنازلات
و مِما يُقِصُ عَيشُ الفتى *** ذَكاءٌ يُجلي لهُ الناقِضات
إذا أبصَرَ الزُهدَ في عِجلهِ *** سيقرأُ ما تَحتهُ من سُمات
إذا قَبلَ العِهرَ عِجلي زَهيد *** سَتكفيهِ ألفٌ مِنَ القُبلات
و إن حَلَ سَعدٌ فَزهُدٌ لهُ *** سيجلبُ نَزراً مِنَ الراقِصات
و يَزهدُ في الخَفرِ عِندَ الظهور *** فألفٌُ بِركبٍ و أَلفٌ مُشاة
و لا يَشربُ الخَمرَ عِجلي تَقي *** فلا بأسَ في الزِقي في الحَفلات
و يَترِكُ زِقاً لمن حولهُ *** فَعِجلي مُحِبٌ إلى الصَدقات
و يَمنعُ عِجلي أهلَ الفَساد *** و يُعطي لأهلِ الصلاحِ الزكاة
فإياكَ أن تعترض دَربهُ *** فَذلِكَ من أعظمِ الموبِقات
لهُ بَركاتٌ بِقرنِ الحديد *** سَينزلُ في صَدرِكَ البركات
و للعِجلِ ذَيلٌ رَقيقُ الخِصال *** يُزيلُ الدموعَ عَنِ الوجنات
و لكن علما أُطيلُ الحديثَ *** كأني عَشِقتُ لِحاقَ الرُفات
و هبَ أن ذالِكَ مُستَعجلٌ *** أ جُثمانَ مَيتٍ يُصِبهُ الممات


الشاعر غازي الحداد | ديوان الحزن المعشوق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق