ترند

التقرير الأميركي الخاص بالإرهاب: البحرين ستفرج عن عدد كبير من البحرينيين الشيعة

أطلقت الخارجية الأميركية تقريرها السنوي الخاص بالإرهاب لعام 2019، الذي تضمن فصلاً خاصاً عن البحرين.

وقال التقرير -الذي صدر أمس الأربعاء- في الفصل الخاص عن البحرين إن الولايات المتحدة “تتوقع أن يتم الإفراج عن عدد كبير من البحرينيين الشيعة الذين يقضون عقوبات بالسجن فيما يتعلق بالجرائم التي ارتكبت خلال الاضطرابات السياسية في البحرين”.

وأوضح التقرير إلى أن البحرين لم تشهد أي حوادث إرهابية خلال عام 2019، وأكد استمرار التوتر بين حكومة البحرين ذات الاغلبية السنية، والمعارضة ذات الاغلبية الشيعية. مشيراً إلى أن تنفيذ حكم الإعدام بحق اثنين من البحرينيين الشيعة فاقم من حدة التوتر.

وذكر التقرير أن البحرين لا زالت تشهد احتجاجات بشكل دورية بمستوى منخفض خاصة في الأيام الهامة مثل ذكرى إنطلاق ثورة 14 فبراير.

وحذر التقرير من القيود التي تفرضها حكومة البحرين على حرية الدين والتعبير والتجمع وتكوين الجمعيات وأشار إلى أن ذلك قد يؤدي زيادة التطرف.

وأكد التقرير الحكومة بدأت “العديد من البرامج التي تهدف إلى تحسين علاقات المجتمع وقوى الأمن. فيما تتواصل إساءة معاملة المواطنين الشيعة من قبل قوات الأمن”.

وفيما يلي ترجمة فصل البحرين في التقرير الصادر من الخارجية الأميركية حول الإرهاب في العالم.

نظرة عامة

لم تكن هناك هجمات إرهابية ناحجة في البحرين في عام 2019، لكن قوات الأمن المحلية نفذت العديد من العمليات لإعاقة وتعطيل الهجمات الإرهابية، حكومة البحرين هي عضو في التحالف العالمي لمواجهة داعش، دعمت جهود الحكومة الأميركية لمكافحة الإرهاب.

ظلت العلاقات السياسية بين الحكومة ذات الأعلبية السنية والمعارضة ذات الأعلبية الشيعية متوترة، وتفاقمت بعد إعدام اثنين من البحرينيين الشيعة في يوليو،تموز بتهم تتعلق بالإرهاب. ووفق تقارير صحفية ومنظمات غير حكومية يتم الحصول على الاعترافات بالعادة عن طريق التعذيب.

بدأت الحكومة العديد من البرامج التي تهدف إلى تحسين علاقات المجتمع وقوى الأمن. فيما تتواصل إساءة معاملة المواطنين الشيعة من قبل قوات الأمن.

شهدت البحرين أعمال عنف بشكل دوري بمستوى منخفض في القرى ذات الأعلبية الشيعية، وعادة ما يكون بالتواريخ الهامة مثل ذكرى الاضطرابات السياسية عام 2011

الحوادث الإرهابية لعام 2019

لم يتم الإبلاغ عن هجمات إرهابية في البحرين في عام 2019.

التشريع وإنفاذ القانون وأمن الحدود

في مايو/آيار، صادقت حكومة البحرين على تعديلات على قانون مكافحة الإرهاب لعام 2006، تسمح بعقوبات تصل إلى خمس سنوات في السجن على حيازة مواد تدعم “الأنشطة الإرهابية”.

على مدار العام، واصلت البحرين إجراء عمليات أمنية تستهدف المسلحين المشتبه بهم. تمت محاكمة الأفراد الذين تم القبض عليهم أثناء المداهمات الأمنية في المحاكم البحرينية، وأدين بعضهم بالتورط في أنشطة تتعلق بالإرهاب. وفي أبريل/نيسان، قضت محكمة بحرينية بسجن 139 بحرينيًا، حكم على 69 منهم بالسجن مدى الحياة (25 عامًا) بتهم الإرهاب. كما أمرت المحكمة بإلغاء جنسيتهم. اتهمت الحكومة الأفراد بتشكيل منظمة أشارت إليها باسم “حزب الله البحريني” بهدف شن هجمات في البحرين. وفي أبريل/نيسان أيضاً ، أعاد الملك حمد بن عيسى آل خليفة جنسية 551 سجيناً، أدين بعضهم بالإرهاب. أصدر القضاء في 31 أكتوبر/تشرين الأول أحكاما بالسجن المؤبد على خمسة مواطنين بتهمة “تشكيل خلية إرهابية” تابعة لسرايا الأشتر.

في يوليو/تموز ، أعدمت البحرين شخصين أدينوا في يناير/كانون الثاني 2018 بالتورط في عمليات إرهابية أدت إلى مقتل ضابط شرطة بوزارة الداخلية في 2017. وأثارت عمليات الإعدام مظاهرات خاصة في القرى الشيعية البحرينية، وتوفي متظاهر واحد عمره 22 سنة بأسباب طبيعية بحسب ما قالته حكومة البحرين. الاحتجاجات اللاحقة ردا على وفاة الشباب كانت سلمية.

مواجهة تمويل الإرهاب

البحرين عضو في مجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من أجل مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب (MENAFATF)، وعضو في مجموعة إيغمونت لوحدات الاستخبارات المالية (Egmont)، كما أن البحرين عضو في مركز استهداف تمويل الإهاب الذي تقوده الولايات (TFTC).

في 28 أغسطس، أدانت الحكومة تسعة مشتبهين بتلقي وتحويل أموال لدعم الأنشطة الإرهابية. أصدرت السلطات أقصى عقوبة بالسجن لمدة ست سنوات وفرضت غرامات تصل إلى 37،695 دولارًا.

في 2 ديسمبر/كانون الأول ، وبالتعاون مع الدول الأعضاء الأخرى في لجنة التجارة الخارجية، فرضت البحرين جولة واحدة من العقوبات على الأفراد والكيانات التابعة لشبكات دعم الإرهاب التابعة للنظام الإيراني في المنطقة.

حتى 2 ديسمبر، أضافت البحرين “حزب الله البحريني ، داعش في العراق وسوريا ، ائتلاف شباب 14 فبراير ، سرايا الأشتر، سرايا المقاومة الشعبية، سرايا المختار ، حركة أحرار البحرين” على قائمة الإرهاب.

مكافحة التطرف العنيف

واصلت الحكومة جهودها لاعتماد استراتيجية وطنية تتماشى مع خطة عمل الأمين العام للأمم المتحدة في “منع التطرف العنيف”. بالإضافة إلى ذلك، قام العديد من المسؤولين من الحكومة والمنظمات غير الحكومية المحلية بتطوير برامج تستهدف الشباب والسكان العوام الآخرين.

حاولت الحكومة التواصل من خلال مبادرات مثل الشرطة المجتمعية، التي تملأ الفجوة بين المجتمع الشيعي البحريني وقوة الشرطة. في مارس، أطلق وزير الداخلية “الخطة الوطنية لتعزيز روح الانتماء”، وهو برنامج يهدف إلى تعزيز الهوية البحرينية المشتركة. تم تشكيل لجنة تنفيذية للإشراف على أنشطة الوزارة في إطار المبادرة، والمعروفة أيضًا باسم بحريننا.

لا توجد حملة رسائل استراتيجية شاملة لمواجهة الروايات الإرهابية، على الرغم من أن قادة حكومة البحرين يتحدثون علانية في الغالب عن التسامح والحد من الخطاب الطائفي. قد تؤدي القيود التي تفرضها حكومة البحرين على حرية الدين والتعبير والتجمع وتكوين الجمعيات إلى زيادة التطرف.

من المتوقع أن يتم الإفراج عن عدد كبير من الشباب الشيعة البحرينيين الذين يقضون عقوبات بالسجن فيما يتعلق بالجرائم التي ارتكبت خلال الاضطرابات السياسية في البحرين.

التعاون الدولي والإقليمي

اعتبارًا من ديسمبر 2019، تم نشر أفراد من قوة دفاع البحرين في اليمن كجزء من التحالف الذي تقوده السعودية ضد المقاتلين الحوثيين المدعومين من إيران والقاعدة في شبه الجزيرة العربية. البحرين عضو في مجلس التعاون الخليجي ومنظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية. واصلت البحرين تقديم دعمها لمواجهة الأنشطة الإيرانية الخبيثة في المنطقة.

بواسطة
ترجمة الأبدال
المصدر
الخارجية الأميركية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق