أسلحة السجّان فترة السجن (3): الفراغ القاتل

سلاح الفراغ من الأسلحة الفتاكة التي تدمر حياة الثائر ما لم يملئه بالبرامج الهادفة والبنّاءة. الفراغ هو عبارة عن وقت ضائع لا يستفاد منه في العملية البنائية على الصُعُد الروحية والثقافية والفكرية والعلمية والاجتماعية والتوعوية والجسمية وغيرها.

السجّان في العملية التغييرية لفكر ومنهج الثائر يبدأ وضعك في العزلة والانفراد فتتأثر من ذلك تلقائياً بسبب الوضع الجديد الذي تعيش فيه وحدك، بينما كنت تعيش في السابق وضعاً اجتماعياً يتميز بالحركة والعمل الدؤوب، فعندما تكون في هكذا وضعية ترى أن يومك طويل وممل ومتعب وكأنك مشلول لا إرادة عندك لتغيير الواقع المعاش، تبدأ بالتذمر والسأم، وإلقاء اللوم ونسيان التكليف وثوابه، والتشكيك في كل حركة وعمل، وتنتهي الشعلة الثائرة في نفسك وتنطفئ.

ولكن تستطيع في أي جو ممكن، وفي أي ضيق، وحتى حالة الوحدة والانفراد أن تُكوّن لك برنامجك البنائي الذي يرفع من المستوى الفكري والروحي والاجتماعي والمهاري والعلمي والجسمي لديك.

عزيزي الثائر المقاوم لا ترضخ للفراغ ولا تسمح له أن يقتل أنفاسك ويسلب منك قدراتك ومهاراتك، وأن يهلك المشروع الثوري في نفسك الأبية، القوية، الشجاعة، وأنت الذي قمت لإحقاق الحق ونبذ الظلم، وإزالة الموانع عن العباد والمستضعفين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق