رحيل عالم

بِخيالِكَ أَعقِدُ مُعتقدي *** و بِطَيفيكَ أَعقِدُ أحلامِ
ما كُنتُ هَواكَ و ما ضَحِكت *** مِنْ بَعدِ رَحيلِكَ أيامِ
أَوقفتُ لِنَعلِكَ مُقتَبلِ *** و رَقيقي الشَعرِ و أنغامِ
حتى أَستَلُ رِضا سابيكَ *** فَيُدْري في رَبعِ غَرامِ
يا رأسَ الأُمةِ هل تَمشي *** من دوني الرأسِ بأقدامِ
يا قَلبَ النَصرِ و بيرَقهُ *** يا عَلمٌ يا عَلمَ الأعلامِ
ما كانَ الدَينُ بِكفِ سِواكَ *** يُحَطِمُ عَرشَ الظُلامِ
ما كَانت تَفهَمُ أُمتُنا *** ما مَعنى الفَجرَ الإسلامِ
مِنْ قَبلِكَ كانت سَجدَتُنا *** رَغْمَ التَوحيدِ لأصنامِ
مِنْ قَبلِكَ كانت وَقفَتُنا *** إقعاعٌ في شَكلِ قيامِ
يا أضرَبَ أَهلِ الأَرضِ *** بِثورتهِ للإجرامِ
يا أتقاهم يا أخلصهم *** يا أعلمهم بالأحكامِ
أيتَمتَ الأُمةَ لكِننا *** لن نَرضى يُتماً بدوامِ
لا يُتمَ بِفقدِكَ مُعتَقدي *** و الفِكرُ كَفيلُ الأيتامِ
قد عَبرَ الجيلُ برايتكم *** و اللغمَ حِذاءُ الأقدامِ
عَودتَ خُطانا أن تَمشي *** بأمانٍ يا خَيرَ إمامِ
و ملئتَ قُلوبِنا إقداماً *** فارتدت نَحوَ الإقدامِ
إن كَانَ النَاسُ مِنَ التربائي *** مُخلِصٌ للربِ العلامِ
فَكيانُكَ من ذَهبِ التَوحيدِ *** و نَارِ العِزِ الإسلامِ
أي ذاكَ تَعالى هُنا *** لأراكَ جَلياً قُدامِ
فَعيوني عُقِدتْ في فِكري *** و وجَدتُكَ ضَخماً بِغمامِ
أنا لا أجلوكَ و لا أدريكَ *** و أتَبعُ خُصرَ الأفامِ
إذ عِندَ رؤاكَ وَصلِ بِخفاكَ *** تَكسرَ أعتا الأقلامِ
من أنتَ ؟ تُحَرِكُ دُنيانا *** بِحُروفٍ نُبِضت بِكلامِ
من أنتَ ؟ أُعيذكَ من وَعيي *** و أُقَبِلُ كَفَ الإكمالِ
لا يَجرؤا وَعيٌ أن يَخطوا *** في وَصفِكَ حَدَ استسلامِ
أوقَفتُ خيالي بتفانيكَ *** و صَبرُكَ سَفهَ أحلامِ
فَطَفِقتُ أُجالِدُ حُزنٍ فيكَ *** يَفِتُ حَشيا بإضرامِ
كي أبدو في وَجهِ عَدوي *** صَلبَ الوِجداني بإبسامِ
فَوَجَدتُكَ شَعبٍ مُنهَدِماً *** مُنهَمِراً من فَيضِ سيجامِ
و أُراماً توشِكُ لَسعَتَهُ *** تُحرِقَ قَلبَ الإسلامِ
فَبَكيتُكَ و الدَمعُ بِمثلِكَ *** من أعظمِ نِعمِ العلامِ
من يبكي مِثلكَ يَعبدهُ *** فبُكائكَ قُرباً أرحامِ
و دُموعٌ تَهطِلُ تَهطِلُ حُزناً *** فيكَ شِفاءٌ من كُلِ سِقامِ
يا كُل الودِ يا كُلَ الصدق ِ *** و كُلَ الحُزنِ بإعظامِ
من يَبلُغَ يَومكَ حَدَ الحُزنِ *** و حَدَ الدَمعِ الإلزامِ
من يَصبِرُ صَبركَ *** و النكباتُ تُغَلِبُ قَلبَ الأصنامِ
كُلًُ النَكباتِ خَطت للقلبِ *** و نَكبتُنا فيكَ الرامي
و تماسكنا مواليَ لها *** من قَبلِ ثِواكَ الإرغامِ
و حُرِمنا الصَيحةَ يا مواليَ *** قُبيلَ صياحَ الأيتامِ
و حُرِمنا أن نيأسَ في الخَطبِ *** قُبيلَ تَزفُركَ الداني
و حُرِمنا الضَربَ على الراحاتِ *** و بعدكَ ضَرباً بالهَامِ
و كَثيراً قد بطَروا بالصَبرِ *** و ماتوا تَكفيرَ صيامِ
لو كانَ لِعاشِقكَ المفجوع ِ *** ألوفُ الأعينَ للهامِ
لا تُخْرِجُ مَكنونَ جواهُ *** لو صَبت من غَيرِ مَنامِ
يا بَابٌ بَعدهُ قد سُدة أبوابٌ *** الغَضبِ الهجامِ
سَرحانُ يُعربِدُ في الغاباتِ *** و أنتَ خليُ الآجامِ
يا ليتَ فؤادي في فَمهِ *** كي يَخرسَ عن شَتمِ إمامِ
يا ليتَ طلايَ بِمخلبهِ *** كي يَعجزَ عن خَدشِ غرامِ
يا ليتَ العُمرَ يُطاوعني *** فَأُسرِحهُ دونَ سئامِ
في مراعىً فيهِ نَباتًُ العَزِ *** تَوسطَ حَسكَ الظُلامِ
قد جالت فيهِ خُيولُ الطَفِ *** و صلتَ مُعتركاً سامي
لا يَعترى أطفالُ التَوحيدِ *** بهِ عن كراً بِلطامِ
فالأكَبرُ قد نَثرَ الأجسادَ *** بيومِ السَعدِ لجسّامِ
و البَدرُ انعكست صُورتهُ *** بالأفق ِ لراعٍ بالشامِ
فرأى العباسُ بمربطهِ *** يَتهجدُ عِندَ الأخيامِ
و حَبيبُ يُرتِلُ و الأَنصارُ تَذوبُ *** بآلِ الإقدامِ
و زُهيرُ امتزجت آنتهُ *** بِنَعيق ِ الموتِ الحَوامِ
و بُريرُ يسوي قائمهُ *** بِعمودِ الفَجرِ المُترامي
و حُسينٍ في وسطِ الخيماتِ *** يُسكِنُ رَوعَ الأيتامِ
مُرتَدياً جُبةَ عِزِ النَفسِ *** بِهيئةِ لبسِ الإحرامِ
و كأنهُ ينوي أن يأخُذَ *** مُهجةَ أعلى الأجرامِ
و كأنهُ ينوي دخول الخُلدِ غداةً *** من بَابِ حِمامِ
تبدوا لذويهِ نيتهُ *** تَسليمُ النَحرِ لصمصامِ
إذ كَانَ يُتمتِمُ شِعرَ المَوتِ *** و يوصي أُختَ الإكرامِ
و يَسيرُ وَحيداً بالديجورِ *** ليفحصَ حالَ الآكامِ
كُلُ التَلعاتِ تَفقدها *** و تهيأ ليُذبحَ ضامِ
و تدنى يُقِضُ شَمسَ الصُبحِ *** بِذكرٍ من بَعضِ قيامِ
و النَجمُ تَلفعَ بالأنوارِ حياءً *** من وَجهِ إمامِ
و التفت عِصبةُ آلِ الحَق ِ *** على المَظلومِ
لتُحامِ أُغلتَ النَفسَ ببطنِ النَفسِ *** و شُكِلَ طَوقَ الأجسامِ
و انغلقت عن عَدِ القتلى *** قد خانت ألوفِ الأرقامِ
و اهتزت من زَوبعةِ الَطعنِ *** عُروشُ القاعدِ بالشامِ
و الطَفُ ارتعدت من زَعجاً *** كالخائفُ حُكمَ الإعدامِ
و العَجبُ الرايةُ ما مالت أبداً *** بِكفِ الضُرغامِ
قد خَوضَ في أعشارِ العَذبِ *** و رَشفَ حَرَ الأيتامِ
و حُسينٍ يُرسِلُ للأحرارِ *** نِداءُ الوحي الإلهامِ
عُد دونَ الحَق ِ بمجرى المَوتِ *** و فَوقكَ مَجرى الإنعامِ
لا تتلو حُكماً للتجويدِ *** و ظُلمُكَ بين الأضغامِ
لا تتلو آياتِ التَحريضِ *** و لَفضُكَ لَفظُ استسلامِأ


الشاعر غازي الحداد | ديوان الحزن المعشوق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق