سلمى أقيمي

سَلّمى أقيميِ لَياليِ أُنسنا طَرَبا *** و احشي المَسامِعَ ذكراً يمنعُ العتباْ
وندلّي لي فتاً كأسَ الهوى عتقاً *** يصب مِنْ غليهِ في راحكِ الحُبباْ
زيديهِ من خدرِ تيمٍ قبلَ صحوتهِ *** فبعدها حَرَمَ التِلعابَ والنُخباْ
واستوثقي العهدَ منهُ تحتَ نشوتهِ *** فإن أفاقَ فؤادُ العاشقِ انقلباْ
يؤتيكِ واحدةَ العُشاقِ ساجعةً *** ما كانَ طُرفةٌ يؤتِيها إذارغِباْ
في درةٍ فوقَ ساقِ العرشِ سابحةٌ *** ما كانَ يقوى لها ذو مُرةٍ طلباْ
حتى كأنَ ضياءَ الشمسِ أوديةٌ *** من سلسبيلاً على إشراقها انسكباْ
ناهيكَ أن صميمَ العرشِ مزدهرٌ *** مِمَا تشعُ و لولا ذَلِكَ احتجباْ
كأنما السبعُ أرضٌ تحتَ رِفعَتِها *** كأنها لبِسَت في كعبِها الشُهُباْ
وقد دَنَى جبرئيل من بوارِقِها *** إذا بإسم عليٍ فَوقِها كُتِبَاْ
وفوقهُ مُدَ نورٌ لابنِ آمنةً *** و ساترٌ عن جَميعِ الخَلقِ قد ضُرِباْ
ما للملائكِ عُجبٌ في جِبلَتِها *** و حولها مُلئت أعطافُها عَجَباْ
سَمِيَ هارون فيكَ الفَضَلُ مُتخدٌ *** سبيلهُ من مقامِ المُنتهى سَرباْ
لا يَقرُبنَ بليغٌ ما يوائمكم *** إلا إذا منطقُ الرحمنِ قد وُهِباْ
أو أنهُ حاجبٌ سر ٍبخلوتهِ *** و قد رأى منهُ وحيَ الله مُقتَرِباْ
أو أنَ رُوحاً مِنَ الأنوارِ *** مَدَ لهُ إلى بلوغِ مَراقِي مدحِكُم سَبباْ
أبا الحُسين إذا حطت رواحِلُكم *** في مَعرسِ الجود جاء المجدُ مُكتسِباْ
أو أنَ على لُحِبَ الأفضالِ قد طرقت *** أقدامَ أطفالكم حطت بِمن رَكِباْ
صغيركمٌ ضَمَ في عينيهِ هيبتكم *** فكلما قامَ فخراً لحَظُهُ انتسباْ
وقالَ إنَ لنا جدٌ بخدمتهِ *** أعلى الإلهُ إلى جبريلهِ الرُتُباْ
وجدةً طأطأت هاماً لرِفعَتِها *** من أسقطَ الهزُ في أحضانِها الرُطباْ
إن شابهَ الحقُ صُحباً في مقاصدهِ *** فحيدرُ الريحِ تُسجي تُلكمُ السُحُباْ
فتىً إذا شَعشَعَ الإشراقُ مُبتسماً *** فتلكَ بسمتهُ تُهدى لِمَن صَحِباْ
أو ادّعى البدر منهُ ليلَ مولِدهِ *** أشدَ مِنْ وجههِ نُوراً فقد كذباْ
من حُبهِ خلقَ الرحمنُ جنتهُ *** من بغضهِ خلقَ النيرانَ و الحطباْ
أي الفوارسِ في الدُنيا أتاحَ لهُ *** ربُ البريةِ من تصنيعهِ عَضُباْ
إلاكَ يا صولَ الرئِبان مجتمعاً *** بما يطيلهُ صيدَ الأفقِ لووثباْ
فيا أرومةَ عِزاً عن أصالتِها *** تفرعَ العزُ يومَ الطف مُختضِباْ
بأي رحمٍ إليكَ الفضلُ مُنتسبٌ *** إن كانَ شبلُكَ عباسٌ إليهِ أباْ
ذاتُ الفضيلةِ ذاتُ العلمِ ذاتَ هُدىٍ *** ذاتِ البطولةِ ذاتُ الحلمِ ذاتُ إبىْ
أوقف ضَميركَ حيثُ الحقُ في رجُلٍ *** أفشى بأفضالهِ الإحسانَ والأدباْ
هذا عليٌ إذا نادت غوائثهُ *** إلى أنينيهِ أوحى اللهُ أن أُجباْ
لو كانَ صاحبُ طه ليلَ معرجهِ *** لكانَ حيثُ تراخى الروحُ مُقترباْ
توهمت غيرهُ الصديقَ أُمتُنا *** كلُ من عاشَ وهماً عاشَ مُستلباْ
قالوا إلى غيرهِ الفاروقُ قلتُ لهم *** بغيرِ مهرٍ لذاتِ الحُسنِ قد خطباْ
هل نازعاهُ على علمٍ فَقَر لهم *** أو قبلهُ آمنا أو في الوغى ضَرباْ
فأيِ صُحبِ رسولِ الله لو طُرِحت *** مناقبُ الفضلِ حازت نفسهُ الغَلباْ
فأيهم كانَ هارونٍ بموقعهِ *** من فضلِ طه و منهُ العلمُ قد شَرِباْ
وأيهم في مبيتِ الموتِ فديتهُ *** وحولهُ تُعقدُ الأسيافَ مُعتصباْ
وأيهم حلَ منهُ النفسَ مبتهلاً *** حتى عشى نورهُ القسيسَ فضطرباْ
وأيهم شدَ في أُحدٍ معاقدهُ *** يحمي النبيَ ومن هذا الذي هرباْ
وأيهم بالتآخي فوقَ سابقةً *** خليلَ نفسٍ إلى خلّواتهِ انتخباْ
بخيبرٍ أيهمُ أُعطِي كرامتهُ *** وأيهم بلواءِ الفتحِ قد ندباْ
وأيهم قالَ فيهِ بالغديرِ ألا *** من كنتُ مولاه فليأخذ بذا عَقِباْ
أليسَ ذاكَ عليٌ أم بكم حولٌ *** يريكمُ غيرهُ في وضعهِ انتصباْ
أَنِخ ذلولكَ لم يحظى بفاطمةً *** لو لم يكن فوقَ فضلِ العالمين ربىْ
فتىً لهُ ضربةٌ عدلٌ موازنها *** لِكُلِ حسنٍ إلى الثقلينِ قد حُسِباْ
ولو تنفسَ في ليلِ المبيتِ على *** ذنوبِ أمةِ طه غفرُها وجباْ
لهُ من الدرئةِ الحُسنى سماحُ يدٍ *** لو مستِ الشوكَ تُنمي فوقهُ العِنَباْ
وكانَ مِنْ خمسةٍ ألوى بنجدتها *** أبو البريةِ حتى يدفعَ الغضباْ
بإسمهِ ابنُ شيثٍ في عذولتهِ *** جرى على ذروةِ الطوفانِ مُستغِباْ
يقينهُ لو خليلُ اللهِ أدركهُ *** لما إلى رؤيةِ الاحياءِ قد طلباْ
أو كانَ هزُ العصا كالجانِ في يدهِ *** لأبْطلَ السحرَ مسروراً وما هرباْ
أو أمهُ دونَ عذراءُ الورى قصدت *** بيت القداسةِ شوقاً ذيلها اجتذباْ
ونعثلٌ لا أضاعَ الله رُشدكمُ *** تفضلون على هذا فواعجباْ
واللهِ كُل الذي ضمت سقيفتكم *** لو أنصفوهُ لشمُ تحتهُ التُرباْ
هذا كلامُ الذي هاجت خواطرهُ *** في تُربِ نَعِلكَ لا خوذاً ولا كُعباْ
أبا الحُسين اذا مرت قوافلكم *** على الصراطٍ كبرقاً شقق السُحُباْ
تناولوا عالقاً شدت أناملهُ *** حُسنى هواكم ولو لها لما نَشِباْ
وكانَ ذا قلمٍ في وجهِ ناصبكم *** يُسطرُ الموتَ إذ في حُبكمُ كَتَباْ
لو كانَ حُبكمُ ناراً لطابَ لنا *** عيشُ الهناءِ بأحمى حَرِها لهباْ
والظلمُ في حُبِكمُ شهدٌ و ظالِمُنا *** مِنَ الحماقةِ زادَ العاشقَ السَغِباْ
تُميزونَ و تقصونا لمذهبنا *** كأننا من بقايا المارقينَ سِبَاْ
و حَقُنا بينَ أيديكمُ يُطافُ بهِ *** في جفنةِ الحقدِ مبذولاً ومُنتَهباْ
مِنْ كُلِ مُجتلبِ الاصقاع *** ميزتهُ عداوةٌ لبني المختار قد نصباْ
ونحنُ فخرُ أوالٍ في حضارتها *** ونحنُ أعلى عُربانِها نسباْ
لنا شمائلُ عبد القيسِ في كرمٍ *** و من ربيعةَ طابت ريحُنا حسباْ
ونحنُ جمرُ الغضا لو جئتَ مسجرهُ *** لتحسبنهُ مِنْ تحت الرمادِ خباْ
والهَاشُميونَ نورٌ بينَ أعيُنِنا *** نرعى بِحِبِهمُ للمُصطفى قُرباْ
هويةُ الأرضِ في أعراقِنا رسخت *** و أنبتت مِنْ دمانا النخلَ والرُطباْ
ولم يُربي الحيا يوماً لوائِفها *** حتى استطالت و قالت لستمُ عَرباْ
كأنما عَيرَ البازيَ ذو سُحلٍ *** لما رآهُ بقيدٍ لستَ مُختلباْ
أو مثلَ ما قالَ مطليٌ على جربٍ *** إلى صحيحٍ أرى في جِسمكَ الجَرباْ
في ظلمةِ الليلِ و الآسادُ خادرةٌ *** يُبصبصُ الهرُ مِنْ قُدامها الذنباْ
فهذهِ شيمُ الدُنيا و منطقُها *** يعدو على حوزةِ الأحرارِ مُنقلباْ
تُعيبُ في أصلنا يا من على *** حجرٍ من العروبةِ نالت أمُكَ اللقباْ
هذا التعدي أصلٌ في سوالفكم *** و الأصلُ لو بان قالوا يُبطلُ العَجباْ
آوت طريدَ رسولِ الله و انتبذت *** ذا لهجتِ الصدقِ مهضُوماً و مُحتَسِباْ
و ماتَ في غربةِ التقوى و طفلَتُهِ حسرى *** تُخاطبُ في تجهيزهِ الكُثُباْ
فأنتَ أنتَ أبو ذرْ بذاتِ أذىً *** ما دامَ عُثمانُ فوقَ الأمرِ مُنتصِباْ
لا ينقُمونَ عليكم غيرَ لزمتِكم *** أطيابَ قد خصها الرحمنَ و أنتجباْ
دعو لهمُ حُبهمُ واسروا بحبكمُ *** عِندَ الصباحِ هواكم يُدركُ الغلباْ
ستبصرونَ على حوضِ النبيِ غداً *** لكلم علياً بكأسِ الفوزِ مُرتقِباْ
و لا ينالُ الضما من نالَ شربتهُ *** يعودُ و الماء لا يثري بهِ رغباْ
بينَ الجزائيين فاروقاً بهِ انقسمت *** أهلُ الموازين إن أمناً وإن رهباْ
رَوحٌ مِنَ الله يأتي كل مصطرخٍ *** باسمهِ في لظى النيران لو ندباْ
و سيفهُ طبعَ عزرائيل طوعهُ *** إليهِ فرَ الذي من حدهِ هرباْ
كنزلةٍ من قضاءٍ الله ضربتهُ *** فهل سَمِعتَ قضاءً بالنزولِ نباْ
إذا أسّرّ يُريكَ النشرَ مُبتسماً *** إذا أُغيضَ يُريكَ الحشرَ مُحترباْ
خليلُ مُجن ٍ دروعاً من مهابتهِ *** بلحظهِ يقرعُ الأسيافَ و القصباْ
من يومَ خيبرَ إسرائيلُ تحذرهُ *** و كانَ حقاً لها أن تحذرَ النُوباْ
حتى أتاها الخُمينيُ برايتهِ *** من حيثُ ما نجمَ الحاخام و احتسباْ
أبو الفضليين روحُ اللهِ ما عرِفت *** صهيونُ إلا بهِ الويلاتِ و الكُرباْ
رمى بأطرافها حزباً تَمَيُزهُ *** من حيدرٍ يومَ دحوِ البابِ قد دَرباْ
حتى غدا جيشُها الطاغي بآلتهِ *** ما بينَ صولاتِ حزبِ المُرتضى لُعبا
وقد تفايضَ قاني النصرِ من يدهِ *** و في سواعدِ شعبِ المقدسِ انسكباْ
إذا بأطفالِ قُدسِ الله من حِممٍ *** ترمي فتحرقُ افاكاً و مُغتصِباْ
فيالِ غدرتِها من أمةً رزحت *** في مرفأ الوهنِ تشدو بالذي ركِباْ
كُنا و كانِ لناِ مجدٌ و أشرعةٌ *** فوقَ الصواري تصدُ البحرَ مُضطرِباْ
لنا طلولٌ على المقراةِ شاهدةٌ *** آنا انتهينا فرِحنا نندبُ الخَرِبا
وقد تساقطَ من عبسٍ عناتُرها *** تحتَ المُخلخلِ من هزاتهِ جُنُبا
حتى قريشٌ تخلت عن مضارِبها *** سكرى و شارون من أعراضِها أحتلبا
فيا فلسطينُ لا تُعلي لنجدتنا *** صيحاتَ غوثٍ لتلقى مَسمعاً خَشباْ
نادي علياً يُريكِ من عجائبهِ *** في جيشِ صهيون عِندَ المَقدسِ العجباْ
فما تثلمَ ذو الحدينِ في يديهِ *** ما زالَ منتظراً يوفي لمن ندباْ
فَمن لهُ اليومَ عهدٌ في ولايتهِ *** للخامنئي هذا العهدُ قد وجبا


الشاعر غازي الحداد | ديوان الحزن المعشوق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق