سرايا الأشتر : بيان رقم 4

بسم الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

{ِانَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُم يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ ۚ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ} (الحشر 2)

في محَاولَةٍ يائِسةٍ من قبَل النِّظام الخَليفي المجْرم لِحَرف بَوْصَلة هزِيمتِه الأمْنِية والمعنوِية بعْدَ تمَكُن رجالِنا من تخطي كافَة العقباتْ والوصُول إلىٰ ديوَانِ الطَّاغية ِحمد، نرَآه يجيِّش كافة وسائِل إعلامِه ْوأقلامِه المأجورَة لإيهَامِ إخوتِنا مِن الطَّائفة السّنية الكرِيمة زورًا من أن الإستهدَافَ قد طال بيتًا من بيوت اللّٰه الآمِنة ليِتخِذ من ذٰلك ذريعة لإشعال فتنَة مذهبية بين الطائفَتيْن الكَرِيمتيْن واستخدامها كطوق نجاةٍ للهُروبِ من لهِيب الثَّورة العَارم بعد عجْزهم المكشوفِ عنْ استخدامِها طوالَ عمر الثَّورة المُبَارَكة.

ونَوَدُ أنْ نُؤكِدَ مجدَدا من أننا نُضَحي بدِمائِنا وأرواحِنا دِفاعاً عن كُلّ بيوت اللّٰه دون النظَر عن كونِها للسُنة أو للشِّيعة وسعْيا لانْتزاعِ كافةِالحقوقِ المغتصَبة لإخواننا السُنة قبل الشِّيعة وليس من أخلاقياتِنا أبداً بثُ الذُعرِ أو الإعتداء على إخوَة ٍ لنا في الدّينِ مهما اختَلفنا معهم ٌسياسِيا وعقائِديا وأن كلَ عملياتِنا موجَهة توجيهاً دقيقاً لأركانِ النّظام الفاسِد ومرتزِقته.

كمَا أننا نوَجِه نداؤَنا لكافة أبناءِ شعْبنا بمختلف أطيافه وتوجُهاتِهم السّياسِية من توخي الحَذر قَبل تسويقِ ادعاءات النّظام وفبركاتِه وعدَم الإشتِراك في ترويج ترهاتِه التّي طالما عمِد على بثّها لضَرب اللُحمة الوَطنية وإلهابِ نارِ الفتنة المَذهبية.

وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِندِ اللَّهِ

صادر عن: سرايا الأشتر – البحرين

18 يوليو/تموز 2013م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق