شيعة علي و يا ظالم أفهم

شيعة علي و يا ظالِم أفهم *** بأعراسنا نتخضب بدم
و علمتنا كربلا *** ما نهاب شمرُ و حرملة
چسام للشبان علم *** جسام للشبان علم

شيعة و معرسنا إذا لچفوف بيحنيها *** للدين حنها دِمى و آلآلآم طب عليها
صيحات للعزة هلا بالموت بغينيها *** أبيات يعطيها نغم توحيد و يغنيها
ما يريد بالخيمة هله و ما يريد عرسها بيها *** چسام عن سكنه طلع للموت ما رد ليها
يافع و خلها تصيح الغوث يا مسچيها *** طعنات يرميها رمي و ضربات ما يثنيها

لاهوب نازل وين تسلم *** حر و لهيب السيف الأدسم
هذا نزل ذاك عِله *** و الكون ماج بزلزه
طوفان لكن سال بالدم *** طوفان لكن سال بالدم

شيعة و قائدنا علي ظِلام ما نواليها *** ثوار و الذلة حشا للموت ما ندانيها
أبيات فجعتنا على المظلوم ما نخليها *** عاشور لو غيره يمر آل النبي نعزيها
و حسين نيران الحزن بقلوبنا نوريها *** سنين تلهب لو يمر طوفان ما يطفيها
لا تلوم لا يا لايم ترى الويلات ما تعنيها *** لا تلوم ما تأذي الجمر إلا يچي وافيها

و أحنا بجمر حسين دسنا *** و من لسعة النار احترقنا
من چاسم و الأكبر علي *** و زينب إلي تنولي
و من صيحات الأطفال يا عم *** و من صيحات الأطفال يا عم

شيعة و ثورتنا على الظلام ما ننهيها *** لطفوف عدنا و النجف بأرواحنا نفديها
دمنا مو أغلى من إلي سال في واديها *** أرواح باعت كربلا و رب السماء شاريها
ثوار طبت للحرم تنخى علي واليها *** الجيش و سلاحه إلك بس قوم يا حاميها
أحباب يا حيدر علي تناديك ما تلبيها *** لعراق نيرانه سعرت بالضيم من طاغيها

بغداد و البصرة و الحلة *** شيعك يبو الحسنين ذلة
و العرب عنها معرضه *** صدام ضدنا تحرضه
كلها نواصب وين ترحم *** كلها نواصب وين ترحم

شيعة و معرسنا إذا يوم الزفاف أدنى *** للدين نازل به خطر حاماه لو بالحنة
برجليه يمشي للردى و بيّده يقطع رجله *** حتى تعرفه زوجته يوم اللقاء بالجنة
و يصيح عمي ينفرد بطل عزاكم و كف عنه *** كأس لشرب منها علي الأكبر أبشرب منه
عريس ما أريد العرس ما أريد أنا اتهنى *** ما أريد جلباب النساء ما أريد أنا إلا ونه

و حسين وحده شلون افرح *** و من صيحته قلبي تجرح
ما إليه ناصر ينصره *** جيش الظلال محاصره
سبط النبي الهادي الأعظم *** سبط النبي الهادي الأعظم

شيعة و ما عدنا فرق لا شيعة و لا سنة *** و رحمة الله واسعة تشملهم و تشملنه
و إلي يحب المصطفى و يقول دينه منه *** يحمل سلاحه و يعتلي للقدس لو للبوسنة
يالله يبويا يا عجب لا نسبك و لا تسبنه *** احمل سلاحك و انطلق هذا طريق الجنة
خل عنك أولاد النبي و تربتنا و مشهدنا *** وجه إعلامك في سبيل الله مو للفتنة

ما يوم للإسلام تغضب *** صهيون بالأقداس تلعب
و أنت تصيح المعضدة *** قبر النبي لا تقبله
يا رافضي إياك تهتم *** يا رافضي إياك تهتم

شيعة و حب المرتضى بقلوبنا و البيعة *** و إياه دنيا و آخره و بالحب صرنا الشيعة
عزه و ثوار الأبد لا موضة و لا تقليعة *** تاريخ يشهد و يغر للظلم لا ما نطيعه
عريس عدنا ينذبح يوم العرس تشيعه *** لا تزودت أمه و لا الأحباب من توديعه
رايح و سر المر جله بين العداء بيبيعه *** ناوي و موته بزفته و ناوي على تقطيعه

صال و على العدوان كبر *** نعمين يا عريس حيدر
ثاير و تشهد له الملا *** عريس وادي كربلا
بروحه يوم العرس قدم *** بروحه يوم العرس قدم

شيعة و العالم حقد مملوء قلبه ضدنا *** و أحنا على دين النبي و حيدر علي مذهبنا
عوضان تكفير العداء و لزاد في محنتنا *** حتى كلاب الناصبة لعميان بتكفرنا
و حسين من دمه جرى سال و جرى في دمنا *** حنا عرفنا التضحية و حب الفداء تعلمنا
ثورة و إلى يوم اللواء ما تنتهي ثورتنا *** لقبور لو تثور بكربلا تفجعنا و تحركنا

قبرك يا مظلوم معلم *** من آبى مدرسة الدم
و يا حسين العالم سمع *** صوت الخميني إلي ما ركع
و يقول موت العز ارحم *** و يقول موت العز ارحم

شيعة و ضلع إلي نكسر من فاطمة دارينه *** ضرب الإمام المرتضى و ذبح الصدر تاليها
و حسين فجعتنا على التربان ظل رامينه *** دم النحر تغسيله و سافي الثرى تكفينه
و چسام يوم الزلزلة و الصايحه معرسينه *** هذا الرصاصة و السهم عباس صابت عينه
چم بيت فوق أهله وقع بالمدفع مهدمينه *** و أهنا طبعنا للأبد لبس السواد الزينة

بأفراحنا بعاشور نلتم *** بالعزاء و الصيحات و الهم
كلمن دمع عينه يهل *** لحسين و يا بو الفضل
يلطم و صدره يسيل بالدم *** يلطم و صدره يسيل بالدم

شيعة و من دون البشر بإحزانه مشايه *** كل عام عدنا مجزرة و كل عام عدنا حكاية
كل عام كفاً تنقطع منا و توقع راية *** كل عام عدنا بو الفضل مرمي على لمسنايه
موت الإمام الموسوي موت الأمل و الغاية *** و الصدر أعظم فاجعة و الخوئي أعظم آية
كل يوم عدنا ملحمة و كل يوم رواية *** ما تثور يبن العسكري و الله يا مهدي كفاية

وينك يبن مكة و زمزم *** على الخامنائي العالم ألتم
و تعاقدوا مع الناصبه *** لحرب النبي و أهل العبا
بسلاح يرمي النار و السم *** بسلاح يرمي النار و السم

شيعة و حزب الله إلى الإسلام يفدي دمه *** و من العدو الصهيوني يفدي حدود الأمة
ثائر و روحه ثائرة إسرائيل اكبر همه *** يهجم و عمره ما اعترف بتوصيات القمة
لو لا شباب الموسوي و لو لا نضال العمة *** إسرائيل ما تهاب العرب و لبنان كله تضمه
لحسين علمها الفداء والي حسين يعلمه *** يشتم نيران اللظى بس الخنى ما يشمه

حزبٌ على الإيمان صامد *** للدين و العباس قائد
و بتضحياته و ألدماه *** بالقدس يرفع علمه
ثائر و بالتحرير اقسم *** ثائر و بالتحرير اقسم


الشاعر غازي الحداد | ديوان الحزن المعشوق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق