سرايا الأشتر : بيان رقم 1

بسم الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الحمد لله قاصم الجبارين، مبير الظالمين، مدرك الهاربين، نكال الظالمين صريخ المستصرخين، موضع حاجات الطالبين، معتمد المؤمنين.

{َإِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْاْ مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ} (المائدة 33)

لقد أدمى قلوبنا ما حل بالعفيفة الطاهرة من اعتداء أثيم على ايدي الكلاب الخليفية المسعورة التي باتت تذعن في هتك الاعراض والمحرمات وتمادت في ذلك لانعدام الرادع العملي على ارض الميدان والاكتفاء ببيانات الشجب والاستنكار.

بعد التوكل على الله سبحانه وتعالى، يعاهد رجال الله المخلصين بسرايا الأشتر الأخت المؤمنة وكل الحرائر اللائي وقع عليهن ظلم النظام الخليفي الفاسد بالاخذ بالثأر لشرفهن الذي دونه ارواحنا فقد بلغ السيل الزبى وغدا السكوت على هذه الجرائم بمثابة الرضا عنها.

وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِندِ اللَّهِ

صادر عن: سرايا الأشتر – البحرين

28 أبريل/نيسان 2013

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق