آية وتفسير: والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس

{وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا ۖ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ ۗ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ} البقرة 177


وهو (الصبر) العنصر الأساس في تماسك الشخصية وثباتها أمام التحديات ولا سيما التحديات التي تواجه الإنسان في عقيدته والتزامه بالخط العملي الإيماني في الحياة، فإن الضعف الذي يقود إلى الجزع والانهيار في الموقف قد يقود إلى الانحراف، ويبعث على الاهتزاز ويدفع بالتالي إلى إعطاء صورة مشوّهة عن طبيعة المجتمع المؤمن في قوته وصموده، مما ينعكس سلبيا على صورة الإيمان نفسه في نفوس الآخرين.

تفسير من وحي القرآن ج3 ص210

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق