كتاب الإسلام والعلمانية

نبذة عن الكتاب

يتطرق مؤلف كتاب الإسلام والعلمانية إلى فلسفة العلمانية وينتقدها، ويبيّن الفوارق الجوهرية بين الإسلام والعلمانية، ويستدل بأن الإسلام هو المنهج الشامل للحياة.

من مقدمة ناشر الكتاب

أهمية كتاب الإسلام والعلمانية تأتي في وقت تعيش فيه العلمانية ونتائجها من نظريات وأطر حاكمة الفوضى والوصول إلى طريق مسدود في التعامل مع قضايا ومشكلات العالم المادية والمعنوية، مما يعزز الثقة في الإسلام كونه الحل لجميع مشاكل البشرية.

هذا الكتاب يؤكد لنا ثبات واستقامة أستاذنا المجاهد عبدالوهاب حسين على مبادئه الثورية وإيمانه بشمولية الإسلام العزيز بالرغم من وجوده في السجن لمدة 9 سنوات منذ اعتقاله في مارس 2011.

أستاذنا المجاهد البصير ثد وفق وهو في داخل السجن لكتابة هذا الموضوع الشيق، ووضعه تحت عنوان “الإسلام والعلمانية” إذ يبين الفوارق الجوهرية بين الإسلام والعلمانية بشكل عميق.

مقتطف من الكتاب

يجب التمييز منهجياً بين الحكومات المستبدة الجائرة التي توظف الدين لخدمة أهدافها السياسية الخاصة، وبين الحكومة الإسلامية الرشيدة التي تطبق الدين تطبيقاً صحيحاً، ويقودها إمام عادل تقي ورع عارف بالدين وأحكامه وتطبيقاته الصحيحة وبأوضاع زمانه وحريص على الدين وحفظه وتطبيقه.

هوية الكتاب

تحميل الكتاب PDF

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق