لو كان لساني مقطوعا

لو كانَ لسانيَ مقطوعاً *** لنمى و لقالَ هو الجمري
سبقَ السيفَ ظنونَ الفكر ِ *** فتجاوزَ تنجيمَ الشعري
فتمخض فهلانُ الصبر *** و زمانٌٍ كسبتِ المرِّ
عن يوم ٍ ينبضُ بالنصرِ *** بالأحرار ِ بقلب الجمري
سُميتَ من الجمري الجمري *** و مِنَ الثورةِ فيك الثوري
فَعشقناكَ و فَديناكَ *** طيف الشعرِ و طيف العُمري
من أمسكَ في هذاالبلدي *** بِزمام ِ الماضي و العصري
أو أترى يسكنُ ماضي الحَدِ *** يومَ الرهد ِ بقيدِ الأسرِ
أترى يمنعُ بابُ السجن *** نوراً بينَ الخافق ِ يسري
أو ما تدري طبعَالأسدِ *** لو ضاقَ بقيدٍ يستشري
عباسٌ لو طَفحَ الظلمُ *** يرمي الكفين ِ على النهر ِ
و إذا عُسرَ عنهُالماءُ *** روىَ السيفَ بماءَ العُسر ِ
من كانَ لعباس ٍشِبلٌ *** ما خانَ بمرضعتي الدرِ
من ذا الجارحُ فوق الجارحِ *** من ذا النسرُ على ذا النسر ِ
من ذا القارحُ دونَ القارحِ *** من ذا الصقرُ على ذا الصقر ِ
من حلقَ في أفق ِ الويلِ *** و تحدى أجنحة َ القهر ِ
من خاطرَ حتى لايدري *** يخرجُ للذكر ِ أو القبرِ
من قاصَ إلى عُمق ِ الألمِ *** و آتى مملوءً بالدُر ِ
من أحيى في هذا البلدي *** روحَ اللهِ و روحَ الصدر ِ
من ثارَ بقبضة ِ عمارٍ *** متهدي بحُسين ِ العصر ِ
مدعُم ٍ بعلي سلمان *** أسدٌ مَسنُدٍ بالنمرِ
أصحابُ علي ٍ قد عادوا *** ثوريينَ بعمق ِ الأسر ِ
شُبان ٍ من قد علمهم *** الدستورُ الحل الجذري
من قامَ بسيف ِ أباذرِ *** كي يقطعَ شريانُ الفقر ِ
من الذي ضحى بنفسه *** بالموتِ وفاءٍ بالنذر ِ
من أنجبَ من يأس ِ الوطن *** أملٌ رباهُ على الكِبرِ
من صارَ لحاجات ِ الناسِ *** قادمَة رغمَ جلال ِ القدرِ
من خط َ إلى الشعب ِ بيانا *** بدماهُ من دون ِ الحبر ِ
من لو قالَ جريح ٌ آه *** حط َ بكفيهِ على الطَبر ِ
من أجبرَ صدعاتٍ كانت *** لولاهُ دائمتُ الكسر ِ
من كَسرَ جبراتٍ كانت *** تسترُ أحقادا ً بالجبرِ
رددنا مع أبنَ عطية َ *** آمنا بالشيخ ِالجمري
فإذا جلدَ الظلمُ يدينا *** جالدنا بهِ ظلم َ الدهر ِ
فإذا عض الحاقد ُ فينا *** فنقعناهُ بخل ٍ مُري
لسنا أولَ من أوذينا *** و قُتلنا بالحُبِ العُذري
هذا الحقُ و من يغضبهُ *** فليشربَ من ماء ِ البحرِ
أبطالٌ هذا ماضينا *** صدرٌ رُضَ و نحرٌ يجري
من ردَ الشعبِ إلى ماضيهِ *** حُرَ الرأي ِ و حُرَ الفِكر ِ
لا شيعية ُ لا سُنيةُ *** أخوان ٍ نبقى للحشرِ
فالزلاقُ و الحد *** مِثلُ البِلادي والسِتري
فالتوحيدُ قد جمعنا *** مهما شقَ مجالُ الفكري
فلقد وحدنا أُسرتنا *** مُنذ ُ الفتح ِ بهدي الذِكر ِ
بالإسلام ِ و بالقوميةِ *** المحمودُ شقيقُ الجمري
من علمنا نمشي صفا *** إخوان ٍ في دربِ النصر ِ
لسنا أولَ أهل ِ الوحدةِ *** لسنا آخرهم بالدهر ِ
بالأفغاني ِ تستهدي *** و الصفوي نوابُ الحُر ِ
بأبي الوحدةِ روحُ اللهِ *** و أبي المحرمينَ الصدرِ ِ
و أبن ِ شعبانَ و فضل ِالله *** و الشيخ ِ العارف ِ و البدر ِ
و حماسُ بحزب ِالله *** إخوان ٍ بالفكر ِ الثورِ
من أفشى الوحدة َ في وطني *** تعلقُ مثلَ خليط ِ النشر ِ
ما ضركَ لو قالَ السُني *** عُمرٌ مِن بعد ِ أبي بكر ِ
أو شيعيٌ قال بأني *** قد آمنتُ بآل ِ الطُهرِ
ما دامَ الحقُ مُبادلة ٌٍ *** و الحبُ شعورٌ بالصدرِ
أو إذا مِلتُ بيوم ِ الضيمِ *** أوجدتُ يديك َ على ظهري
و تقول ُ يا بن البحرين *** خُذ حاجة َ عُمركَ من عُمري
من علمنا حُسنَ الكلم *** و تجنبُ أقذار ِالنهري
من عُطر ِ الزهراء ِالغالي *** فاحت أيامُنا بالعطر
فرشت من أزهار ِدِماها *** دربَ الأحرار ِ بالزهر ِ
حَملت أبطالا بحشاها *** فنبتت أسياف ٍ بالنحر ِ
حُجرٌ ربانا بحِجر ِ حُسينٍ *** سجدَ الكونُ لهذا الحِجرِ
و نساءٌ بالحِجر ِتربت *** زلزالٌ في وجهِ الشُمرِ
من علمه ُ حُبُ الزهراء *** يزحفُ من مر ٍ للمر ِ
من قلب ِ المُعتركِ الصلب *** قلبُكَ صيرهُ إلى النحرِ
و أعلم أن الموتَ جميلٌ *** بجميل ِ الموقف ِ و الصَبر ِ
فالشمسُ إذا غابت عنا *** أو لا تشرقُ خلف َ البحرِ
و كذلك لو غابَ شهيدٌ *** يُشرقُ كالشمس ِ مِنَ القبرِ
يغتالُ الليلَ ويصدمهُ *** في نصفَ الظلمةِ بالفجر ِ
من علمنا دحرَ الليلِ *** بِجراحات الصدر ِ الحُمرِ
صيادُ الفخري و لا تفضي *** ذهبَ الشيخُ بجُل ِ الفقرِ
فدماءُ الشُهداءُ تسمو *** و بقدر ِ الأشجار ِتُزري
فالشعرُ على الأرضُ كلامٌ *** فدماهم بالنجم ِالذُري
إن عادَ الحقُ لذي حقٍ *** عادلهم موفورُ الشُكر ِ
ما زالَ الجدُ يرى نفسه *** لو لا سُقاهم بالنحر ِ
إن جدل السيفَ مفاصلنا *** و رؤساً رُفعت بالسُمر ِ
فقديم ٍ قال أبو حسنِ *** الخيرُ توارى بالشرِ
من ردد هذا القولُ لنا *** عِندَ الويل ِ و عِندَ الضُر


الشاعر غازي الحداد | ديوان الحزن المعشوق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق