قائد بالبحرية الأميركية اغتصب 3 فتيات في البحرين

كشف صحيفة ميليتري تايمز الأميركية، أن القائد بالبحرية الأميركية، وكبير موظفي اللوجستيات، كالفين هالفاكيري، اغتصب 3 فتيات تايلنديات أثناء خدمته في البحرية الأميركية بالبحرين في عام 2017.

وحسب سجلات المحكمة فإن – ماري (18 عاما) وفتاة تايلندية أخرى تقدموا في سبتمبر 2017 ببلاغ إلى NCIS (خدمة التحقيق بجرائم البحرية) أنهما تعرضا للإعتداء الوحشي من قبل قائد بالبحرية. ثم تقدمت تايلندية أخرى ببلاغ في اكتوبر 2017.

وكانت فتاة تايلندية تدعى لين رايويست – مخبرة سرية لخدمة التحقيق بجرائم البحرية – ويرمز لها بالرمز السري (MEBJ-1580) في سجلات المحكمة، وتعمل كفتاة دعارة وقوادة، بالإضافة إلى أنها تملك مقراً للدعارة في البحرين. ومعرفة باسم “ماما سان” أحضرت ماري والفتاة التايلندية الأخرى لمقابة خدمة التحقيق بجرائم البحرية لتقديم البلاغ.

تفاصيل حادثة الاغتصاب

وقالت ماري – اسم مستعار – لـ NCIS أنها بتاريخ 12 سبتمبر 2017 قابلت قائد البحرية في ملهى رانلجر بالجفير، وهو ملهى معروف بجمع البحارة الأميركيين وفتيات الدعارة معاً. وكانت حلبة الرقص فيه مكاناً معروفاً لمعاملات الجنس مقابل المال.

وأوضحت – ماري – بأنها تفاوصت مع القائد بالبحرية، على سعر 50 ديناراً بحرينياً، وثم نقل قائد البحرية ماري إلى مقر إقامته.

كالفين هالفاكيري، كبير موظفي اللوجستيات، في ملهى رانجلر الليلي

وحسب المحقق في NCIS، انخرطوا في حديث قصير، ثم بدأ الجماع بالتراضي في غرفة النوم.

لكن ماري قالت للمحققين أن القائد بالبحرية اقترب من …….. دون موافقتها، فقالت ماري لا لا، وحاولت الهرب. لكن قائد البحرية أمسكها من شعرها وضغط على وجهها بالوسادة لوقف صراخها” وفق سجلات NCIS التي كشفت عنها ميليتري تايمز الأميركية.

وأكملت ماري في شهادتها لخدمة التحقيق بجرائم البحرية، عندما انتهى لبست ملابسها وخرجوا من الشقة حتى يعيدها”.

وأضافت: عند انتظارنا قرب المصعد، قال قائد البحرية أنه بحاجة للعودة للشقة للبس قميص، ولكن عندما عاد أقفل شقته، دقت ماري جرس الباب، لكن لم يفتح الباب.

لم تعرف المراهقة الصغيرة مكانها فأرسلت موقعها إلى لين رايويست التي جاءت في سيارة أجرة لإصطحابها. ووفق لين فإنها كانت “تبكي” وقالت أنها تتألم.

ساعدت المخبرة السرية رايويست وكلاء NCIS في الترجمة لأنها كانت تجيد اللغة الإنجلينزية، وفقاً لما كشفه التقرير.

وأثناء الاستماع لشهاداتهم، أحدى الفتيات سلمت هاتفها للمحقق وسألته ما إذا كان يعرف صاحب هذا الرقم المسجل بإسم (Scary)، ثم عرض الوكيل صور خمسة ذكور متشابهين عليهن، اثنتان منهم أشاروا على كالفين هالفاكيري، وقالوا أنهم متأكدين 100%، فيما قالت الثالثة بأنها متأكدة 50%.

بعد ذلك، تم اتهام كالفين هالفاكري وهو زوج يبلغ مع العمر 42 عاماً بالاعتداء الجنسي وتهم أخرى.

سجلات NCIS تظهر رقم الهاتف المسجل بإسم Scary

استجواب كالفين هالفاكيري

صورة كالفين هالفاكيري، كبير موظفي اللوجستيات بالبحرية الأميركية

واستدعى NCIS، هالفاكري، للإستجواب في 6 اكتوبر 2017، وزعم كبير موظفي الخدمات اللوجستية بأنه لم يحدث اعتداء جنسي، وأن الاتهامات هي مخطط للابتزاز. الا أنه لم يقبل التحدث إلا بحضور محامي.

من سجلات المحكمة، هالفاكري يزعم أنه لم يحدث اعتداء جنسي، وأن الاتهامات هي مخطط للابتزاز

دفع محامي الدفاع بأن لين ريوست لديها تضارب بالمصالح لأنها تعمل كمخبرة سرية لـ NCIS.

وقال كايف، محامي هالفاكري “أنها تريد تعزيز علاقتها بـ NCIS، سيسمحون لها بممارسة الدعارة الخاصة بها في البحرين دون انقطاع ودون ان تتأثر، والأهم من ذلك حتى من السلطات البحرينية”.

محامي هالفاكري يشكك بالمزاعم وفق سجلات NCIS

مع اقتراب محاكمة كالفين هالفاكيري، فقد الأدعاء الاتصال بماري والفتاة التايلندية الأخرى، فيما عادت الفتاة الثالثة إلى تايلند، في الوقت الذي وابدت مخبرة NCIS السرية، رايويست استعدادها للإدلاء بشهادتها في المحكمة.

وأظهرت سجلات المحكمة أن المدعين واجهوا صعوبة في وضع النساء اللاتي اتهمن قائد البحرية بالاغتصاب على المنصة.

سجلات المحكمة توكد أن المدعين واجهوا صعوبة في جلب التايلنديات للإدلاء بشهادتهم بالمحكمة

في نهاية المطاف عرض الإدعاء صفقة اعتراف على هالفاكيري، مقابل إسقاط تهمة الاعتداء الجنسي، وقع الاتفاق في يناير 2019، وهو ما دفعه إلى الاعتراف في ثلاث تهم برعاية عاهرات. والأوصاف تطابقت مع الثلاث فتيات اللاتي اتهمن هالفاكيري.

وامتنع مسؤلو البحرية عن التعليق عن سبب عرض صفقة عليه بدلا من البدء في متابعة التهم ضد بالمحكمة العسكرية.

في المحكمة

مع بدء جلسات المحكمة، قال كالفين هالفاكيري، للقاضي العسكري النقيب آرثر جاستون أنه “كان يمر بوقت عصيب في حياته”.

وقال: “وصلت إلى البحرين، وبدأت في القيام بأشياء لا أفعلها عادة”. “في البحرين ، تمكنت من الشرب أكثر من أي وقت مضى، والقيام بالكثير من الأشياء المجنونة”.

وأضاف “انهم يعرفونني حول معظم الحانات في البحرين”.

جادل المدعي العام للبحرية اللفتنانت ستيرلينج سبنسر بأن مثل هذا السلوك لم يكن متوقعًا من البحارة، ولا من ضابط صغير. وقالت: “من المفترض أن يكون القادة قدوة”.

حكمت المحكمة على هالفاكيري بالسجن لمدة 30 شهراً، وتخفيض رتبته إلى E-1، ومصادرة جميع الأجور والبدلات أثناء الحجز حسب ما أفاد المتحدث باسم البحرية الملازم تيم بيتراك.

وقال محاميه، كيف، أنه سيستأنف الحكم، فيما لا زالت رسالة ماري مسجلة في سجلات المحكمة “أفكر فيما فعله بي كل يوم” وأضافت “حياتي انهارت بعد أن فعلت ذلك بي”.

سجلات المحكمة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق