تنظيم عصبة الثائرين يتبنى 3 عمليات استهدفت القوات الأميركية بالعراق (فيديو)

نشر في إصدار مرئي مشاهد لاستهداف الطائرة الأميركية C130

أعلن تنظيم عصبة الثائرين، مسؤوليته عن الهجوم على طائرة C130 التابعة للتحالف الأميركي في قاعدة التاجي، وعدة هجمات بالصواريخ استهدفت السفارة الأميركية والقاعدة العسكرية قرب مطار بغداد الدولي.

ونشر التنظيم مقطع فيديو للعمليات التي نفذها مؤخراً من بينها حادث الطائرة الأميركية بعد أن تم استهداف المدرج قبل هبوطها في (8 يونيو). واستهداف السفارة الأميركية في بغداد مع مشاهد رصد عبر طائرات مسيرة للسفارة قبيل استهدافها في (11 يونيو)، وعرضت مشاهد قصف مقر القوات الأميركية في مطار بغداد في (16 يونيو).

وقال التنظيم في بيان اطلع عليه “الأبدال“، بتوفيق من الله قامت عصبة الثائرين بتنفيذ مجموعة من العمليات النوعية ضد قوات الاحتلال الاميركية في قاعدة التاجي والمطار والسفارة الاميركية في بغداد الحبيبة”.

وأضاف البيان أن العمليات “أسفرت عن إلحاق الضرر الكبير بالقوات المحتلة رغم التلاعب بنتائج الضربات ومستوى الضرر الذي لحق بهم ومحاولتهم التقليل من شأن ضرباتنا الموجعة”.

وأكمل البيان “إن لهذه العمليات الأثر الكبير في إرعاب القوات المحتلة واذنابها”

ودعا التنظيم القوات الأمنية العراقية إلى “ترك العمل مع الاحتلال والابتعاد عنهم قدر الإمكان”.

وكان التحالف الدولي قد قال في بيان “في 8 يونيو، حوالي الساعة 10:10 مساءً (بتوقيت العراق)، هبطت طائرة من طراز C-130 تابعة للقوات الجوية الأميركية على المدرج في معسكر التاجي الجوي في العراق”، إلا أنها اصطدمت بجدار، مما أدى إلى أضرار هيكلية في الطائرة واشتعال نيران محدودة”.

وتابع البيان أن فريق إطفاء وإنقاذ المطار وصل إلى موقع الطائرة في غضون 4 دقائق من الحادث، حيث تمكن من إطفاء الحريق، وساعد في إخلاء الطائرة.

وأصيب 4 من أعضاء الخدمة على متن الطائرة بإصابات لا تهدد حياتهم، ويتم علاجهم في المرفق الطبي بمعسكر التاجي.

وأكد البيان أنه “لا يشتبه في نشاط للعدو” قد تسبب في الحادث، وأن الواقعة قيد التحقيق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق