كتاب فقه الصوم

نبذة عن الكتاب

يعتبر صوم شهر رمضان من أهمّ الواجبات الإسلاميّة، ففي صحيحة زرارة عن أبي جعفر عليه السلام قال: “بُنيِ الإسلام على خمسة أشياء: على الصلاة، والزكاة، والحجّ، والصوم، والولاية” .

وقد ورد في علّة وجوبه أن يعرف الصائم بجوعه وعطشه جوع يوم القيامة وعطشه، وجوع الفقراء والمساكين وعطشهم؛ ففي ما كتب الإمام الرضا عليه السلام إلى محمّد بن سنان من جواب مسائله: “علّة الصوم لعرفان مسّ الجوع والعطش ليكون العبد ذليلاً مستكيناً مأجوراً محتسباً صابراً، ويكون ذلك دليلاً له على شدائد الآخرة، مع ما فيه له من الإنكسار عن الشهوات، واعظاً له في العاجل، دليلاً على الآجل، ليعلم شدّة مبلغ ذلك من أهل الفقر والمسكنة في الدنيا والآخرة”.

ولمّا كانت أحكام الصوم من الموارد الإبتلائيّة للمكلّفين جميعاً، إلاّ مَن سقط عنه الصوم لسبب شرعيّ إرتأت جمعيّة المعارف الإسلاميّة الثقافيّة إفراد كتاب بما يشتمل عليه من بيانٍ لشرائط وجوبه وصحته وأقسامه ومفطراته، وألحقنا به الاعتكاف وزكاة الفطرة إتماماً للفائدة. وقد أُعدّ كتاب فقه الصوم لفتاوى سماحة آية الله العظمى الإمام السيد عليّ الخامنئيّ دام ظله

هوية الكتاب

  • اسم الكتاب: فقه الصوم
  • النشر: جمعية المعارف الإسلامية الثقافية
  • إعداد:جمعية المعارف الإسلامية الثقافية
  • عدد الصفحات: 129 صفحة

تحميل الكتاب PDF

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق