من يوم وفاة رسول الله

مِنْ يومِ وفاةِ رسول اللهْ *** بالحقِ تأسسَ حُزبُ اللهْ

بشعارِ الأمرُ لحيدرْ *** ووليُ الأمةِ حيدرْ
لا للشيطانِ الأكبر *** لا للشيطانِ الأكبرْ

كانَ الكرار يغذيهِ *** وعلى الشداتِ يُربيهِ
وبروحِ الثورة يسقيةِ *** وبتربِ العزتي يُمْنِيةِ

مِنْ خيرِ البدريينْ *** أعلى الأصحاب قدراْ
مِنْ آلِ الطائيينْ *** مِنْ طينٍ أدركَ فخرىْ

مِنْ آلِ النخوةِ مِنْ همدانَ *** ومِنْ أشرافِ البطحاْ
مِنْ آلِ الغيرةِ مِنْ هوزانَ *** ذوي العدياتِ الضبحاْ

أصلٌ بالجودِ تحدرْ *** واختارَ ولايات حيدرْ
وبوجهِ أميةَ كَبْرْ *** اللهَ اللهُ أكبرْ

كانوا مِنْ خلفْ وليٍ اللهْ *** أسيافاً ضدَ عدو اللهْ

صوتاً للعزة كررْ *** وبوجهِ الظلمِ تفجر

نُطفاً بالأصلابِ كُناْ *** ولصوتِ الدعوةِ لبيناْ
بنبوةِ أحمدَ آمناْ *** وبحبلِ عليٍ أمسكناْ

ولنورِ الحسنيينْ *** جدينا طولَ المسراْ
وإذاَ ماْ جاءَ حُسينْ *** كُنا وقفاتاً حُراْ

نزاريونَ أسديونَ *** و قيسونَ ربيعاْ
لحقِ عليٍ بالتاريخِ *** بقيناْ أخلصَ شيعاْ

فهو الصديقُ الأكبرْ *** ووصيُ العلم الأطهرْ
أصدقُ مَنْ قامَ وكبرْ *** اللهَ اللهُ أكبرْ

ميزانُ العدلِ بعرش اللهْ *** وبقلبِ الذكرِ ولِّيُ اللهْ

طُهرٌ في حضرةِ أطهرْ *** نورٌ بالحومةِ أزهرْ

كُميلُ وسلمانُ منهمْ *** ورشيدُ الهجر وعمارُ
ومحمدُ ابن أبي بكرٍ *** وأبو ذرٍ والتمارُ

في موكبِ حزبِ الله *** ثاروا بقلوبٌ تسعرْ
وبوحيِ رسول اللهْ *** مالوا للقمر الأزهرْ

فيهمْ مِنْ عارضَ حزبَ أبيهِ *** ووافقَ حزبَ وليهْ
ويرىَ تنصيبَ أبيهِ *** بهِ إلغاءٌ للشرعيهْ

فتولى عصبةَ حيدرْ *** وعَنِ الأرحام أدبرْ
وبحقِ الآلِ تبصرْ *** اللهِ اللهُ أكبرْ

ميّالٌ حيثُ ولىُ اللهْ *** قتالٌ حيثُ عدوُ اللهْ

يمشيْ بلواءِ الأشترْ *** ويُناديِ الحقُ لحيدرْ

خالدٌ ابنُ سعيدٍ منهمْ *** وابنُ زهيرٌ والهمدانيْ
وابنُ حسّانٍ و سليمٌ *** وابن صوحانِ البحرانيْ

الثائرُ بالبحرينْ *** ليخطُ لشعبِ المجراْ
في وجهِ الأمويينْ *** ثواراً بعدهُ تتراْ

وتناديْ أوالُ لأهل البيتِ *** ولا لعلوجِ أُميهْ
والحقُ لإبنِ حضارتهاْ *** لا لوّفدِ الجنسيةْ

فلها الأرزاقُ تُبذرْ *** وعلى الأصلِّيِّ تُحضرْ
وبطوقِ الفقرِ يُحصرْ *** اللهِ اللهُ أكبرْ

والذنبُ ولاءُ ولي اللهْ *** ومحبةِ آلِ رسولِ اللهْ

لكنْ أمناِ بك ياحيدرْ *** لو باللظياةِ نُصهرْ

علقمةُ النخعييِّ منهمْ *** و ابنُ الكنديِّ وخُزيمةْ
وبُريدةٌ وابنُ مسعودٌ *** وترى فيهمْ حبر الأمةْ

فاؤلئكِ حزبُ اللهْ *** في نهجِ عليٍ سارواْ
وبحقِ ولي اللهْ *** كُل الأحرار ثارواْ

وبأسمِ سقيفتكَ النكرائي *** تشرعَ أصلُ أذاهمْ
وستأتي الحشرَ ثقيلَ *** الذنب تنوء بأثمِ دماهمْ

تلهثُ كالكلب الأسعرْ *** تُطردَ عن حوضِ الكوثرْ
والماءُ بحوزةِ حيدرْ *** اللهَ اللهُ أكبرْ

فالساقي بحوضِ رسولِ اللهْ *** أبوُ الحسنيينِ وليُ اللهْ

عذباً بزلالٍ يزخرْ *** ويروي شيعةَ حَيدرْ

وتفرعَ نورُ الكرارِ *** عن طلعةِ شمسِ الثوارِ
من ثورةِ سبطِ المختارِ *** ومؤسسِ فكرِ الأحرارِ

أولهمْ روحُ اللهْ *** من يومِ الطفِ مُحارب
وتولدَ نصرُ اللهْ *** منِ دمِ عباسَ وراغبْ

بطلٌ كملاحمِ عاشوراءِ *** على صهيونَ يُريكَ
فتصيحُ بهجمةِ حزبِ اللهَ *** الغوثَ يا أمريكاْ

جيشُ الإرهابِ تقهقرْ *** أخلا لُبنانَ وأدبرْ
خوفاً مِنْ عُصبةَ حيدرْ *** اللهَ اللهُ أكبرْ

آتٍ بالزحفِ بإذنِ اللهْ *** بالقدسِ يصلي نصرُ اللهْ

من خلفِ الأملِ الأكبرْ *** في يومِ الحربِ الأخطرْ

نداءُ القدس يناديناْ *** بنداءٍ يملئ واديناْ
بدماءً تخجلُ ماضيناْ *** وضحاياْ تبعثُ آتيناْ

المجدُ لفسطينْ *** ولعِزُّ لشعب الثورةْ
والنصرُ لمُضَحينْ *** بجنينِ وقاناَ وصبراْ

لا يومكَ كيومكَ تحتَ *** القصفِ بنارِ الحقدِ الغادرْ
يا أعلى صوتَ المظلومينِ *** بنبرةِ أعظمِ ثائرْ

صوتُ بالحق تفجرْ *** وبطيبِ الخُلقِ تعطرْ
وبوجهِ الغاصبِ كَبرْ *** اللهَ اللهُ أكبرْ

يستلهمُ ثورةَ روحِ اللهْ *** من ذكَرَ الطفِ أطاحَ “الشاه”

بشعارِ ولاية حيدرْ *** بفقيهِ الأمة تُحصرْ


الشاعر غازي الحداد | ديوان الحزن المعشوق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق