كتاب فقه الأحزان

نبذة عن الكتاب

ولا شك بأن فراق الأحباب، وفقدان الأهل والأعزاء، من البليَّات التي لا مفرَّ للمرء منها. فحتمية الموت أمرٌ لا يفر منه مخلوق، يقول تعالى:﴿ إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ ﴾ ﴿كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ﴾ .

ولمراسم إقامة العزاء، التي دأبت المجتمعات البشرية على إقامتها آداب وأحكام سنتها الشريعة الإسلامية, وهذا ما يحاول كتاب فقه الأحزان تسليط الضوء عليه، والإشارة إلى أهم الأحكام الفقهية المتعلقة بالأحزان، ورغم أنها قليلة إلا أنها حساسة ومهمة، وهذا ما دعانا لإدراج كتاب فقه الأحزان ضمن سلسلة الفقه الموضوعي، ليكون إلى جنب الكتاب السابق من السلسلة “مجالس الأفراح”، وقد أشرنا في آخر كتاب فقه الأحزان إلى أهم العادات التي تعتمدها الأمة الإسلامية لا سيما أتباع مدرسة أهل البيت عليهم السلام، في مجال التعزية. على أمل أن يغني كتاب فقه الأحزان المكتبة الإسلامية، من حيث أنه باكورة في هذا المجال، وينال رضا القراء الكرام، سائلين الله تقبل الأعمال، والتسديد لما هو خير وصلاح، إنه نعم المولى، ونعم المجيب.

هوية الكتاب

  • اسم الكتاب: فقه الأحزان
  • النشر: جمعية المعارف الإسلامية الثقافية
  • إعداد: مركز نون للتأليف والترجمة
  • عدد الصفحات: 60 صفحة

تحميل الكتاب PDF

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق