موكب الشهداء

قد يَغلبُ الوجدَ يوماً أُنسج بلال *** نَعم و ينثُر دَمعَ الحُزنِ أحيانا
فأجلُب بأوجِهها هذا الدهُرِ مُنهزمٍ *** ما دُمتَ تتطلبُ الأفراحَ خُرسانا
الهمُ مُرتصدٌ .. و السقمُ مُطَرِدٌ *** و أنتَ غافٍ بعينِ الموتِ يقضانا
و فلا يُهيجُكَ لو فارقت ذا رحِمٍ *** طَيفِ الهُمومِ و خُذ ما نابَ إهوانا
فأنتَ خَلفَ سرايا البينِ مُرتحلٌ *** بِحيثُ تحطوا تَحطوا الرَحلُ عُريانا
فدع غُروركَ ما أخطاكَ ذو قَنصٍ *** قد أنشبَ الظِفرَ بالأرواحِ غرسانا
لِقائُكَ الغدرُ المحتوم مُنتَجَزٌ *** أطبلتَ جَراً أم استدبرتَ إجبالا
فأشمخ بأنفِكَ لا تخشى قوائِلهُ *** ما كانَ طولُكَ أن تصتدَ ما كانا
إن المنيةَ كأسٌ من أوئليهِ *** ضُقتَ اجتراعكَ أم أُخرها سيانا
هذهِ شَبيبةُ بحرينُ الحُسينِ *** على صهوة المنونِ أقامُ المجدَ فُرسانا
لما رأوها عروسٍ زان مَشَهدُها *** مالوا لمُهرتِها بالروحِ عُرسانا
و أنبتوا زهرةَ الياقوتِ من دَمهمٍ *** تئولُ في قصباتِ النورِ أغصانا
و أزهرُ فلكٍ في قُبةٍ ملكت *** وجهَ السماءِ بنورٍ شَعَ إيمانا
رأيتهم في سماء العزِ شُهبَ هُدىٍ *** يرمي بها اللهُ زيقاً مَسَ شيطانا
و خِلتَهم بِدجاجِ الأرضِ قد رَكَزوا *** ذِكراً آبى الدَهرُ أن يَطويهِ نِسينا
ضَعِ العِمامةَ يا شَيخي إذا ذُكِرُ *** فأنهم في علوا الفضلِ أعلانا
و أنزل بِخدِكَ في تُربانَ مَدفَنِهم *** و أخضِب بهائكَ دونَ الشيبِ تُربانا
و أنشق روائحَ طِيبِ الخُلدِ من دَمِهم *** فقد توردَ بالفردوسِ ريحانا
هذا أتاها مِنَ البحرينِ مُذبحاً *** و ذاكَ مُنقصِفَ الوجناتِ من غانا
و مِنْ فلسطينا أبنُ الأرضِ أدركهم *** مُفجرٌ في بيني صهيونَ جُثمانا
و أبنُ العِراقِ لهولِ النائباتِ بهِ *** قد عانقَ الحُورَ حَرَ القلبِ غضبانا
نَظرتُهم بِظنونِ الشوقِ رِيحهمُ *** مُسكٌ و حِليتهم بالدمِ أكفانا
شّدو بِقاعاً و حقُ اللهِ جَمَعهم *** فكُلهم قد فداء دينٍ و أوطانا
تَقابلُ في جِنانِ الخُلدِ في سُرُرٍ *** من دونِ غلاً كما في الذكرِ إخوانا
نعم و كانَ عليهم أبنُ فاطمةٍ *** أبو الطفوفِ يقودُ الركبَ رُبانا
إذ كانَ أعلى ضحايا الحقِ مَنزلةٍ *** و كان أعلى شهيدٍ في الورى شانا
سألتهُ من أحبُ المؤمنينَ لكم *** أجابَ مُستشهداً في اللهِ يَهونا
فقلتُ سمي فَدتكَ النفسُ لي مَثلاً *** و قالَ صدرٌ بجنبِ الشطِ فدانا
أوفى لإعراقِ آباءٍ لهُ نَطحت *** و عهدُها في لُهاةِ الموتِ قد صانا
رُوحُ الفداءِ مِنَ العَباسِ أدركها *** و مِثلهُ خرَ عُطشانٍ بِسُقيانا
و أُختهُ ورِثت أرزاءَ بنتُ أبيه *** عَقيلةُ الطفِ واستها و واسانا
جسمٌ مِنَ العلمِ روحٌ فيهِ من فكرِ *** و كُلُ عضوٍ بهِ للهِ والانا
قد أخرجوهُ مِنَ التَرباءِ مُعجزةٍ *** من بعدِ عقدينِ قضَ العُودِ رَيانا
لكي يكونَ رَسُخاً عِندَ شيعَتِنا *** بأنَ أكرمَ خلقِ اللهِ قَتلانا
و كُلُ مُستَشهدٍ يغلوا بِموقفهِ *** فكانَ أغلى ذوي الوقفاتِ أثمانا
كَانَ العِراقَ ضَميمٍ في عباءتهِ *** حتى إذا قامَ قامَ القُطرُ إنسانا
و كانَ كُلُ ضَميرِ الشعبِ مُجتَمعٍ بقلبهِ *** فأستوى للشعبِ وِجدانا
صرِح خَيالكَ في علياءَ بَغوتهِ *** يَرتَدُ طَرفُكَ لو أبصرتَ إعيانا
حتى ترى بعيونِ القلبِ موضِعَهُ *** فَوقَ البرايا و دونَ العِترةِ شانا
و اللهِ لو شائتِ الأقدارُ تَكملةً *** من بعدِ مهديِّ آلِ المُصطفى كانا
هذا غُلوٌ لحاكَ اللهُ عادِلنا *** ما دُمتَ أعمى فلن تَستحسِنَ الدانا
هذا شَفيعي ثناءٌ شدَ قافيهُ *** في طوقِ فضلِكَ يومَ الحشرِ أرسانا
فَكيفَ تَحرقُ نارَ اللظى رجُل *** في قلبِهِ حُبَ طه و أبنَ عِمرانا
لو سألتني أصحابُ الشواء ثَمِلٍ *** بأي أهلِ الهوى قد تِهتَ سُكرانا
فقلتُ إني بآلِ البيتِ قد هلكت نفسي *** ودادٍ و تاهَ القلبُ هيمانا
و ما أصَدَ الهوى عني لظى سَقرٍ *** جاوزتُ فيهِ إلى الأحبابِ عِدوانا
أليسَ ذلِكَ يُخلي المُصطفى خَجِلٍ *** و اللهُ يأبى إلى المُختارِ خُجلانا
لذاكَ حُزنا بِما نهوى و قد خسرت *** أعداءُ رسولُ اللهِ خُسرانا


الشاعر غازي الحداد | ديوان الحزن المعشوق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق