نصرة الجواد

قدْ أحَسَ ذو الجَناحِ باحتِضانٍ لليدين *** و دَمٌ مِنْ فَوقِهِ يَجْريْ بآهٍ و أنين
أدْرَكَ المُهْرَ بِأنَ السَهَمَ *** في قَلبِ الحُسين
خَطَفَ المُهْرُ بِراعيهِ جَموحا لا يَريضْ *** أشْمَسَا تَبدو عَليهِ حُمْرَةُ الَدَمِ رَحيضْ
وهْوَ في كُرْبوُسِهِ يُلْحَظُ كالصَقرِ المَهيضْ *** يُستَهاجُ النَزفُ مِنء قُرحَتِهِ بالرفَتينْ
أو كَشَمسٍ حالها الكَسفُ إلى حالِ النَقيضْ *** أو كَنجمٍ أشعَلَ الدَمُ بأرجاهُ وميضْ
وَلَهُ مِنْ ألَمِ السَهمِ لَحيضٌ وغَميضْ *** وغِمارُ الدَمِ يجري خاضِبا نورَ الجَبينْ
وَعَليهِ مُفردا جاشَ السَفوحُ والحَضيضْ *** وَهوَ ضامٍ يَنشقُ الواهِجَ مِنْ حَرِ الرَميضْ
حائِرا أيَ جَمومِ الفيضِ بالكَفِ يَغيضْ *** ليسَ يدري أيَ جُرحٍ يَحتَويهِ باليدين
عَمَدَ الطِرفُ إلى تَلٍ على الوادي السَحيقْ *** ثُم سَوى عِطفَهُ والسِرجُ بالتَلِ لَصيقْ
عَلَهُ يَهوي الذي مِنْ فَوقِهِ مَهواً رَفيقْ *** ثًم لا يوُغِلُ فيهِ ناشِبٌ بالجنبتينْ
وَحُسينٌ فَوقَهُ بالنَزفِ يُغضي ويَفيقْ *** وَلَهُ صَوتُ أثيرٍ بزفيرٍ وشهيقْ
يشبَهُ البَدَرُ ولكن في مُحاقٍ مِنْ عَقيقْ *** وسنا طَلعتهِ فيهِ كَومضاتِ اللُجينْ
وَتَجلى وجهُ طِهَ بِمُحياهُ الطَليقْ *** شاخِصا طَرفا بِهِ مِن جَدهِ ذاتِ البَريقْ
وهوى مُنهَدِما كالرُكنِ بالبيتِ العَتيقْ *** وَاستوى طُوفانُهم جيشا عَليهِ فِرقتينْ
فإلى الطَعنِ فَريقٌ وإلى الضربِ فَريق *** وبِهِ دَفْقُ جِراحاتٍ كَميزابٍ دفيقْ
وَهَوَ مِنْ حَرِ الضما في عينهِ الأُفقِ يضيقْ *** ويُناديهم ألا هل مِنْ نَصيرٍ لي مُعين
مُذْ رآهُ المُهرُ مَغلوبا من الإعياءِ وانْ *** وَسِنانٌ يَطعَنُ الكاشِحُ مِنْهُ بالسِنانْ
مِنْ ضَماهُ يابِسا يُخرِجُ للرِيحِ اللِسانْ *** آمِلا في هبةٍ مِن روحِها يَندى الوَتينْ
والضُبا والنَصلُ في خاصِرهِ مُختَلِفانْ *** كُلما يَخنُقُ جُرحٌ جَدَّ بِالطَعناتِ ثانْ
وبِهِ سَهمٌ تَعدى صَدرهُ نَحوَ الجَنْانْ *** أبصرت عيناهُ مِن إيغالهِ نورَ اليقينْ
وَعليهِ تضربَ الخيلُ حِصارا مِن جُرانْ *** وهو يشكو مِن أُوامٍ حاجبا عنهُ العِيانْ
وبِهِ شَّبّ رَميضَ الأرضِ في ذاكَ المكانْ *** وَهوَ مِن حُرقَتِهِ يُلوي على الكَثْبِ اليدينْ
قامَ عَنهُ ذائداً يَرمَحُ بالرِجلِ الحِصانْ *** ثُم يأتيهِ ويُدلي بينَ كَفيهِ العِنانْ
وَيُحني رأسهُ مِن دَمِهِ الجاري بِقانْ *** وجَنوحا يَسرَحُ الظِلَّ على جِسمِ الحُسين
عَينَهُ في عينهِ يُفضي إليهِ بالحنانْ *** مِثلَ مَنْ يدعوهُ قُم يا مَن إلى الخَلقِ الأمانْ
ويُخلي خَدهُ فوقَ جِراحاتِ الطِعانْ *** بِنحيبٍ أفزعَ الأملاك في العَرشِ المَكينْ
وجرى دوحاً عليهِ صاهلا بالدورانْ *** باحثا عن عَمَدِ الشمسِ على الوجهِ المُصانْ
وارتِصادا لِمُغيرٍ لأذى راعيهِ دانْ *** فرسٌ ألحقهُ الطبعُ بأنصارِ الحُسين
عندها لم يبلغُ السِبطُ لما شاءَ مَرام *** لا يُطِقْ أن يتمدى مُسدلا كيفَ القِيام
ليسَ يقوى أن يُميلَ الخدَّ عن حرِ الرُغام *** في جلالٍ مِن مهابٍ بالمدالي سِركين
واقدُ الهيم لضيَ القلبِ مِن نارِ الأوام *** و أنبجاسٌ بحشاهُ لينابيعِ السِهام
وعلى غُرتهِ البيضاءِ وبالدم وِسام *** كاحلا من سيلهِ الجاري سوادَ الناضرين
أبلغَ الطُرفَ بهِ ما إن لأهليهِ السلام *** فعدى يجمعُ رَحْبَ الأرضِ طياً للخِيام
قائمَ الذيلِ لضوحَ العَصْمِ قد عَضَّ اللِجام *** خاليَ السِرجِ جموحَ الروضِ شَبَّ الحاجبين
خاطفا بالنقعِ كالبَرقِ إذا شَقَّ الغَمام *** وعلى صَهوتهِ من راشِقِ السَهمِ حِجام
ويُنادي بصهيلٍ الظُلامُ الظُلام *** قَتَلَتْ أُمةُ طِهَ سِبطَها البَّر الأمين
جِئتُ عن مَصرَعِهِ يَجثوا عَليهِ ابنُ اللئام *** مُوغِلا في وَدَجيهِ بالثرى حَدَّ الحُسام
فَتطالعنَ مِن الأستارِ أعراضَ الكِرام *** وَتَجارينّ وَراءَ الطُرفِ شَذواً بالحَنين
وَهوَ كالبُرنوقِ قَد طارَ لَهُ سِربُ حَمْام *** كُلما حاطَن عليهِ راغَ مِن بينٍ وحام
ما سِوى زَينَبَ يَبغي لِيوليها الزِمام *** وَيُعَزيها على ما كانَ مِن أمرِ الحُسين
وأتى زينَبَ واستحرم جاثٍ كالكلي *** ناكِسٍ هامَتَهُ خَجلانَ مِن بِنتِ علي
قادي العينينِ مَلويا بِسِرجٍ مائِلِ *** لابِسا مِن عَلَقِ الدَمِ وِشاحا لليَدين
خاطبَتهُ بأفتجاعٍ أينَ خَلَّفتَ الولي *** أينَ خَلَّفت الذي في يَومِ كَربي موئلي
لا تَقُل لي خُتِمَ الذَبحُ بِذَبحِ الكامِلِ *** وَارتَمى بين صهيرٍ وهَجيرٍ واقِدين
صاديَ الأحشاءِ مَفصولا بطَعنٍ فيصلي *** خَاضِبا مِن حُمْرَةِ الهَامش بيَاضَ المِسحَلِ
عافِرا تَحتَ ظِلالِ مِن وَشيجِ الذابلِ *** صَوبَ النَبلُ بِهِ حَتى مِشاشَ الراحَتينْ
لا تَقُل لي نَتَفَ العُصفورَ ريشَ الأجدلِ *** أو تَوارت بِلُهاةِ الحوتِ شَمسُ الأملِ
وانطفى بينَ الضُبى نُورِ الأغَّرِ الأجملِ *** لا تَقُل صَدَّهُ عني مُشرأبٌ مِن رُدين
قال قَد داهَمَكِ الرُزءَ فَصَبرا حوقلي *** وأستعدي لِسِباءِ القَومِ بَعدَ الكافِلِ
وأجمعي شَملَ اليتامى بِالبِدارِ العاجِلِ *** قٌبلَ أن يُصبِحَ مِنكِ الصَونُ للقومِ رهين
شَبكت مِن فزعٍ بالرأسِ عَشر الأنمُلِ *** وارتخى مِن هَجمةِ الحُزنِ سَواءَ الكاهِلِ
ثُم نادت بِنداءٍ هَدَّ رُكنَ الرُسُلِ *** واقشَّعرت غُلَةُ العَرشِ حَبيبي يا حُسين
هَجَمت ثائِرةُ الخَيلِ على آلِ الوَقار *** وأهالتْ شُعَّلَ النارِ عَليها بِالسِتار
فَتصارخنَ نِساءٌ حاضِناتٌ للصِغار *** مَلجأي يا زينبٌ قولي مِن النيرانِ أين
نَهَضت ذاهِلةُ القَلبِ وفي الأذيالِ نار *** نَحو خِدرِ العابِدِ السجادِ تسأل ما الخِيار
يا ابنَ صوني بَعدهُ آلَ لِكفيكَ القَرار *** ما الذي نَصنَعَهُ يا من إلى العُبادِ زين
قال وَلوا عَمتي أوجُهَكم وَجهَ القِفار *** فَتفارْرْنّ فِزاعا في قيامٍ وعِثار
قُلَّبا تَقتَلِبَ العادي مُلائا وخِمار *** فإذا أجردها السِترَ تَوارت باليدين
وعلى عاتِقها مِن أثرِ السوطِ احمرار *** تتمَنى مِن حياءِ النَفسِ أن يُمحى النهار
وأيادي القومِ تَسطوا فوقَ عِقدٍ وسِوار *** بينِ ضُرِ النارِ والسَلبِ بِفكِ الضررين
وبِثِقلٍ زُحزِحت زَينبُ للتَلِ المُشار *** وَقفت مِن طَرفَ الوادي تَصيحُ المُستجار
يا ابن أُمي إن يَكُن أرجأكَ الموتُ انتظار *** قُم أغِثنا مالنا غَيرُكَ واليٍ يا حُسين
قامَ وأنكبَ مِن الضَعفِ على وَجهِ الخَبار *** كَّرَ بالنهضةِ فأرتَدَ عَفيرا بانكسار
قال يا زينبُ عودي وأقبلي مِني اعتذار *** سَتَرينَ اليوم ما قَدَّر ربي رأي عين
ثُم نادى يا أُولي الغَدرِ ويا أهلَ الشنار *** إن كَفرتُم بالمعادِ و الرِسالاتِ جِهار
راجعوا احسابَكُم إن كُنتمُ عُربا نِجار *** واتركوا رحليَ وأتوا مُهجتي بالضاربين
وأبعُدوا عَن حَرَمي ما دُمتُ حيا باحتضار *** صاحَ شِمرٌ حاصِروهُ واتركوا سَلبَ الدِمار
فهوَ حُرَ النَفسِ والحُرَ مِن العَرضِ يَغار *** واهجُموا مِن بعد أن يُلقى ذبيحَ الودجين
صَدَرَت زينبُ بالأحزانِ عن ذَروا الأكم *** تَنذبُ العِزَ الذي كانَ مُقيما وانصرم
والسِراجُ المُزهِرَ الوَضاءَ في غَسقِ الظُلَّم *** قَمرٌ أحلى جَمالا من بُزوغَ القَمرين
أينَ مِن بعدي حُسينا ملجأي و المُعتَصم *** كان لي سورا حصيناً فتداعى و أنهَدَم
عَظُمَ الصَدعُ مِن الرُزءِ فَعَّزَ المُلتأم *** بِبلايا تُلبسَ الوِلْدانَ شَيبَ الوالِدين
و اعتراها طَيفُ ذِكرى بِخيالِ المُستَهم *** ذكَرت مقدَمها والرَكبُ مَعهودُ الذِمم
أظعنت والضَيغمُ العباسُ بالظعنِ ألتزم *** وعلى مَحملها رَفَ لِواهُ باليدين
يَزهَرُ الرَكبُ بِهِ أُنساً إذا الثَغرُ أبتسم *** ومشت تحرُسها مِن هاشمٍ أُسدُ الأجم
ولذا هودجها تجثوا حيائا كالخَدم *** ولها عن حاجةٍ تُقضى بِشوقِ السائِلين
أمستُ اليومَ تَصُكَ الراحَ وجدا ونَدم *** مِن ثَلاثٍ كَبِدا حرى وعينٌ لَم تَنم
بينَ قومٍ طُويت حِقدا على آل الكَرم *** أظهرت ما كانَ يَخفى يومَ بَدرٍ وحُنين
أبعدُ الأشياءِ عن طينتِها معنى الشِيم *** تأملُ الصَخرَ ولا تأملُ فيها مُرتَحَم
رَجعت لللاتِ والعُزى وَتَقديسِ الصَنَم *** يَمَمَّت آلَ أُميٍ وَزيادٍ قبلتين
وَعليها الضيمُ والهَيمُ وذو الغِلِ هَجَم *** ليسَ تدري أينَ تأوي باليتامى والحَرم
هذهِ خِلخالُها بالضَربِ والعَدوِ أنفصم *** هذهِ منهوبةُ القِرطِ سَفوحُ الأُذُنين
هذهِ مدمعها والدَم بالخَدِ أنسجم *** هذهِ تَدفعُ سِلما للنجاةِ المُغتنم
هذهِ من حَرةِ الصوتِ تلوت بالألم *** وعليها أثرُ التلويع فوق العاتقين
هذهِ واثِبةٌ عن جِمرةٍ تحتَ القَدم *** وأُوارِ النار أضرى بالذِيولِ وألتهم
هذهِ تسحَبُ طِفلا عالِقا بين الخِيم *** وتُنادي آهش واذُلاهُ مِن بعدِ الحُسين
لستُ أدري فاديا كالسبطِ الإسلامِ فاد *** فاحِصا ينزعُ بالروحِ على حَرِ الوِهاد
جائِدا بالنفسِ مِن سهمٍ وغولٍ بالنفاد *** حائرا في نزعِهِ مِن قَلبهِ بالقبضتين
وعِليهِ تَزحًفُ الراياتُ جُندا كالجراد *** وهوَ فيهِم شَعرةٌ بيضاءَ في الكَبشِ السواد
مُقسما بالجَدِ أنَ القلبَ مَفطورا وصاد *** بهجيرٍ لثلاثٍ لم يذق طَعَمَ المَعين
فأتاهُ شاهِرا شِمراً حديدا بالحِداد *** يضربُ الثَغرَ الذي قَبلهُ خَير العِباد
فَتَجارى الدَمُ مِن بينِ ثَناياهُ البُرْاد *** وجثا في صَدرهِ مُنتَعِلا بالقَدمين
فَرجاهُ السِبطُ حَلا للثامٍ بانعِقاد *** فجلا وجها كوجهِ الكَلبِ باللعنةِ باد
أبقعا أبرصَ كالخِنزيرِ أو في القُبحِ زاد *** قالَ ما أخطأ جَدي فيكَ عن وصفٍ مُبين
فاستشاطَ الفاجِرُ العاقِرُ غيضا وعِناد *** وَعدى يَرفِس رُكنَ الدينِ والقُطبَ العِماد
قالِبا جُثمانَهُ وجها إلى وجهِ المِداد *** وعلاهُ مِن قفاهُ ذابِحا نَحرَ الحُسين
فألتظى مِن حُرقةِ الذَبحِ كَمقدوحِ الزِناد *** و استوى مِن تَحتهِ مِن كَثرةِ الدَمِ نَجاد
وبرى الرأسَ وعَلاهُ على ذَروةِ حاد *** فأمالت أهلها الأرضُ كمَطروق السَفين
وقِياما ضَجت الأملاكُ في السَبعِ الشِداد *** بنِداءٍ قَد عَلت في الأرضِ أعلامُ الفَساد
وتوارى بالورى ذَبحا صَحيحَ الإعتِقاد *** عظَمَ الله إليكَ الأجرَ يا جَدَ الحُسين
وَمَشت زينبَ تَطويَ بالحَشى أمراً عظيم *** مِثلَ ذو النونِ مشى بالهَمِ والقَلبُ مُليم
وَسَحابُ العَسكَرُ المُمتدِ يَدْوي بالهَزيم *** فَرجت مُلتَحَمَ الجَيشِ بِسَعيِ الفُرجَتين
وأتت جِسمَ أخيها وهوَ مَصروعٌ حَطيم *** وَجَدَتهُ ما بِهِ عُضوٌ مِن الضَربِ سَليم
عاِئِباً يَشبَهُ مَمزوقا مِن الذِكرِ الحَكيم *** ودمٌ من آيةِ التطهيرِ بين الدَفتين
آخِدَا مِنَ قَلبهِ السَهمُ مكانا بالصَميم *** جُثةً لا رأسَ فيها وحشاً داوي هَضيم
وَعليهِ تَجنَحُ الورقاءَ مَدا وضَميم *** بهديلٍ مُفجعٍ يَشبَه نَوحَ الفاقِدين
وَشُعوبٌ ساكبٌ مِنهُ بِنزفٍ مُستَديم *** لاوياً مُجتَمعا من حَرةِ الذَبحِ الأليم
قابِضا بالقَبضةِ اليُمنى على السَهمِ المُقيم *** وبيُسراهُ على جَنبٍ هَشيمٍ وَطَعين
رَفَعت جُثتَهُ مِما يَلي النَحرَ الكَريم *** ثُم نادت يا إلهي يا عَفُوُ يا حَليم
اِغفِر الذَنبَ لِمن والى حُسينا يا رَحيم *** وتَقَبل قُرُباتُ الآلِ مِن دَمِ الحُسين
ثُم صاحَت كَيفَ يرمي غُصنَك الغَضَ الذُبول *** يا أخي والحالُ مِنكَ للثرى كَيفَ تَحول
وأبوكَ وزنَةُ القِسطِ وميزانُ العُقول *** وتُناغيكَ بَتولَ النُسكِ بالبطنِ جَنين
وعلى مَهدِكَ للروحِ صُعودٌ ونُزول *** ولكَ فضلٌ بِهِ خَيرَ النَبيينَ يَقول
هو مِني وأنا مِنهُ كَجِزءٍ مِن شُمول *** فحُسينٌ هو مِني و أنا مِنهُ حُسين
كيفَ تبقى عافِرا مُلتزما حَرَ الذَلول *** وإلى جُثمانِكَ العاري مِنَ التُربِ سُدول
لو أتاحَ الدَهرُ لي عِندَك للموتِ حُلول *** لَغَسَلتُ المَنحرُ الفَوارَ بالدمعِ السَخين
وأُعزيكَ إلى أن يَقتُل النفسَ الأكول *** أو أكُن طَعما بِذا الوادي إلى الوَحشِ الأكول
ويقولُ الناسُ عَني هذهِ أشجى ثَكول *** هّذهِ زَينبُ ماتت بالأسى عِندَ الحُسين
يا أخي ما بِكَ صُنعي بِحَنوطٍ أو غَسول *** لا رِجالٌ لي بَقت ما غَيرَ رباتِ الحُجول
بَعدكَ ما أنجرَ مِنها ضافيا سِترَ الذيول *** دُفنت بالرُزءِ والمُرزي لها غيرُ دَفين
ثُم نادت إن هذي الروحُ في صَدرِ الرسول *** جَهزوهُ إن يَكُن فيكم بَقايا مِن أُصول
فأجابتها عُلوجٌ رَكِبوا صُعرَ الخُيول *** وأجالوها عِنادا فَوقَ أضلاعِ الحُسين


الشاعر غازي الحداد | ديوان الحزن المعشوق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق