هذه الليلة

هذه الليلةُ لا دمعٌ و لا آنةُ آه *** شَمسُكم ما خُسِفت و القَمرُ لم تُبرى يداه
زَينبٌ لا تعجلي بِدموعِ المُقلَّي *** فغداً عُزكمُ يُلقى ذَبيحاً من قفاه

هذه الليلةُ يا زَينبُ لا تَدمعُ عَين *** لَمْ تَكُن تُشرقُ في الخيماتِ أنوارُ الحُسين
هذه الليلةُ للأدمُعِ لا *** ما هَوى السبطُ و ما حَلَ البلاء
زَينبٌ ما هذا وقتُ الدَمعُ ما آنَ العَويل *** وَقتهُ عِندَ الضُحى و السِبطُ بالبوغا جَديل
و تَخُرينَ عليهِ و تُنادينَ حُسين *** و سياطُ القَومِ بينَ المَنكَبين
عِندها واري فتىٍ و العزُ في دَمعِ العُيون *** و الطمي الهامةَ بنوحٍ و أندُبي العِزَ المَصون

لكِنَ الليلةَ لا *** لم يزل في كربلاء
بَطَلٌ لو طَوقَ الأُفقَ مِنَ البأسِ حَذاه *** بَطَلٌ لو طَوقَ الأُفقَ مِنَ البأسِ حَذاه

هذهِ اللَيلةُ رغمَ العَرصةِ خَيرُ مساء *** لم يزل ساقي العُطاشى ساجداً يتلو الدُعاء
لَمْ تَزل نَظرَتهُ في وجنتيه *** لَمْ تَزل قُربَتهُ بين يديه
لَمْ يَزل بَيرقهُ مُرتَكِزاً بين الخيام *** و الصِغارُ الظامئونَ فَوقَ كَفيهِ نيام
فعلما الدمعُ يا زَينبُ و السورُ الحَصين *** حَولكِ ما زَالَ السيفُ مَهيبٍ في اليدين
فَجري الدَمعَ إذا النَهرُ تحنى بِدماه *** دونَ كَفٍ و على صَدرهِ ممزوقُ اللواء

فاندُبي و كافلاه *** و اصرُخي و ضيعتاه
و أعيني السِبطَ في صيحتهِ و وحدَتاه *** و أعيني السِبطَ في صيحتهِ و وحدَتاه

هذه اللَيلةُ لا أسلَمها اللهُ صباح *** و وقى اللهُ ظَلامَ الليلِ شَرَ الإنصِباح
و الضُحى ما أسرعَ اللهُ الضُحى *** أنهُ وَقتُ رَحيلَ السُمَحى
و بهِ السيفُ يوافي عَدهُ بينَ النُحور *** يَذبحُ الشَمسَ و يبري ساعِدي بدرَ البُدور
عِندها يا زَينبُ قومي و صلَّي بالطفوف *** قدري للشَمسِ كُسوفاً و إلى البدرِ الخُسوف
و أنهري السُحبَ و قولي أدمُعي السُحبُ الثِقال *** و أشبُكي العَشرَ و جولَّي بميادينِ القِتال

و قفي عِندَ الحُسين *** و ارفعيهِ باليدين
و اهتُفي ربي تَقبل قُربةٍ فَيضَ دِماه *** و اهتُفي ربي تَقبل قُربةٍ فَيضَ دِماه

هذهِ اللَيلةَ غَرِ يا ثُكالى الضائعين *** و اهجعي ما دامتَ الأطفالُ تتلو بالحُسين
فغداً ليلُكِ صَعبٌ و طويل *** و غداً يا زَينبُ أنتِ الكَفيل
اغنمي الغفوةَ فصبحُ رَهيبٌ ببلاه *** ما آتى طِفلٍ ينادونَ الظمأ يا عمتاه
أرحمي أدمُعكِ الليلةَ و القَلبَ الرحيم *** فغداً يُستنزفُ الجِسمُ على النحرِ الكريم
حينما تلقينَ شِمراً واضعاً للقدمين *** حيثُ حَط المصطفى المُختارُ أزكى شَفتين

و تُنادينَ أخي *** سَيدي و أبنَ أبي
هكذا تُذبحُ عُطشاناً فيا حِلمَ الإله *** هكذا تُذبحُ عُطشاناً فيا حِلمَ الإله

هذهِ اللَيلةُ مَجرى الدَمعِ يا ليلى حرام *** كَيفَ تُتركُ إمراةٌ يحرسُها البدرُ التَمام
أوَ تبكينَ و شَبهُ المُصطفى *** لم يزل نورهُ زاهٍ ما أنطفى
يا أبنتَ المُلكِ فما جَمعُكِ في وقتِ الضُحى *** يَومَ تلقينَ جمالَ البَدرِ بالضربِ أندحى
فتُنادينَ أيا حُزناً مِنَ الدهرِ كفى *** كَيفَ أصبحتُ لقلبي الأُمِ يا أكبرُ داء
حينها حلل دَمعَ العينِ من حلَ الرِمال *** بعدَ أن غادرَ خيالاً آتى بَعضَ وِصال

و تَقومينَ إليه *** و تَغرينَ عليه
و تُنادينَ بُنيَ هل بلَّى بالماءِ حشاه *** و تُنادينَ بُنيَ هل بلَّى بالماءِ حشاه

هَذهِ اللَيلةُ يا رملة أنيسي الأعيونا *** عِندَ ركبِ السادِ و العُودِ و عريسِ الهناء
و أقرئي فوقَ يديهِ آيتين *** و على مِفرقهِ المُعْوذَتين
و أعيذيهِ مِنَ الرُمحِ بأسماءِ الجليل *** و بياسينَ و هارونَ مِنَ السيفِ الصَقيل
فَغداً طالعوهُ صوتً عزاءٍ و نحيب *** و نِداءٌ ماتَ چسامٌ فِداءٍ للغريب
عندها ما كُشفت بالدرعِ من دَمعِ العُيون *** و أجرعِ الحسرةَ بالطفِ على الابنِ الحنون

فغداً يومُ البُكاء *** و غداً يومُ العَزاء
و غداً أدمُعكِ تَنسابُ في سيلِ دِماه *** و غداً أدمُعكِ تَنسابُ في سيلِ دِماه

هذه اللَيلةُ للأنصارِ زَجلٌ و ذوي *** و نَشيدٌ كُلهُ حبٌ إلى سبطُ النبي
شاهرينَ البيضَ من خلفِ حبيب *** و يطفونَ على خِدرِ الغريب
و يُنادونَ أيا زَينبُ مِنا تُجوفين *** كَيفَ ترضنَ بأن نغدرُ مولى العالمين
نَحنُ لو نبقى بذي الدُنيا كبعضِ القانتين *** قسماً باللهِ آثرنا الفنى دونَ الحُسين
سَكيني الروعَ و إلا هذه الساعُ نثور *** و نُخلي كربلاء هذهِ الليلةَ بالدمِ بحور

فبكت أختُ الغريب *** و دعت إيهٍ حبيب
فغداً يومُ تمنيتَ طويلٍ مُلتقاه *** فغداً يومُ تمنيتَ طويلٍ مُلتقاه

هذه الليلةُ يا زَينبُ أمنٌ و أمان *** أحفظي الدمعَ إلى أن يُناديكِ الحِصان
زَينبٌ قومي و لُمي الضائعين *** ها أنا عُدتُ و ما عادَ الحُسين
أنني خَلفتهُ و السهمُ بادٍ من قفاه *** نازفاً بالكفِ يرمي للسماء فيضَ دِماه
عَطِشاً يسقيهُ حرَ الشمسِ من كأسِ الهجير *** و تُداوي جُرحَهُ الطعنةُ لو ماتَ المُجير
و هو يدعو القومَ و اللهِ و جدي المصطفى *** نورُ عيني بالظمأ و النزفِ يا قومُ أنطفى

فيسبونَ أباه *** و يرونَ ظمأه
بِرماحٍ تَضرِبُ الجُرحَ عيوناً لِسقاه *** بِرماحٍ تَضرِبُ الجُرحَ عيوناً لِسقاه


الشاعر غازي الحداد | ديوان الحزن المعشوق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق