إسرائيل أبلغت عباس عبر دول عربية: الضم لأراض بالضفة يبدأ الشهر المقبل

قالت صحيفة “إسرائيل اليوم” إن من أسمتها بالدول العربية المعتدلة أبلغت الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن خطة الضم الإسرائيلية لأراض بالضفة الغربية سيتم تنفيذها بالتدريج، وبشكل أكثر محدودية من الخطة الأصلية.

ونقلت الصحيفة اليوم الأحد عن مصادر دبلوماسية عربية أن تل أبيب وواشنطن اتفقتا على تنفيذ مخطط ضم المستوطنات بين شهري يوليو/تموز وسبتمبر/أيلول من العام الجاري.

وأضافت الصحيفة الإسرائيلية أن مسؤولا في ديوان عباس أكد لها التفاصيل المذكورة، وقال إن نشر الموافقة الصامتة من جانب الأردن والسعودية ومصر والإمارات والبحرين على مخطط الضم، والانتقادات الفلسطينية لهذه الدول، سببا عدم ارتياح لدى القادة العرب، خاصة وأنهم غير معنيين بغليان داخلي في دولهم عقب تطبيق خطة الضم.

ومع ظهور انتقادات في إسرائيل من جانب اليسار، ومن جانب اليمين بالأساس، طُرح اقتراح لتطبيق المخطط بشكل محدود ووفقًا لجدول زمني أكثر ليونة، وليس بدفعة واحدة، وهو اقتراح حظي بدعم من واشنطن.

وبحسب المسؤول الفلسطيني، فإن السيادة الإسرائيلية ستطبق في الأول من يوليو/تموز المقبل على مناطق واسعة في غور الأردن ذات أغلبية يهودية، ثم على الكتل الاستيطانية الكبرى في مراحل لاحقة.

وتابع أن مسؤولين أميركيين طلبوا -خلال محادثات جرت أخيرا مع مسؤولين في “الدول العربية المعتدلة”- نقل هذه الرسائل إلى الفلسطينيين.

المصدر
صحيفة إسرائيل اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق