فؤادي حيدري .. وصوتي جعفري

من المهد إلى اللحد

فؤادي حيدري .. وصوتي جعفري

********


هَزَّني الشوقُ ولكنْ *** حاصَرَ الكفرُ جَناني
شِئتُ أنْ أمشي فعادتْ *** خطوتي نحوَ مكاني
برزخٌ بينَ فؤادي *** والثرى لا يبغيانِ
دمعتي والقبرُ هذا *** هل تُرى يلتقيانِ؟

يرتعشُ الفؤادُ *** في حضرةِ الدموعِ
والنائباتُ تغزو *** مكامنَ الضلوعِ
تجتاحني المآسي *** في لحظةِ الخشوعِ
إني نقشتُ حزني *** من أحرفِ البقيعِ

غربتي تطوي سنيني *** هل إلى الغربةِ حَدُّ
والجراحاتُ بقلبي *** ما لها حَصْرٌ وعَدُّ
شِئْتُ للقبرِ وصولاً *** ففؤادي لهُ يَشدو
أوصولُ القبرِ شِركٌ *** وأنا للهِ عبدُ

لا أعبُدُ القبورَ *** لا أعبُدُ الحجاره
جئتُ وكلُّ همَي *** أنْ أقصدَ الزياره
هل جاءَكُمْ حديثٌ *** من سُنَّةِ الطهاره
شِركٌ إذا القبورُ *** تُبنى لها مناره؟

********


قِيلَ إني أعبُدُ القبرَ وأشقى *** وأنا ما كُنتُ جبَّاراً شَقيّا
أعبُدُ اللهَ ولا شيءَ سواهُ *** إنَّ ما جاؤوا بهِ شيئاً فريّا
هذهِ القبورُ عزةٌ ونورُ *** تُربُها سيبقى راسماً شُعاعَه
جئتُ من بعيدِ للثرى المجيدِ *** زائراً وإني أطلبُ الشفاعه
قرِّبوني من ترابِ القبرِ حزناً *** واتركوني فوقَهُ أبكي الوصيّا
جعفرُ الصادقِ ما كانَ نبيّاً *** بل إماماً صادقاً حرّاً تقيّا

تربُهُ الأقدسُ ميناءُ الشعوبِ *** وهو محرابٌ لكلِ الأنبياءِ
مرفأُ العُشّاقِ لكنْ هَدَموهُ *** أفجَعوا في هدمِهِ قلبَ السماءِ
هذهِ الظُلامَه للملا علامَه *** وهي للقيامَه في القلوبِ تَلهَبْ
في البقيعِ إني قد كتبتُ حزني *** والبكاءُ فني فالفؤادُ مُتْعَبْ
أسكُنُ الحزنَ ولا شيءَ سواهُ *** صَفَحاتي رتَّلَتْ صوتَ البكاءِ
دمعتي سِفْرٌ إلى كلِ الرزايا *** ترسمُ اليومَ على التربِ ولائي

********

إنني وَجَعُ القبرِ المُهَدّمْ *** وأنا لُجَّةُ الدمعِ الحزينِ
سوفَ يأتي زمانٌ فيهِ أبني *** قُبَّةَ الصادقِ عبرَ السنينِ
دمعةُ الصبرِ ثورةٌ تجري *** في مدى العمرِ للميامينْ
هذهِ الثوره بالإبا حره *** وهي كالجمره تنصرُ الدينْ

لنْ يُرى القبرُ إلا في شموخٍ *** وسيسمو على كلِ الجراحِ
حينما يظهرُ المهديُّ فينا *** نُشْهِرُ الجرحَ سيفاً للكفاحِ
صبرُنا الأعظمْ لا ولنْ يُهدَمْ *** لا ولنْ يُهزَمْ حينَ يَثأرْ
نحنُ كالجُندِ في يدِ المهدي *** وعلى الوعدِ نتحررْ

********

من المهد إلى اللحد

فؤادي حيدري .. وصوتي جعفري


يبني خل عينك في عيني *** واستمع مني الوصيه
من يمر ذكري بفؤادك *** وتهمل الدمعه عليه
ما أريدك تنسى جدك *** منجدل فوق الوطيه
يبني لا تنسى مصابه *** في أراضي الغاضريه

في كربله المذابح *** جمرة ألم حزينه
ما ينطفي لظاها *** وسط القلب دفينه
جدك يويلي بالطف *** صاب الحجر جبينه
ومن كربله مصابه *** ممتد إلى المدينه


ومن رفع ثوبه بيمينه *** والألم في قلبه جمره
يمسح الدم من جبينه *** صابه لمثلث في صدره
ما أريد أوصف لك شلون *** هبروا يا حسره نحره
يبني من تذكر مصابي *** ما أريدك تنسى ذكره

خل دمعتك كتابك *** واصبر على الرزيه
كل قطره فيها معنى *** للملحمه الأبيه
تتجسد المعاني *** في الدمعة الجريه
وكل دمعه في أصلها *** من فاطمه الزچيه

********


كل مصايبنه نرويها بصبرنه *** ومنها يوليدي نرويها من العين
يا عظم كل المصايب في ألمها *** وكل مصيبه هونتها مصيبة حسين

إحمل الرساله وارسم العداله *** وارفع بيمينك راية الجلاله
إنهض ابجراحك والصبر سلاحك *** بالصبر يغالي تقهر الضلاله
من تهل دمعه على احسين ومصابه *** خلها ثورة مبدأ وقصة بدايه
والظلم لو طالت أيامه وسنينه *** لا تظن إن الظلم ماله نهايه

********


يبني يالكاظم احمل هالرساله *** وارفع بصبرك أركان الإمامه
جَسِّد أعظم قيم في تضحياتك *** وانصر ابمنهجك دين الكرامه
دمعة امصابي حزني واكتابي *** والألم بابي والقلب نار
يبني هالدمعه في القلب شمعه *** تسعى والمسعى يحمل أفكار
كل جرح في القلب يبقى علامه *** وثوره متجدده ابعظم الرزيه
يبقى طول العمر نهج الرساله *** وللحشر يبقى صوت الجعفريه
وتبقى هالثوره في الزمن جمره *** ثابته وحره للقيامه
ثورة الإيمان براية القرآن *** تصنع الإنسان والتزامه

********

من المهد إلى اللحد

فؤادي حيدري .. وصوتي جعفري


كلُّ ما في الأرضِ يبدو *** دونَ أهلِ البيتِ قاصِرْ
دونَهُم نحنُ رمادٌ *** وأراضينا مقابِرْ
أسدلوا العلمَ كتاباً *** ترتوي منهُ الضمائِرْ
عِلمُهُم في كلِّ شيءٍ *** يملؤ اليومَ المنابِرْ
في الفقهِ والسياسه *** والاجتماعِ حاضِرْ
في الاقتصادِ نبضٌ *** تسمو بهِ السرائرْ
تختلجُ الحروفُ *** ونحوهُم تُسافِرْ
في عِلمِهِم مَدارٌ *** يُنَظِّمُ المَشاعِرْ

أصدَقُ الناسِ حديثاً *** حينَ تمتدُّ العلاقاتْ
قَرَّبوا كلَّ بعيدٍ *** نحوَ جبَّارِ السماواتْ
هُم هدى اللهِ وفيهِم *** تلتقي كلُّ المسافاتْ
علَّمونا كيفَ تُبنى *** في هوى اللهِ الصداقاتْ

ليسَ الصديقُ مَنْ قدْ *** يُصَدّقُ الكلاما
إنَّ الصديقَ شخصٌ *** يَصدُقُكَ التزاما
في الضيقِ والرخاءِ *** يُبدي لكَ احتراما
إنْ غبتَ عنهُ يشكو *** في بُعْدِكَ السَقاما

********


الصديقُ الحقُّ من أهداكَ قلباً *** فيهِ حُبُّ اللهِ بالإخلاصِ راسي
لا يدومُ الحبُّ إنْ كانَ لذاتٍ *** فَرِضا اللهِ أساسٌ للقياسِ
حَدَّثَ الأئمه الصديقُ نِعمه *** إنْ بقى بحقٍ صادِقاً تقيّا
فالأخُ المثالي بالهُدى الرسالي *** لا يكونُ عاصي لا ولا شقيَّا
حَدَّثَ الصادِقُ عن معنى الصداقه *** فلكُم أنْ تأخُذوا منهُ انطلاقه
حينَما أعطى دروساً محتواها *** كيفَ تُبنى في هوى اللهِ العلاقه

********


منهجُ الآلِ فِكرٌ تربويٌ *** وامتدادٌ إلى نهجِ محمدْ
هُم سراجٌ إلى كلِ البرايا *** قِيَمُ الدينِ فيهِم تتجسّدْ
هُم رؤى القرآنْ ذِكرُهُم إحسانْ *** فهمُهُم إيمانْ آلُ طه
نبضُهُم أمجَدْ فكرُهُم مُمتدْ *** من هُدى أحمدْ آلُ طه

حُبُّهُم واجبٌ على البرايا *** هُم نجاةُ الغريقِ في القيامه
نحنُ عشنا بصدقٍ في هواهُمْ *** نحنُ للموتِ عُشّاقُ الإمامه
حُبُّهُم يَسري في مدى العمرِ *** بالهدى يجري في القلوبِ
فكرُهُم واحِدْ قلبُهُم واحِدْ *** نهجُهُم واحِدْ للشعوبِ

********

من المهد إلى اللحد

فؤادي حيدري .. وصوتي جعفري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق