الإمام الخميني عمل بأسلوب الأنبياء في إطلاق موجة تغيير روحي لدى الأفراد

تدخّل الإمام بشكل ميداني في قضيّة التغيير، ولم يكتفِ بالحديث وتوجيه الإرشادات؛ فانطلق من إحداث تغيير روحيّ لدى فئة من طلاب الحوزة الشباب في قم إلى أن أحدث تغييراً شاملاً في أوساط الشعب الإيراني.

هذا هو أسلوب الأنبياء؛ فالأنبياء أيضاً انطلقوا في حركاتهم من إحداث ثورة روحيّة لدى الأفراد.

ولي أمر المسلمين الإمام الخامنئي – دام ظله الشريف

في الذكرى 31 لرحيل الإمام الخميني (قدس سره) 3/6/2020

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى