قاليباف: استراتيجيتنا هي مواجهة أميركا الإرهابية والثأر لدم الشهيد سليماني

رئيس مجلس الشورى الإيراني في أول خطاب له بالبرلمان الإيراني

إيران – (الأبدال): هاجم الرئيس الجديد لمجلس الشورى الإيراني (البرلمان) محمد باقر قاليباف، الولايات المتحدة الأمريكية، في أول خطاب له بعد انتخابه، ودعا إلى علاقات طيبة مع “جيران إيران”.

وقال في كلمة له في الجلسة العلنية لمجلس الشورى الإسلامي، صباح اليوم الأحد، إن “استراتيجيتنا هي مواجهة أميركا الإرهابية والثأر لدم الشهيد الفريق قاسم سليماني”.

وتابع في خطابه الذي بثه التلفزيون: “تعاملنا مع أمريكا الإرهابية يتضمن إكمال سلسلة الانتقام لدم الشهيد سليماني (…) وسيستكمل بطرد الجيش الأمريكي الإرهابي من المنطقة تماما”. 

كما لفت إلى أن المجلس يلتزم بإكمال مسيرة الشهيد سليماني وبتعزيز قدرة محور المقاومة.

وأوضح قاليباف أن المجلس في دورته الـ11 يعتبر التفاوض مع أميركا بوصفها محور الاستكبار أمراً من دون نتيجة ومضراً.

ولفت إلى أنه “يمكن للمجلس إرشاد الحكومة باتجاه الجهة المطلوبة ضمن أطر توصيات آية الله خامنئي”، مضيفاً أن “المجلس يبدأ عمله بالتضامن والوحدة بين النواب لحل مشاكل الشعب”.

وتابع قاليباف إن الثورة الاسلامية استطاعت أن تؤسس أهم نموذج منافس لنظام الرأسمالية العالمي.

وفي جانب آخر من كلمته قال رئيس مجلس الشورى الإيراني إن “القوة الإقليمية المتصاعدة للجمهورية الإسلامية، أسفرت عن تجسيد العمق الاستراتيجي والنفوذ الجيوسياسي، وهذا ما حوّل إيران إلى رمز للمقاومة ضد المستكبرين، كما أن تزايد قوة الردع العسكري سلبت من العدو جرأة المساس ببلادنا”.

وأضاف أن التفوق العلمي والتطور التقني الذي صنعته النخب العلمية في البلاد أوجد الأرضية لكل أنواع التقدم.

وفي خطابه دعا قاليباف إلى تحسين العلاقات مع جيران إيران و”الدول الكبرى التي وقفت بصداقة إلى جانبنا في الشدائد ولها معنا مصالح استراتيجية”، بدون أن يسمي تلك الدول. 

وانتخب مجلس الشورى الإيراني في دورته الـ11 محمد باقر قاليباف رئيساً له في 28 أيار/يونيو لمدة عام واحد، بعد حيازته على غالبية الأصوات، بمجموع 230 صوتاً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى