لذلك يستطيعون تغيير وجه العالم

خشية عباد الله ورجائهم ليست كخشية عبيد الدنيا ورجائهم، إذ أنّهم يتمسّكون بالله ويتوكّلون عليه، وتنحصر خشيتهم في الخشية من معصية الله، ويرون أنّ كافة القوانين الطبيعيّة -التي تُمسك يد القدرة الإلهيّة بزمامها- مسخّرة لخدمة أهدافهم، ويتحرّكون بالتوكّل على الله، ولذلك يستطيعون تغيير وجه العالم.

ولي أمر المسلمين الإمام الخامنئي – دام ظله الشريف | 4/6/2005

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق