في رحاب الإمام الحسن الزكي عليه السلام

حينما نقف مع حياة هذا الإمام، نجد أن هناك العديد من الدروس، وسنخصص الحديث حول البصيرة. لدينا مشكلات تاريخية وانعطافات في حركة الصراع بين الحق والباطل، نجد أن أهل الحق قد يخسرون موقفًا بسبب غياب البصيرة عند بعض اتباع الأئمة عليهم السلام.⠀

عندما تأتي البصيرة لا يُخدع هذا الإنسان في حركة الصراع بين الحق والباطل وعندما تغيب البصيرة قد نخذل الإمام ولا ننصره وقد نفرض على الإمام واقعًا لا يُريده. فالإمام الحسن كان يريد أن يُناجز من خرج عليه إلا أن كثيرًا من أصحابه الفاقدين للبصيرة فرضوا عليه ما لا يريد؛ فاتخذ قرارًا على خلاف رغبته.⠀

ماهي البصيرة؟

هي نورٌ ومَلَكةُ يهبها الله سبحانه وتعالى للمؤمن، يُميّز بها الموقف السليم من الموقف الخاطئ.⠀

كيف أحصل على البصيرة؟⠀

1- أن نستمع لأمر رسول الله ونجعل أوامره نُصب أعيننا.⠀
2- التقوى ومجاهدة النفس.⠀
3- التفقّه في الدين.⠀
4- التدبّر في القرآن الكريم.⠀
5- التفكّر.⠀
6- العبادة.⠀
7- الأكل الحلال.⠀
8- النظر في سنن الله الكونية والتاريخية.⠀
9- الدعاء للتوفيق باكتساب البصيرة.⠀

من لا بصيرة لهم

عبر عنهم القرآن بقول الله سبحانه وتعالى: ﴿وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ ۖ لَهُمْ قُلُوبٌ لَّا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَّا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَّا يَسْمَعُونَ بِهَا ۚ أُولَٰئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ﴾ – الأعراف –


ملخص الليلة الخامسة عشر من شهر رمضان المبارك ١٤٤١ هـ | سماحة الشيخ هاني البناء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق