السلام عليك يا مُعزّ المؤمنين

عندما تلخّصون الأمر، سترون أنّ عمل الإمام الحسن (عليه السلام) كان له نفس المضمونٍ ونفس المعنى الذي كان لعمل أمير المؤمنين ولعمل الإمام الحسين وللعمل الذي نهض به جميع الأئمّة.. المقاومة بوعي، إدراك التكليف والصّمود..

لقد أقدم الإمام الحسن على إحدى أجرأ الخطوات من أجل النهوض بهذا التّكليف، كيف كان ذلك؟ لأنّ الأعداء كانوا هم فقط من يطعنون الآخرين، الأنبياء، نبيّ الإسلام، أمير المؤمنين، وجميع الأئمّة [كان الأعداء فقط من يقومون بطعنهم]، لكنّ التعقيد في عمل الإمام الحسن وحساسيّة الموقف كانت في أنّ الأصدقاء كانوا يطعنونه أيضاً.. ويقولون له ”يا مُذلّ المؤمنين“، لكنّه صَبَر

ولي أمر المسلمين الإمام الخامنئي – دام ظله الشريف | 7/6/1985

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق