أول تعليق من كتائب حزب الله بعد تعيين الكاظمي رئيساً لحكومة العراق

العراق – (الأبدال): قالت كتائب حزب الله في أول تعليق لها على تعيين مصطفى الكاظمي منصب رئاسة الحكومة العراقية أنها تقدر الضغط الكبير على الفئة المخلصة من الإخوة في مجلس النواب مؤكدة أن ذلك لا يعفي من الاستمرار بملاحقة المتورطين في جريمة اغتيال القادة الشهداء.

وقالت الكتائب في بيان قصير اليوم الخميس “نَعلمُ وَنقدرُ الضَغط الكَبيرِ الّذي تَعرضتْ لَهُ الفئةُ المُخلصَةُ من الإخوة فِي مَجلسِ النوابِ لأجلِ التصويتِ عَلى تَمريرِ حكومةِ الكاظميّ. لكنَّ هَذا لا يُعفي مِن الاستمرارِ بِملاحقةِ مَنْ تَورطَ فِي جَريمةِ اغتيالِ القادةِ الشُّهداءِ وَرفاقِهم – أيًا كانَ وَصفُهُ الوَظيفيّ – لِلوقوفِ عَلى الحَقيقةِ”.

وصوت مجلس النواب العراقي، الأربعاء، على منح الثقة لحكومة مصطفى الكاظمي، في جلسة شهدت حضور 258 نائباً.  

وصوت البرلمان خلال جلسته الطارئة التي تابعها “الأبدال” (7 مايو/آيار 2020)، على 14 وزيراً فيما رفض مجموعة مرشحين وأجل حسم ملف وزارتي النفط والخارجية.

وضمت قائمة الوزراء الذين نالوا الثقة كلاً من:  

  • نبيل عبد الصاحب وزيرا للتعليم العالمي والبحث العلمي.    
  • جمعة عناد وزيراً للدفاع.    
  • الفريق عثمان الغانمي وزيراً للداخلية.    
  • خالد بتال وزيراً للتخطيط.    
  • علي عبد الامير علاوي وزيرا للمالية.    
  • حسن محمد عباس وزيرا للصحة.    
  • نازلين محمد وزيرا للاسكان والإعمار.    
  • ماجد مهدي علي وزيرا للكهرباء.    
  • ناصر حسين بندر حمد وزيرا للنقل.    
  • عادل حاشوش وزيرا للعمل.    
  • عادل حاشوش وزيرا للعمل.    
  • منهل عزيز وزيرا للصناعة.    
  • عدنان درجال مهدي علي وزيرا للشباب.    
  • اركان شهاب وزيرا للاتصالات.    
  • مهدي رشيد مهدي جاسم وزيراً للموارد المائية.    
  • علي حميد مخلف وزيراً للتربية.    

ولم تحصل موافقة مجلس النواب على كل من:  

  • نوار نصيف جاسم وزيرا للتجارة.  
  • هشام صالح داود وزيراً للثقافة.  
  • ثناء حكمت ناصر وزيراً للهجرة والمهجرين.  
  • إسماعيل عبد الرضا اللامي وزيراً للزراعة  
  • عبدالرحمن مصطفى وزيراً للعدل  

كما تم تأجيل التصويت على مرشحي وزارة الخارجية والنفط.    

وفي أول تعليق له بعد تسلمه منصب رئاسة الحكومة العراقية، أكد الكاظمي أنه سيعمل على استعادة ثقة المواطنين.  

وقال الكاظمي في تدوينة مقتضبة “اليوم منحَ مجلس النواب الموقّر ثقته لحكومتي، وسأعمل بمعيّة الفريق الوزاري الكريم بشكلٍ حثيثٍ على كسب ثقة ودعم شعبنا. امتناني لكل من دعمنا، وأملي ان تتكاتف القوى السياسية جميعاً لمواجهة التحديات الصعبة، ‏سيادة العراق وامنه واستقراره وازدهاره مسارنا”. 

وكان المسؤول الأمني في كتائب “حزب الله” العراق أبو علي العسكري حذر من تداول بعض الأطراف ترشيح رئيس جهاز الاستخبارات مصطفى الكاظمي لمنصب رئيس الوزراء، ويصف الخطوة  بـ”إعلان الحرب”.

واتهم أبو علي العسكري، رئيس جهاز الاستخبارات مصطفى الكاظمي بـ”مساعدة الأميركيين” في اغتيال الشهيد الفريق قاسم سليماني ونائب رئيس الحشد الشعبي الشهيد أبو مهدي المهندس ورفاقهما.

المصدر
الأبدالكتائب حزب اللهوكالات

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق