السيدة خديجة أنفقت جميع أموالها في سبيل الترويج للإسلام ودعم الرسول الأكرم

السيّدة خديجة (سلام الله عليها) مظلومة في الحقيقة؛ لأنّ تشرّفها بالزّواج من الرسول الأكرم كان له قيمة مضاعفة فيما يخصّها؛ لقد تشرّفت الأخريات بالزّواج من النّبي (صلى الله عليه وآله) لكنهنّ لم يعايشن الآلام التي ابتلي بها النّبي في المرحلة الأساسيّة من رسالته.

عاش صلوات الله عليه عشرة أعوام في المدينة، كانت فترة عزّة، احترام، وحياة هانئة نسبيّاً مقارنة مع تلك المرحلة؛ لقد عايشت السّيدة خديجة (سلام الله عليها) مرحلة آلام وعذابات النّبي (صلى الله عليه وآله) ومرحلة الصّعوبات وصبرت وتحمّلت.

بدايةً فإنّ نفس الإيمان بالرّسول الأكرم -حيث كان أوّل من آمن به أميرالمؤمنين (عليه السّلام) والسيّدة خديجة (سلام الله عليها) – يُعدّ ميزة كبرى، قيمة عالية جدّاً؛ فاجتياز وتجاهل الإنسان لمعتقدات عاش معها على مدى أعوام ليس بالعمل السّهل، لم يحدث أن عايشنا هكذا شيء لندرك كم هو صعب ومصيري.

لقد أدركت عليها السّلام بتلك الفطرة النقيّة والطّاهرة صدق القضيّة وحقانيّتها؛ ما إن رأت النّبي (صلى الله عليه وآله) على تلك الحالة -الحالة المعروفة والمذكورة في الكتب- عندما عاد صلوات الله عليه من غار حراء، أدركت أنّ حدثاً هامّاً قد حصل وانجذب قلبها المبارك وآمنت.

ثمّ ثبتت على هذا الإيمان؛ تتحدّثون حول الثروة، هذه كلمة من السّهل التحدّث بها؛ حسناً قد يكون من الهيّن على أصحاب الثروات إنفاق بعض المال؛ لكن أن يتخلّى الإنسان عن حياة الرّخاء بشكل كامل -أي أن ينفق كلّ ماله، كلّ ثروته- ليس بعمل سهل وعابر؛ على سبيل المثال يتحدّثون حول الإمام الحسن المجتبى (عليه السّلام) فيقولون أنّه تخلّى عدّة مرّات عن كلّ ماله أو أنّه عليه السّلام أنفق نصف أمواله مرّات عديدة؛ هذه من أعظم الميّزات.

لهذه السيّدة العظيمة ميزة هي أنّها تخلّت عن جميع أموالها وأنفقتها في سبيل التّرويج للإسلام ودعم الرّسول الأكرم (صلى الله عليه وآله). ثمّ عايشت تلك الصّعوبات والمشاكل الشّديدة والتي إحداها قضية شعب أبي طالب والأعوام الثلاثة التي مكثوها هناك والصعوبات التي تحمّلتها تلك العظيمة وحفاظها على إيمانها.

ولي أمر المسلمين الإمام الخامنئي – دام ظله الشريف
2016/5/9

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى