مشروع الحضارة الإسلامية في نظر الإمام الخامنئي”دام ظله”

سماحة آية الله الشيخ عباس الكعبي "حفظه الله"

قال تعالى: {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ لَهُمْ} 55 النّور

عندما نتحدث عن فكر الإمام القائد الخامنئي فإننا نتحدث عن فكر يُمثّل الإسلام الأصيل نظريّاً وعملياً للأمة الإسلامية في الواقع المعاش.

لا نتكلم عن نظريات وترف فكري، عطاء القائد المعظم مجسد في الساحة الإسلامية وهو متعلق بمصير الأمة، فينبغي أن نعرف التكليف الشرعي تجاه هذا المشروع ونتعايش معه.

الحضارة تقوم على ركنين

  1. الشكل: الإعمار والتقنيات والعلوم والفنون.
  2. المضمون: الفكر والمبدأ والثقافة التي تبتني عليها الحضارة.

الحضارة المادية الحاكمة لعالم اليوم مثلا جاءت نتيجة للفلسفة الاجتماعية الغربية القائمة على:

  1. العقل التجربي.
  2. فصل الدين عن السياسة.

وقد برزت عدة مشاريع لكيفية التعاطي مع هذا الواقع:

1- المشروع الأول: الحضارة المادية التي أنتجت الإلحاد، المشروع الغربي وإن كان بارزا في التكنولوجيا من مختلف المجالات، ولديه أيضا جانب ثقافي رائد، لكنه مشروع يتهاوى ويعيش سنواته الأخيرة، ويتمظهر عندنا على مستويات عدة منها على مستوى الحكومات التي تطمع في استنساخ النظام الغربي في الحكم والحياة السياسية ونتيجة لذلك تصبح عميلة بالكامل وذائبة ضمن مشروعهم، وعلى مستوى مثقفي الناس بحيث يتمنى الفرد أن يتخرج من جامعة راقية في الغرب ويعيش حياة غربية، أما ظهوره على مستوى عموم الناس فيظهر في الأنماط السلوكية الحياتية حيث سيطرة الانموذج الغربي للحياة على المشهد العام.

هذا المشروع يتهاوى وليس له مستقبل كما يعبر مفكروه.

 يقول جوزيف ناي صاحب كتاب “الحرب الناعمة” و”مستقبل القوة للقرن الواحد والعشرين”: أمريكا انتهت، لا مستقبل لها وستكون القوة في القرن الواحد والعشرين في منطقة غرب آسيا”. طبعا كلامه مبني على تحليل اقتصادي بحت، ولكننا نرى أن القوة في المستقبل من نصيب من يكون له مشروع حضاري.

2- المشروع الثاني: نسميه مشروع التدمير وهو ما قام على الظاهرية والانغلاق وتدمير الحضارة، وهو ما برز على يد السلفيّة الجهادية، وقد بالغ الاستكبار العالمي لتلبيس الإسلام هذه الصورة لتشويهه وإظهاره كنظام غير صالح للحياة أصلا، ولذلك قد اعترفوا بأن من خلق داعش هم أنفسهم. 

3- المشروع الثالث: هو عملية تلفيقية بين الثقافة الإسلامية والثقافة الغربية فيكون قشره صبغة إسلامية، وباطنه وركائزه ثقافة غربية، وهذا ما يجري في تركيا، وهو المشروع المعروف ب”الحكومات المعتدلة” و”الإسلام المعتدل” وهذا أيضا روّج إليه ودعمه الاستكبار العالمي في محاولة لتحويل الحكومات الإسلامية إلى هذا النمط. أي الإسلام الليبرالي والعلماني.

4- المشروع الرابع: نسميه مشروع الإحياء، يؤمن بأن الإسلام قادر على بناء مشروع حضاري، لا يقوم على الإلتقاط من هنا وهناك، بل يعتبر الإسلام  مصدراً وحيداً للتشريع، وهذا ما يؤمن به الإمام الخميني الراحل ويتبناه الإمام القائد عمليا، ويقوم على بناء أمة إسلامية.

وما الثورة الاسلامية إلا ثورة حضارية أسست البنى التحتية لهذه الحضارة.

ما هو الاتجاه العام للنظام الإسلامي؟

في خطاب للقائد المعظم سنة 2001 يقول:

 الخط العام للنظام الإسلامي الذي نتجه نحوه هو تحقيق الحضارة الإسلامية، نعم الإسلام حضارة قابلة للتحقيق.. عصر بقية الله هو بداية العالم.. هو العصر الذي فيه يتنفس البشر الصعداء.. الثورة الإسلامية هي تمهيد للحضارة الإسلامية الحقيقية، وآفاق هذا التمدن.

  1. الآليات: العلم والصناعة والاقتصاد والسياسة والإعلام والأمن.
  2. المضمون: النمط الإسلامي للحياة من الزواج الإسلامي وبناء الأسرة ونوع السكن واللباس والأكل والمصرف والترفيه والكتابة واللغة والعمل والسلوكيات في الحياة العامة.

وهذا يتحقق بعناصر:

  1. الاجتهاد الفقهي المستمر من الكتاب والسنة مع الأخذ بعين الاعتبار دور الزمكان في الاستنباط وأسلمة العلوم.
  2. توليف العلم والايمان، يعتقد القائد (دام ظله) أن الحضارة الغربية علم بلا إيمان والحضارة الإسلامية علم وإيمان ومقاومة.
  3. التوجه إلى الموضوعات المعقّدة في عالم الاقتصاد والسياسة ودراستها بعمق حتى يساهم ذلك في استنباط الأحكام الشرعية لها.
  4. الدور المحوري القيادي لولاية الفقيه الذي يجب أن يكون له الدور القيادي في جميع مؤسسات الدولة.
  5. التشريعات القانونية لابد أن تنشأ من الاجتهاد الفقهي، لا يكفي أن يصاغ القانون بشكل لا يخالف الاسلام، بل لابد أن ينشأ من الإسلام.
  6. هيكلية إدارية في الدولة الإسلامية متولدة من رحم الإسلام.

تحقيق الحضارة بنظر الإمام القائد يمر عبر مراحل خمس هي:

  1. صناعة الثورة، وقد تحققت سنة 1979.
  2. استقرار الدولة، وقد تحقق.
  3. بناء الدولة، وما زلنا فيها.
  4. بناء المجتمع الإسلامي.
  5.  بناء اﻷمة الإسلامية، وبالتالي تتشكل الحضارة الإسلامية بشكلها المطلوب.

السيد القائد يقول مازلنا في المرحلة الثالثة؛ قد تتعجبون لأننا في المرحلة الثالثة بعد أربعة عقود من انتصار الثورة؛ سبب ذلك هو الهيمنة غير الإسلامية على مؤسسات المجتمع المدني، ولكن الإمام القائد يسعى سعيّاً حثيثاً وبشكل جدّي لتشكيل مشروع الحضارة الإسلامية، وإن شاء الله نشهد قيامه قريباً.

كلمة بارزة

عندما نتحدث عن فكر الإمام القائد الخامنئي فإننا نتحدث عن فكر يُمثّل الإسلام الأصيل نظريّاً وعملياً للأمة الإسلامية في الواقع المعاش.

الخط العام للنظام الإسلامي الذي نتجه نحوه هو تحقيق الحضارة الإسلامية، نعم الإسلام حضارة قابلة للتحقيق.. عصر بقية الله هو بداية العالم.. هو العصر الذي فيه يتنفس البشر الصعداء.

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى