النوايا وانعكاسها في النشأتين

سماحة السيد واصل الحسن

قال تعالى: (عْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ) سورة غافر – الآية 19

تُكتشف نية الانسان عن طريق فعله، أو عينه كما يذكرونه كعلم لاكتشاف النوايا “إشارات الوصول العينية”

وكما قال الشاعر: إن الكلام لفي الفؤاد وإنما جعل اللسان على الفؤاد دليل، وأهل البيت (ع) كما دلت الأخبار أنهم مطلعون على ما في الصدور.

انعكاس نوايا الخير في الدنيا

  1. أصل صدور العمل

لا عمل إلا بنية، عن أمير المؤمنين (ع): ما رام امرؤ شيئا إلا وصل إليه أو دونه.  وطبعا نقصد بالعمل هو الذي يكون عن إرادة، لا مثل حركات النائم.

2. ضخامة العمل

ينقل عن بعض العلماء أنه كانت له نية أن يدخل جميع الناس في الاسلام وجميع المسلمين في التشيع، مثل هذه النية طبيعي أن يلحقها عمل ضخم، في الرواية: همة الانسان على قدر اهتمامه.

والدة الشيخ الأنصاري نقلوا لها أن ولدك صار عالما عظيما في الاسلام فقالت ببرود أن هذا طبيعي، أنا كنت أطمع في أن يصل إلى علم جعفر بن محمد (ع.)

3. صحة وكمال العمل

إذا كان العمل خالصا لله فإن البركة تحل فيه في الدنيا قبل الاخرة.

انعكاس نوايا الخير في الآخرة

  1. الجنة

في الرواية في الدعاء للميت المستضعف: إن كان مستضعفا..اللهم إن كان يحب الخير فاغفر له وارحمه وتجاوز عنه.

2. قبول العمل

النية الخالصة لله ركن قبول العمل، فمخترع الكهرباء مثلا خدم البشرية كافة، إن لم تكن نيته لله فلا قبول له في الآخرة (وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا) نعم يحصلون على أثر في الدنيا.

3. الثواب

جابر الأنصاري عندما زار شهداء كربلاء شهد بأنه شارك أصحاب الحسين (ع) في عملهم واستدل برواية عن النبي (ص): من أحب عمل قوم أشرك في عملهم. عندما استفسر منه خادمه.

أثر نوايا الشر في الدنيا

  • عمل الشر

نية الكافر شر من عمله، لأن الكافر لو قدر له أن يبقى وله قدرة لما بقى على وجه الأرض غيره، وبطش بالبشر، تنقل قصة عن ستالين أنه ذات مرة ضاع غليونه وتم اعتقال ألف رجل لمجرد التهمة وقتل منهم قرابة أربعمائة تحت التعذيب، ثم اكتشف أنه نسي غليونه في المكان الفلاني.

أثر نوايا الشر في الأخرة

  • المتجري

من يتجرأ على الله تعالى فينوي شرب الخمر مثلا ولكن ينكشف أنه شرب عصيرا فهذا يستحق العقاب كما قال بعض العلماء، وبعض آخر قال بأنه لا يستحق عقابا، فنفس النية الخبيثة يوجب عقابا في حد ذاته.

كلمة مهمة بارزة

ينقل عن بعض العلماء أنه كانت له نية أن يدخل جميع الناس في الاسلام وجميع المسلمين في التشيع، مثل هذه النية طبيعي أن يلحقها عمل ضخم، في الرواية: همة الانسان على قدر اهتمامه.

إذا كان العمل خالصا لله فإن البركة تحل فيه في الدنيا قبل الاخرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق