مسألة فقهية: الكافر الحربي غير المحترم النفس والمال

معرفة العدو

السؤال: ما تحديدكم للكافر الحربي غير المحترم النفس والمال؟ وهل يعتبر حربياً وإن لم يكن في حالة عداء فعلي مع الإسلام ولم يكن قد سمع بالإسلام أصلاً؟


الجواب: الكافر غير الذمي إذا منح الأمان على نفسه وماله من قبل المسلمين بعقد أمان أو صلح أو عهد أو نحو ذلك فهو محترم النفس والمال بمعنى أنه لا يجوز قتله وأخذ أمواله مادام الأمان باقياً، وأما غيره فان كان محارباً للإسلام والمسلمين يسعى في الاضرار بهم والوقيعة فيهم فلا اشكال في عدم احترام نفسه وماله، نعم ربما يحرم قتله وأخذ أمواله لعنوان ثانوي طارئ ككون ذلك موجباً للاضرار بالمسلمين من حيث تحريض الكفار على الاعتداء عليهم ونحو ذلك، وأما من لم يكن محارباً فإن دعي إلى الإسلام ولم يستجب كان في حكم الحربي وأما قبل عرض الإسلام عليه فلا يجوز أخذ أمواله.

المصدر: موقع السيد السيستاني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق